مأساة مسلمى الروهينجا

 

شيخ الأزهر: لن ينال من قدسية القرآن عبث الصغار وأمثالهم في بلدان تحتاج إلى التأدب بأدبه والتخلق بأخلاقه

شيخ الأزهر: لن ينال من قدسية القرآن عبث الصغار وأمثالهم في بلدان تحتاج إلى التأدب بأدبه والتخلق بأخلاقه

الإمام الأكبر:
- المصحف الشريف سيبقى في عليائه كتابًا إلهيًّا هاديًا للإنسانية كلها
- معجزات القرآن تشبه بحرًا لا ساحل له


     قال فضيلة الإمام الأكبر أ.د أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف: إن معجزات القرآن الكريم تشبه بحرًا لا ساحل له، أيد بها المولى -عز وجل- نبيه ورسوله سيدنا محمدًا صلى الله عليه وسلم، ليكون نزول هذا القرآن نورًا مبينًا، ورحمة للعالمين، في ليلة مباركة هي خير من ألف شهر، موضحًا أن هناك أوجهًا كثيرة للإعجاز في القرآن الكريم، ومنها: إخباره بغيوب مجهولة تنتمي إلى الماضي البعيد، وغيوب أخرى تنتمي إلى مستقبل مجهول لا يعلم الناس عنه شيئًا، أخبرهم بها المصطفى -ﷺ- وهو يتلو عليهم من أمر هذه الغيوب وكأنه يراها أمامه رأي العين.
وأوضح فضيلة الإمام الأكبر خلال كلمته باحتفالية ليلة القدر، أن هذا الكتاب الكريم قد تكفل الله بحفظه، ووعد به في متن آياته فقال: ﴿ إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون ﴾ [الحجر: 9]، مؤكدًا أن القرآن الكريم لا ينال من قدسيته عبث الصغار وأمثالهم ممن ينتمون إلى اليمين المتطرف في بلدان تحتاج إلى التأدب بأدب القرآن والتخلق بأخلاقه؛ حتى يتأهل وعيهم لإدراك الهوة السحيقة بين حرية التعبير وحرية البذاءة والتطاول، وبين ثقافة الحضارة وثقافة الغاب، وبين حرية الإنسان المهذب المتحضر وفوضى الإنسان الوحشي المنفلت من كل القيود.
وأكد فضيلته أن أمثال هؤلاء الصغار المتطاولين على كتاب الله الكريم كانوا، وسيكونون، ما دام في الدنيا كافر ومؤمن، وما دام هناك جند للرحمن وعصابة للشيطان، مشددًا على أن الذي لا يرتاب المسلمون فيه هو أن هذا المصحف الشريف سيبقى في عليائه كتابًا إلهيًّا هاديًا للإنسانية كلها، وأنه لن ينطفئ له نور، وقد تعهد الله بإتمامه ولو كره الكافرون، ولو كره المشركون، ولو كره المجرمون.
ونظمت وزارة الأوقاف، اليوم الأربعاء، احتفالية كبرى بليلة القدر، بمركز المنارة للمؤتمرات، بحضور الرئيس عبدالفتاح السيسي، رئيس الجمهورية، وفضيلة الإمام الأكبر أ.د أحمد الطيب، شيخ الأزهر، والدكتور مصطفى مدبولي، رئيس الوزراء، ورئيسي مجلسي النواب والشيوخ، وعدد كبير من الشخصيات الدينية والسياسية والإعلامية.

الموضوع السابق شيخ الأزهر: الفتوحات الإسلامية لم تكن فتوحات استعمارية ولكنها كانت فيضًا يتدفق علمًا وعدلًا وحرية ومساواة
الموضوع التالي شيخ الأزهر: علماء الغرب أكدوا أن القرآن كان الباعث الأوحد لحضارة المسلمين
طباعة
1935

أخبار متعلقة