مأساة مسلمى الروهينجا

 

ملتقى باب الريان يوضح آثار الزكاة في التكافل الاجتماعي
Sameh Eledwy
/ الأبواب: الرئيسية, أخبار

ملتقى باب الريان يوضح آثار الزكاة في التكافل الاجتماعي

 

*ملتقى العصر بالجامع الأزهر:*

*الزكاة أوامر ربانية كلف الله بها  المسلمين لبيان علامة الإيمان به*


قال الدكتور أبو اليزيد سلامة مدير عام شؤون القرآن الكريم بالأزهر الشريف والباحث بهيئة كبار العلماء، إن الإسلام حث على التراحم والتعاطف وإغاثة المحتاج وإعانة الملهوف والتداوي بالصدقات، فالإسلام دين يحث على التكافل الاجتماعي، ويكفل للمحتاج وجوبًا ما يُقتطع من مال المسلمين ما يعين المحتاج على حياته من أموال الزكاة، متحدثا عن شروط الزكاة ذاكرا منها الإسلام والملك والنماء والحول والسوم وملك النصاب.

وفي هذا السياق ذكر الشيخ ياسر صلاح عجوة الباحث بالجامع الأزهر الشريف، أن الزكاة هي النماء والريع والزيادة، مشيرا إلى منزلة الزكاة في الإسلام كأحد أركانه الخمسة، ولأهميتها ذكرها الله -تعالى- في القرآن الكريم مثل قوله تعالى "وَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ"، وقول النبي -صلى الله عليه وسلم- «بني الإسلام على خمس: شهادة أن لا إله إلا الله، وأن محمدًا رسول الله، وإقام الصلاة، وإيتاء الزكاة، وصوم رمضان، وحج البيت لمن استطاع إليه سبيلًا».

واختتم فضيلة الشيخ محمد عبد المعبود قنديل، عضو مركز الأزهر العالمي للفتوى الإلكترونية أن الزكاة من الأفعال التعبدية التي أملاها الشرع على العبد (إيتاء الزكاة)، فهي أوامر ربانية كُلف بها  المؤمنون لما يترتب عليها من خير وبيان لعلامة إيمان العبد بالله -تعالي- واليوم الآخر، ومن هذه الأعمال ما يتعلق بالبدن كالصلاة، ومنها ما يتعلق ببذل المال المحبوب إلى النفس كالزكاة.

الموضوع السابق شيخ الأزهر: نصيب العبد من اسم الله "البر" الطاعة المطلقة وتسليم الأمر لله
الموضوع التالي تمهيدًا لدخولها غزة.. وصول القافلة السادسة لبيت الزكاة والصَّدقات المصري إلى معبر رفح البري
طباعة
246

أخبار متعلقة