مأساة مسلمى الروهينجا

 

خلال مشاركته في الندوة الحوارية التي نظمتها الكنيسة القبطية الأرثوذكسية.. أمين «البحوث الإسلامية»: حب الوطن فطرة جُبل الناس عليها والدفاع عنه من أفضل الأعمال
Mohamed Morsy

خلال مشاركته في الندوة الحوارية التي نظمتها الكنيسة القبطية الأرثوذكسية.. أمين «البحوث الإسلامية»: حب الوطن فطرة جُبل الناس عليها والدفاع عنه من أفضل الأعمال

شارك الأمين العام لمجمع البحوث الإسلامية د. نظير عياد في فعاليات الندوة الحوارية التي نظمتها الكنيسة القبطية الأرثوذكسية بالمقر البابوي بالعباسية والتي دارت حول موضوع المواطنة، وبمشاركة عدد من وعاظ الأزهر الشريف، وعدد من القساوسة وممثلين عن شباب الأحزاب والمجلس القومي للمرأة.
وقال الأمين العام إن حب الوطن أمر فطري جُبلت النفوس عليه، وحض عليه الإسلام وأمرنا بالمحافظة عليه والانتماء له؛ لذا من الافتراءات التي يعمل أعداء الدين والأوطان على نشرها هو إثبات وجود تعارض بين حب الدين وحب الوطن، من أجل التشكيك في الدين ومن أجل زعزعة استقرار المجتمعات؛ مع أن الإسلام منذ الوهلة الأولى أكد على أن حب الوطن من الدين وأن الدفاع عنه والتضحية من أجله من أفضل الأعمال.
أضاف عيّاد أن المواطنة في الإسلام مرت بعدة مراحل؛ حيث كانت المرحلة الأولى في مكة، وكان المسلمون فيها قلة ضعيفة مستهدفة ولكنهم كانوا محافظين على وطنهم ودعوتهم ولم يخرج أحد منهم عن ذلك ولم يقم منهم أحد بالتخريب أو الاعتداء أو غير ذلك، وكانت المرحلة الثانية في الحبشة، وكان المسلمون فيها قلة ولكنهم كانوا في مجتمع عادل، وكان القصد في هذه المرحلة الاندماج والتعاون والمشاركة دون الخروج على أسس وقوانين الوطن الذي عاشوا فيه.
أوضح الأمين العام أن المرحلة الثالثة كانت في المدينة بعد الهجرة المباركة؛ حيث وجدت عدة طوائف متنوعة، مما دفع النبي صلى الله عليه وسلم إلى إقرار وثيقة المدينة، والتي حددت آلية التعامل والتعاون والتعايش المشترك بين جميع الطوائف، وكانت العلاقات في تلك الفترة قائمة على التعاون والتعامل والتبادل في جميع المجالات، أما المرحلة الرابعة فكانت في آخر عهد النبي صلى الله عليه وسلم، وكانت مع زيادة عدد من المسلمين في المدينة ووجود عدد قليل من أتباع الديانات الأخرى؛ حيث لم تكن موجود في تلك الفترة أي نزعة طائفية أو غير ذلك.
أشار عياد إلى أن المواطنة بالمفهوم الإسلامي تأتي من خلال عدة مفاهيم أهمها: وحدة الأصل الإنساني أو النزعة الفطرية الإنسانية، فكل الناس سواء في أصلهم وجنسهم وميولهم الفطرية التي تقتضي التمسك بالمواطنة وحب الوطن، ووحدة المصالح المشتركة، كما أن الجميع في الوطن مصالحه واحدة، وآماله واحدة، والمخاطر التي يتعرضون لها واحدة، كل ذلك يدفع المواطن إلى الالتقاء مع بقية المواطنين على خطة واحدة، وعمل واحد، والعدل في التعامل مع غيرهم، حيث لم يجعل الإسلام عدم دخولهم فيه سببًا في ظلمهم أو خيانتهم، إضافة إلى التنوع الديني أو العقدي والذي لا يمنع من الاحترام المتبادل بين تلك المذاهب، ولذلك حذّر النبي -صلى الله عليه وسلم- من الخروج على ذلك.
وختم عيّاد بالتأكيد على أهمية التصدي لمن يريد أن يؤجج الصراع بين أبناء الوطن الواحد، ويجعل من الأمور الشاذة هي الصورة الأصلية، فالدين في وضعه الطبيعي هو وضع إلهي للسعادة والفلاح في الحال والمآل، فالإسلام والأديان عموما تقوم على مقاصد رئيسة تحفظ الدين والنفس والنسل والمال والعقل.

الموضوع السابق مرصد الأزهر يدين قرار محكمة الاحتلال بالسماح للمستوطنين بأداء طقوس تلمودية في الأقصى
الموضوع التالي مساعد أمين «البحوث الإسلامية» لشئون الواعظات تشارك في منتدى حوار الثقافات بعنوان: «الشباب وصناعة التغيير»
طباعة
87

أخبار متعلقة