مأساة مسلمى الروهينجا

 

تفاقم أزمة اللاجئين في عام ٢٠٢٢م

تفاقم أزمة اللاجئين في عام ٢٠٢٢م


"السَّلام الضَّائع الذي تبحث عنه شعوبٌ وبلاد وبؤساءُ ومرضى، وهائمون على وجوههم في الصحراء، وفارُّون من أوطانهم إلى أوطانٍ أخرى نائيةٍ لا يدرون أيبلُغُونها أم يَحُولُ بينهم وبينها المَوتُ والهَلاكُ والغَرَقُ والأشلاءُ والجُثَثُ المُلقَاةُ على شواطئ البِحار، في مأساةٍ إنسانيَّةٍ بالِغة الحُزنِ، لا نَعْدُو الحَقِيقةَ لَوْ قُلنَا: إنَّ التَّاريخَ لَمْ يَعْرِف لها مَثيلًا مِن قَبلُ".
بهذه العبارة الموجزة وصف فضيلة الأمام الأكبر الأستاذ الدكتور/ أحمد الطيب شيخ الأزهر، معاناة شعوب أُجبرت تحت وطأة الأوضاع الأمنية أو الاقتصادية أو السياسية، على ترك أوطانها والبحث عن بدائل أخرى. والحقيقة هي معاناة لا يتصورها عقل، ولا يرضاها من يتحلى بأدنى معاني الإنسانية. إنها مأساة اللاجئين حول العالم، الذين يعايشون الموت كل دقيقة.
ففي العادة تقترن عمليات اللجوء بالموت. والإحصائيات المرعبة لأعداد الضحايا تمثل صفعة قوية على جبين عصر التكنولوجيا وحقوق الإنسان. ولقد نال البحر المتوسط في العقد الأخير شهرة إعلامية واسعة، وصار اسمه يتردد بقوة وبصورة شبه يومية في الصحف والقنوات الإعلامية، وحصل على الكثير من الألقاب، أبرزها "مقبرة اللاجئين" في العام ٢٠١٦م، الذي نال بدوره هو الآخر لقب "عام الموت"، والذي شهد غرق (٥٠٠٠) شخص، بمعدل يزيد عن (١٣) غريقًا في اليوم.
وبحلول عام 2022م ساهمت النزاعات الجديدة في تدفق موجات لجوء جديدة، انضمت بسببها دول جديدة إلى خريطة الدول المُصدرة للاجئين. وبحسب تصريحات المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين: ”من المتوقع تضاعف عدد الموتى والمفقودين في صفوف اللاجئين في عام 2022م مقارنة بعام 2021م. فقد أدت الحروب والصراعات بدول سوريا وأفغانستان واليمن وليبيا والسودان ودول إفريقية أخرى، إضافة إلى الحرب الأوكرانية - إلى زيادة أعداد اللاجئين حول العالم، مما يُنذر بكارثة إنسانية كبيرة.
وقدّرت المفوضية أعداد النازحين بسبب الحرب الأوكرانية الروسية، بأكثر من (٧) ملايين و (700) ألف أوكراني، واضطر أكثر من (٥) ملايين آخرين إلى الهجرة إلى الدول المجاورة؛ حيث لجأ (٢) مليون و(992) ألفًا و(575) شخصًا إلى بولندا، و (810) ألف و(21) إلى رومانيا، و(656) ألفًا و(381) إلى روسيا، و (513) ألفًا و(848) إلى المجر، و(٤٤١) ألفًا و (437) إلى مولدوفا، (367) ألفًا و (904) إلى سلوفاكيا و(25) ألف شخص إلى بيلا روسيا. وأفادت الأنباء أن ما لا يقل عن (2899) مدنيًّا أوكرانيًّا لقوا مصرعهم، وأصيب (3235) آخرون حتى الآن.
وكانت المفوضية قد سجلت أعداد وفيات اللاجئين في عام 2020م بنحو (1776) حالة. وارتفعت الأعداد إلى (1924) حالة في العام 2021م. وحذرت المفوضية من أن وفيات وخسائر اللاجئين قد تزداد أضعافًا مضاعفة مقارنة بالأعوام السابقة.
ويعرب مرصد الأزهر لمكافحة التطرف عن أسفه الشديد لتلك الإحصائيات، ومعاناة اللاجئين، مُطالبًا المجتمع الدولي بضرورة البحث عن حلول عاجلة من أجل تجفيف منابع اللجوء والمرتبطة ارتباطًا وثيقًا بشيوع العنف والحروب والعنصرية....
في الوقت نفسه، يناشد الدول المضيفة دعم اللاجئين ومساعدتهم على الاندماج. كما يهيب المرصد بجميع الدول المطلة على البحر المتوسط ضرورة التأهب ورفع درجة الاستعداد القصوى لأي حادث غرق قد يقع، مطالبًا الأمم المتحدة سن تشريعات توجب على الدول إنقاذ الغرقى أولًا ثم التفاوض حول مصيرهم بعد ذلك.
كما يتأسف المرصد على الخطر الداهم الذي يهدد مبادئ اللجوء وقواعده التي أقرتها الإنسانية قبل أن تقرها مواثيق الأمم المتحدة، وذلك أمام موجات اللجوء الكبيرة التي لم يُر لها مثيلٌ من قبل في التاريخ الحديث؛ إذ أصبحنا نرى السياج والأسلاك الشائكة والأسوار العالية تحيط بحدود بعض الدول، أصبحنا نرى لاجئين يعيشون في حاويات كالبضائع والسلع، أصبحنا نرى أطفالًا ينفصلون عن آبائهم وأمهاتهم، أصبحنا نسمع عبارات العرقية والكراهية من أفواه بعض المسؤولين في بعض الدول. وهنا لا تفوتنا الإشادة بتجربة مصر التي فتحت أبوابها للاجئين من مختلف الجنسيات، وللأشقاء السوريين على وجه الخصوص منذ اللحظة الأولى للأزمة، مُقدرًا دور الشعب المصري العظيم الذي فتح قلوبه وبيوته ومدارسه وجامعاته ومستشفياته لأشقائه. الجدير بالذكر أن مصر سجلت أعلى معدلات التحاق لأطفال اللاجئين السوريين بالمدارس المصرية، في تجربة أثنى عليها المفوض السامي لشؤون اللاجئين عندما قام بزيارة إلى القاهرة في 2019م.

وحدة رصد اللغة التركية

الموضوع السابق داعش بين الانحسار والتمدد .. منطقة الساحل الإفريقي بؤرة جديدة للإرهاب
الموضوع التالي وكيل الأزهر يتفقد لجان امتحانات الثانوية الأزهرية
طباعة
548

أخبار متعلقة