مأساة مسلمى الروهينجا

 

الإمام الأكبر: أبناؤنا الماليزيون الدارسون في الأزهر سفراؤنا في بلادهم ويحملون رسالة نشر الخير والمحبة والسلام

الإمام الأكبر: أبناؤنا الماليزيون الدارسون في الأزهر سفراؤنا في بلادهم ويحملون رسالة نشر الخير والمحبة والسلام

- السفير الماليزي لشيخ الأزهر: تربينا على عشق الأزهر واحترام علمائه ونشعر بالغيرة الطيبة تجاه أقراننا الذين حظوا بفرصة الدراسة فيه


    استقبل فضيلة الإمام الأكبر أ.د أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، اليوم الاثنين بمقر مشيخة الأزهر، السيد زماني إسماعيل، السفير الماليزي لدى القاهرة، ووفد السفارة المرافق له؛ لمناقشة سبل تعزيز التعاون المشترك في مختلف المجالات العلمية والدعوية، والعقبات التي تواجه الطلاب الماليزيين الدارسين في الأزهر وسبل التغلب عليها.
وقال السفير الماليزي: "إن لقائي بفضيلتكم اليوم هو لقاء تاريخي بالنسبة لي، وهذا اليوم سيظل محفورًا في ذاكرتي، فقد بدأ حبي للأزهر الشريف مذ كنت طفلًا وازداد هذا الحب بتقدمي في العمر وزيادة معرفتي بتاريخ هذا الصرح العلمي، ورغم أني لم أتلق دراستي بهذه القلعة العلمية الإسلامية؛ لكن كان لديّ دومًا شغف لزيارة هذا المكان الذي نعده في ماليزيا قبلة العلم لطلابنا، ولطالما انتابنا شيء من الغيرة الطيبة تجاه أقراننا ممن حظوا بفرصة الذهاب والدراسة في الأزهر الشريف، وقد تربينا على عشق الأزهر واحترام علمائه، وبالنسبة لأي مسئول ماليزي فإن لقاءه بفضيلتكم هو أمر كبير ونعتز به جميعًا، ولذا جئت إلى فضيلتكم اليوم مرتديًا الزي الماليزي الرسمي لما لهذا اللقاء من أهمية كبرى.
من جانبه، أوصى شيخ الأزهر السفير الماليزي بضرورة الاهتمام بتنظيم إجراءات التحاق الطلاب الماليزيين بجامعة الأزهر، مؤكدًا أن أبناءنا الماليزيين المتخرجين من الأزهر؛ هم سفراء للأزهر في بلادهم محصنين بفكره ومناهجه، ومحملين بنشر رسالته وهي رسالة الإسلام الممثلة في تعزيز قيم السلام والمحبة والخير بين الجميع، مشيرًا فضيلته إلى أنه يتابع عن كثب أنشطة الطلاب الماليزيين ونجاحاتهم في مختلف التخصصات والمجالات.

الموضوع السابق خلال حفل تكريم حفظة القرآن بـ «خريجي الأزهر».. «البحوث الإسلامية»: الاحتفاء بحفظة كتاب الله فضيلة تسهم في حفظ القيم الأخلاقية والمجتمعية
الموضوع التالي مرصد الأزهر يدين قرار محكمة الاحتلال بالسماح للمستوطنين بأداء طقوس تلمودية في الأقصى
طباعة
435

أخبار متعلقة