مأساة مسلمى الروهينجا

 

في النسخة الثالثة من منتدى مرصد الأزهر «اسمع واتكلم»..  الأمين العام المساعد لمجمع البحوث الإسلامية يوضح للشباب مقومات الشخصية المصرية
Sameh Eledwy
/ الأبواب: الرئيسية, أخبار

في النسخة الثالثة من منتدى مرصد الأزهر «اسمع واتكلم».. الأمين العام المساعد لمجمع البحوث الإسلامية يوضح للشباب مقومات الشخصية المصرية

     قال الدكتور محمود الهواري، الأمين العام المساعد للدعوة والإعلام الديني بمجمع البحوث الإسلامية: إن أهمية النسخة الثالثة من منتدى مرصد الأزهر «اسمع واتكلم» تتأكد في إتاحة المجال للشباب أن يتكلم وأن يُسمع منه، معربًا عن سعادته بالوجوه الشابة التي حضرت المنتدى والتي يرى فيها معالم النهضة والأمل وتقدم وطننا الحبيب، كما أعرب عن سعادته لوجوده بين جيلين، جيل العلماء والحكماء، وجيل الشباب.

وأضاف خلال كلمته في النسخة الثالثة من منتدى مرصد الأزهر «اسمع واتكلم» التي وجهها لشباب مصر؛ "لستم كأي شباب من حضارة أخرى، لا تاريح لهم، أو لهم تاريخ ولكن لا يعرفونه، وإنما أنتم أبناء حضارة غنية بالمعرفة، والسلوك الأخلاقي، محذرًا أن المتربصين يحاولون إيجاد قطيعة بين الشباب وبين تراثهم، ويحاولون توسيع الفجوة بين الماضي والحاضر، داعيًا الشباب أن يثبتوا ويتمسكوا بجذورهم.

وقال الدكتور الهواري: "إن الشَّخصيَّة المسلمة ترتكن إلى خلاصة وحي، وعصارة تراث، وثمرات تجربة وسلوك، وتكاد هذه المقومات المتناغمة تشبه المثلث المتساوي الأضلاع بحيث لا يستغني أحدهم عن صاحبيه، تلك الثلاثية هي: الوحي، والعقل، والأخلاق، فالوحي هو المقوم الأول لهذه الشخصية، نعيش في أنواره وهدايته، وهذا الوحي الذي أمر الناس بعبادة الله، لم يأمرهم بلزوم المحاريب والتخلي عن الدنيا لغيرهم، وإنما أمرهم بالعمل والعلم، وأن يكونوا سادة وقادة، كما يرتقي الوحي بالعقل دائمًا لحمله على التدبر".

وأما عن أخلاق الشخصية المسلمة، أوضح أن الإسلام ارتقى بها الى رتبة الإحسان، الذي كتبه الله على كل شيء، وحول الرفق الذي لا يكون في شيء إلا زانه ولا ينزع من شيء إلا شانه كما قال الرسول صلى الله عليه وسلم، ثم إن أخلاق الشخصية المصرية ثابتة لا تتغير ولا تتاثر بالمصالح والأغراض، ولا تمشي على ساق دون ساق، فالشر سيبقى شرًّا أبدًا، والحلال سيبقى حلالًا أبدًا، ويبقى الاعتداء على الشعوب إثمًا مهما نظّر له الكتاب والفلاسفة.

ويهدف الملتقى إلى ترسيخ مبادئ الحوار واحترام الرأي الآخر بين شباب الجامعات، وإيجاد آليات تواصل فعالة من أجل الاستماع إلى آرائهم وطموحاتهم وتطلعاتهم نحو المستقبل، والإجابة على تساؤلاتهم في القضايا الدينية أو الاجتماعية وغيرها من القضايا، وخصوصًا في ظل التطورات التكنولوجية الحديثة وما نتج عنها من تحديات لمؤسسات الدولة وهيئاتها المختلفة وأفراد المجتمع بمختلف فئاته العمرية.

وتأتي هذه النسخة الأحدث من المبادرة بعد نجاح النسختين السابقتين في جمع شباب الجامعات المصرية مع نخبة من المتخصصين وأساتذة الجامعات لتبادل الآراء والوقوف على النقاط الخلافية التي لطالما استغلتها التنظيمات المتطرفة باعتبارها ثغرات للتسلل إلى عقول الشباب ومخاطبة وجدانهم واللعب على وتر الحماسة التي تتسم بها هذه الفئة العمرية؛ ولا يخفى أن الشباب من أهم ركائز نهضة الوطن واستقراره.

الموضوع السابق البيان الختامي لمنتدى مرصد الأزهر «اسمع واتكلم»
الموضوع التالي منتدى مرصد الأزهر يبين لشباب الجامعات علاقة المشاعر بالفكر المتطرف وطرق الحماية
طباعة
301

أخبار متعلقة