مأساة مسلمى الروهينجا

 

Sameh Eledwy
/ الأبواب: أخبار, بيانات

بيان الأزهر الشريف حول الحريات

يؤكد الأزهر الشريف على ما ورد في وثائقه فيما يتعلق بالحريات ومنها حرية المعتقد امتثالاً لقوله تعالى (لا إكراه في الدين)، وقوله تعالى: (لكم دينكم ولي دين)، ويرفض رفضًا قاطعًا ما يقوم به تنظيم داعش الإرهابي من انتهاك حرمات الناس مسلمين وغير مسلمين في دمائهم وأموالهم وأعراضهم على السواء، ويعلن الأزهر أنه ليس من الإسلام ولا من شريعته السمحة ما يقوم به هذا التنظيم المجرم من فرض الإسلام على غير المسلمين ولا خطف النساء والاعتداء على أعراضهن بدعوى السبي والاسترقاق الذي انتهى من عالم الناس وقضت عليه شريعة الإسلام، وأصبح استدعاؤه الآن من أكبر الجرائم الدينية والخلقية والإنسانية.

ويؤكد الأزهر الشريف أن هذا التنظيم لا يملك شرعًا حق الدعوة إلى الجهاد، ولا يملك حق تغيير أديان الناس وتبديلها بالإكراه، وهذا حكم عام ينطبق على جميع الناس، كما يؤكد الأزهر على أن إجبار أي إنسان على تغيير الهوية التي يحملها أو إكراهه على النطق بالشهادتين أو إجباره على الصلاة وغيرها من فرائض الإسلام لا يترتب عليه دخول المكره في الإسلام ولا يغير من معتقده، ويعد ذلك تشويهًا للإسلام واعتداء على شريعته وأحكامه.

كما يؤكد الأزهر على أن استحلال دم الناس أو أعراضهم  أو أموالهم من المسلمين وغيرهم هو إنكار لما عُلِم من الدين بالضرورة يخرج من دين الإسلام.

الموضوع السابق أمين "البحوث الإسلامية" يلتقي وفداً يابانياً لبحث التعريف بالإسلام وبيان سماحته
الموضوع التالي لماذا تتصدر بوكو حرام الجماعات الأكثر دموية في العالم؟
طباعة
2736

أخبار متعلقة