مأساة مسلمى الروهينجا

 

شيخ الأزهر: عالمنا اليوم بات في أمسّ الحاجة إلى هدي نبينا محمد وهدي إخوانه من الأنبياء والمرسلين

شيخ الأزهر: عالمنا اليوم بات في أمسّ الحاجة إلى هدي نبينا محمد وهدي إخوانه من الأنبياء والمرسلين

- مبدأ التراحم وأهميته القصوى في استقرار حياة الأفراد والمجتمعات من أخص خصائص شخصية نبينا الكريم
- مكارم الأخلاق المقصد الأصيل من رسالة الإسلام ومن سائر الرسالات الإلهية قبل الإسلام
- السنة النبوية رسخت لقيم العدل والتراحم والمساواة بين الإنسانية جمعاء

     قال فضيلة الإمام الأكبر خلال كلمته في احتفالية وزارة الأوقاف المصرية بذكرى المولد النبوي الشريف: إن مبدأَ التَّراحُم وأهميته القُصوى في استقرارِ حياة الأفراد والمجتمعات، جعلنا نبحثُ عنه اليومَ كما يبحثُ الأعْمَى عن قبعة سوداء في حجرة مظلمة، مشيرًا إلى أن التراحم كان من أخصِّ خصائص شخصية صاحب هذه الذكرى العَطِرَة، صلوات الله وسلامه عليه، وإنَّ الحديثَ في هذا الجانب المُدْهِش في شخصيته حديثٌ طويلٌ أُفْرِدَتْ لبيانِه مُؤلَّفاتٌ مستقلّة برأسِها، تَنطلقُ من الخِطابِ الإلهيِّ، الذي سمَّاهُ الله فيه باسمين من أسمائِه، هما: الرؤوف الرحيم، في قولِه تعالى: {لَقَدْ جَاءكُمْ رَسُولٌ مِّنْ أَنفُسِكُمْ عَزِيزٌ عَلَيْهِ مَا عَنِتُّمْ حَرِيصٌ عَلَيْكُم بِالْمُؤْمِنِينَ رَؤُوفٌ رَّحِيمٌ بِالْمُؤْمِنِينَ رَءُوفٌ رَّحِيمٌ} [التوبة: 128].
وبيّن فضيلته أنه قد يقال: إن هذه الآية تشير إلى رحمتِه بالمؤمنين دون غيرهم، مشيرًا إلى أن هذا القول قد يكون له وجه من الصَّواب في ظاهره، لولا أنَّ آيةً أخرى جاءت لتؤكِّد على أنَّ الغاية العُليا من بعثته - هي إيصالُ رحمة الله إلى الخلقِ أجمعين: {وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلا رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ} [الأنبياء: 107]، وأنَّ «الرَّحمة» هي قطـب الرَّحى في رسالتِه في كُلِّ مجالاتها: عقيدةً، وأخلاقًا، وسُلُوكًا، وتشريعًا، بكلِّ أبعادِه: الفرديَّة والأُسريَّة، والمجتمعيَّة والدوليَّة.. موضحًا فضيلته أنه يُؤكِّدُ هذا المعنى قولِه الشَّريف: «إنَّما أنا رحمةٌ مُهداةٌ»، للدلالة على أنَّه بذاتِه وصفاتِه ليس إلَّا تجسيدًا حيًّا لرحمةِ الله تعالى التي يُقدِّمها هدية للخلقِ أجمعين.
وأضاف فضيلة الإمام الأكبر: إن هذا المعنى تكرر على نحوٍ أوسعَ وأشمَل، وللمرَّةِ الثالثة، وذلك في قولِه: «إنَّما بُعِثتُ لأُتَمِّمَ مكارم الأخْلاقِ».. والذي يؤكِّدُ هذه المرَّة على أنَّ مكارمَ الأخلاق عامَّة - هي المقصد الأصيل من رسالةِ الإسلام، بل من سائرِ الرسالات الإلهيَّة قبلَ الإسلام، ويدلُّنا على هذه اللَّفتة المحمديَّة المنصِفة للرُّسُل السَّابقين عليه ولرسالاتهم قوله: «بُعِثتُ لأُتَمِّمَ» مكارم الأخْلاق، فهو مُتمِّمٌ ومُكمِّلٌ لما أسَّسَه إخوانه السَّابقون عليه، وليس مُنشئًا لمنظومةِ أخلاقٍ وقيمٍ جديدة لا عهدَ للأديان الإلهيَّة السابقة بها من قريبٍ أو بعيد.

الموضوع السابق في الذكرى الـ 49 لنصر أكتوبر.. مرصد الأزهر: لم تكن حربًا على العدو فقط بل تأكيدًا على حق الشعب المصري في الحياة بأمان وسلام
الموضوع التالي شيخ الأزهر يستعرض مظاهر رحمة نبي الإنسانية في ذكرى مولده صلى الله عليه وسلم
طباعة
210

أخبار متعلقة