مأساة مسلمى الروهينجا

 

رئيس المركز الثقافي القبطي يهنئ الإمام الأكبر والمسلمين بذكرى المولد النبوي

رئيس المركز الثقافي القبطي يهنئ الإمام الأكبر والمسلمين بذكرى المولد النبوي

- رئيس المركز الثقافي القبطي خلال كلمته بالمنتدى الدولي لجامعة الأزهر حول التغيرات المناخية:

- منتدى جامعة الأزهر ينبه العالم بخطورة التغيرات المناخية ويعالج مشكلات الوقود الأحفوري

- لرجال الدين دور مهم في الحفاظ على العالم ومعالجة المشكلات البيئية

- مواجهة آثار التغيرات المناخية يتطلب جهودًا مشتركة واعية وتنسيقًا وتعاونًا مستمرًّا

 

     هنأ الأنبا إرميا، رئيس المركز الثقافي القبطي، فضيلة الإمام الأكبر، أ.د/ أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، وجموع المسلمين بذكرى المولد النبوي الشريف، وقدم التهنئة للمصريين جميعًا بذكرى انتصارات أكتوبر.

وخلال كلمته في الجلسة الافتتاحية للمنتدى الدولي الخامس لجامعة الأزهر، تعزيز قدرات المجتمع المدني تجاه التغيرات المناخية، أكد الأنبا إرميا أهمية هذا المنتدى ودوره في التنبيه بخطورة التغيرات المناخية، ومعالجة مشكلات الوقود الأحفوري، والتي أصبحت تهدد العالم بأكمله، وينتج عنها صراعات ومجاعات وحروب شرقًا وغربًا.

وأوضح الأنبا إرميا أن ما يحدث حولنا من حرائق ومشكلات بيئية في شتى أنحاء البلاد تلتهم أجزاءًا من الغابات مثل غابات الأمازون والكونغو، قد يؤدي إلى اختفاء بعض الدول الساحلية، ومعاناة الكثير من الدول نتيجة الانبعاثات والتغيرات البيئية الضارة، فضلًا عن التأثير الخطير على صحة الإنسان من انتشار الأوبئة وغيرها من مشكلات تنتج عن التنوع البيولوجي والتغيرات البيئية والمناخية التي تؤثر بدورها على العالم، بما يتطلب جهودًا مشتركة واعية وتنسيقًا وتعاونًا مستمرًّا.

واستشهد الأنبا أرميا بالآية القرآنية التي تحث على مسئولية الإنسان في الحفاظ على الأرض، {إني جاعل في الأرض خليفة}، وهي الأمانة التي تركها الله في يد الإنسان، مشددًا على أهمية دور رجال الدين في تحفيز الشعب وتوعيته، وتغيير الأفكار لتصحيح سلوكياته في التعامل مع البيئة، قائلًا: "سيحاسبنا الله على ما نملكه من معلومات ومعرفة للناس حتى نستطيع أن نصمد معًا لتجاوز هذه الأزمة على العالم، فليس لرجال الدين تأثير روحي فقط، وإنما نحمل مسئولية للناس، والله سيحاسبنا على ما نمتلك ".

وتعقد جامعة الأزهر منتداها الدولي الخامس حول التغيرات المناخية، تحت رعاية فضيلة الإمام الأكبر، أ.د أحمد الطيب، شيخ الأزهر، وبالتعاون مع وزارة التضامن الاجتماعي، حيث يأتي هذا المنتدى قبل أيام من استضافة مصر للمؤتمر العالمي (COP27) المقرر انعقاده بمدينة شرم الشيخ، من أجل استكمال الجهود التي تبذلها جامعة الأزهر في دعم جهود الدولة في التوعية بقضايا التغيرات المناخية؛ لأجل المساهمة في تقديم حلول إيجابية تحد من التغيرات بأساليب علمية.

الموضوع السابق شيخ الأزهر يستقبل السفير المالي ويناقشان سبل تعزيز التعاون المشترك
الموضوع التالي توصيات المنتدى الدولي الخامس لجامعة الأزهر حول التغيرات المناخية
طباعة
257

أخبار متعلقة