مأساة مسلمى الروهينجا

 

وكيل الأزهر يحاضر في الجامعة الإسلامية العالمية الإندونيسية عن دور الأزهر في الحفاظ على التراث الإسلامي العلمي
Sameh Eledwy

وكيل الأزهر يحاضر في الجامعة الإسلامية العالمية الإندونيسية عن دور الأزهر في الحفاظ على التراث الإسلامي العلمي

الضويني:

الوسطية أداة الأزهر للحفاظ على التراث وقد جعلها عنوانه لأنها امتداد لوسطية الإسلام

المنهج الأزهري يمتاز بالشمولية التي تعتمد على العقل والنقل والتوثيق والتثبت من صحة الأقوال

الأزهري يُعمل العقل في تعامله مع التراث فلا يرفضه ولا يتشدد فيه.. بل يبحث في معناه وفهم محتواه

المنهج الأزهري ضمان للأمن المجتمعي لأنه يحث على احترام الآخر وتقبل التعدد في الأفكار

‌رئيس الجامعة الإسلامية بإندونيسيا: دعم الأزهر لنا يساعدنا في تلبية حاجات المجتمع وأن نصير مركزًا مهمًّا من مراكز الحضارة الإسلامية

     قال فضيلة أ.د/ محمد الضويني، وكيل الأزهر: إن تراثنا الإسلامي يدعو للفخر والاعتزاز به لما فيه من كنوز عظيمة أنتجتها مناهج بذل فيها علماؤنا جل جهدهم لإصلاح المجتمع وتقويمه، مؤكدًا أن الوسطية هي أداة الأزهر للحفاظ على التراث، وقد جعلها عنوانه لأنها امتداد لوسطية الإسلام، التي تحترم العقل والنص.

وأشار وكيل الأزهر خلال كلمته في ندوة دور الأزهر في الحفاظ على التراث الإسلامي العلمي بالجامعة الإسلامية العالمية بإندونيسيا، إلى أن ما يميز المنهج الأزهري هو اتصال السند؛ لأن من كان شيخه كتابه غلب خطؤه على صوابه، كما أن من خصائص المنهج الأزهري هو شرف الموضوع لارتباطه بعلوم الشريعة واللغة وما يتصل بالله، إضافة إلى تميزه بالشمولية التي تعتمد على العقل والنقل، وكذا التوثيق والتثبت من صحة الأقوال.

وأضاف الدكتور الضويني، أن الأزهري يُعمل العقل في تعامله مع التراث فلا يرفضه رفضًا قاطعًا، ولا يتشدد فيه، وإنما يبحث في معناه وفهم محتواه الذي يحقق مصلحة المجتمع، فالمنهج الأزهري ضمان للأمن المجتمعي، ولهذا يجب احترام الآراء وهذا ما نغرسه في نفوس أبنائنا بأن يتقبلوا التعدد في الأفكار فيدرسوا السقيم ليعرفوه، ويدرسوا الصحيح ليعملوا به.

ومن جانبه قدم الدكتور جمهري معروف، رئيس الجامعة الإسلامية العالمية الإندونيسية، الشكر للأزهر الشريف وإمامه أ.د/ أحمد الطيب، شيخ الأزهر، لما يقدمونه من خدمات جليلة للأمة الإسلامية، ولما يبذلونه من جهود في دعم الجامعة بالأساتذة في تخصصات التفسير والحديث، مبينًا أن الجامعة الإسلامية تحظى بإقبال من طلاب دول كثيرة، مؤكدًا أن دعم الأزهر لها سيساعدها في تلبية حاجات المجتمعات الإسلامية وأن تكون مركزًا مهمًّا من مراكز الحضارة.
 

الموضوع السابق تزامنًا مع بدء فصل الصيف وارتفاع درجات الحرارة.. «البحوث الإسلامية» يطلق حملة توعوية بعنوان: «في كُلِّ كَبِدٍ رَطْبَةٍ أَجْرٌ»
الموضوع التالي الإعلان عن فتح باب التقدم لإنشاء مكاتب تحفيظ القرآن الكريم تحت إشراف الأزهر الشريف
طباعة
343

أخبار متعلقة