مأساة مسلمى الروهينجا

 

في ثلاثة مجلدات .. "تيسير التفسير للقراءة والفهم المستقيم" للشيخ عبد الجليل عيسى في جناح الأزهر بمعرض الكتاب
Sameh Eledwy

في ثلاثة مجلدات .. "تيسير التفسير للقراءة والفهم المستقيم" للشيخ عبد الجليل عيسى في جناح الأزهر بمعرض الكتاب

يقدم جناح الأزهر الشريف بمعرض القاهرة الدوليّ للكتاب لزواره كتاب "تيسير التفسير للقراءة والفهم المستقيم"، في ثلاثة مجلدات، للشيخ عبد الجليل عيسى، من كبار علماء الأزهر الشريف.
وتفرد الشيخ عبد الجليل عيسى عن أقرانه من تلامذة الإمام محمد عبده بأنه الوحيد الذي أتم تفسير القرآن الكريم، فلا الأستاذ الإمام نفسه، ولا تلامذته المراغي وشلتوت فسر أحدٌ منهم القرآن الكربم كاملًا.
وفي وصف تفسير عبد الجليل عيسى، يقول الشيخ محمد متولي الشعراوي: "لقد كان أول مراجعي؛ لأنه عرفني كيف أجمع شتات الآيات جمعًا يستوعب كل ما قيل بحلاوة كل ما يقول".
وفي مقدمة التفسير، يعرض عبد الجليل عيسى الضرورة التي على إثرها تم إنجاز كتابه، وهي مشكلة واجهت جموعًا كثيرة من المسلمين في أنحاء العالم، ممن يختلفون في لغاتهم وطريقة كتابتهم، وهي صعوبة قراءتهم للقرآن بالطريقة التي عليها الرسم العثماني؛ مما اضطر البعض إلى التفكير في كتابة القرآن بالطريقة الإملائية الحديثة، لكن هذه الفكرة قوبلت برفض شديد؛ خوفًا من ظهور مصاحف مختلفة في الأقطار الإسلامية تبعًا لاختلافها في طريقة الكتابة الإملائية، فاقترح الشيخ حلًا يجمع بين الحفاظ على قدسية القرآن وفي الوقت ذاته ييسر على المسلمين قراءة كتاب الله، وهو كتابة الكلمات الإملائية خارج إطار صفحة المصحف بالطريقة الحديثة دون أن يُمس رسمُ الكلمات داخل المصحف، وقد لاقت الفكرة قبولًا كبيرًا.
وعندما شرع الشيخ في تنفيذ مقترحه، أشار عليه البعض باختيار أحد التفاسير لِيُرفق بالمصحف بعد إضافة الكلمات الإملائية، فرأى الشيخ أن معظم التفاسير الموجودة لا تنهض بتحقيق الهدف، فالقارئ يحتاج إلى أن يفهم القرآن دون أن يدخل في تفريعات لغوية أو استطرادات مما حشيت به بعض كتب التفسير، واستقر الأمر على أن عُهد للشيخ بوضع تفسير ميسر، يفي بالغرض ويشرح الآيات القرآنية في اختصار غير مخل وإطناب غير ممل، فصدرت الطبعة الأولى من هذا الكتاب عام ١٩٥٧م.
يُذكر أن عبد الجليل عيسى، ولد بعزبة الرملة، محافظة كفر الشيخ، عام ١٨٨٨م، وصدر أمر ملكي بتعيينه شيخًا بمعهد دسوق عام ١٩٣٧م، ثم أمر ملكي بتعيينه شيخًا لكلية أصول الدين عام ١٩٤٦م، وعين في السنة نفسها عضوًا بلجنة الفتوى بالأزهر، كما تم تعيينه شيخًا لكلية اللغة العربية عام ١٩٤٧م، وفي عام ١٩٧١م صدر قرار جمهوري بتعيينه عضوًا بمجمع البحوث الإسلامية، ونال عبد الجليل عيسى جائزة الدولة التقديرية للعلوم الاجتماعية في عام ١٩٧٩م، وانتقل إلى رحمة الله بالقاهرة يوم الجمعة، غرة رمضان، عام ١٩٨١م.
ويشارك الأزهر الشريف ــ للعام الثالث على التوالي ــ بجناحٍ خاصٍّ به في معرض القاهرة الدولي للكتاب؛ وذلك انطلاقًا من مسؤولية الأزهر التعليمية والدعوية في نشر الفكر الإسلامي الوسطي الذي تبناه طيلة أكثر من ألف عام.
ويقع جناح الأزهر في قاعة التراث بالمعرض رقم "4"، حيث يمتد على مساحة نحو ألف متر، تشمل عدة أركان، مثل قاعة للندوات، وركن للفتوى، وبانوراما الأزهر، وركن للخط العربي، فضلا عن ركن للأطفال والأنشطة والورش الفنية.

الموضوع السابق 19 إصدارًا تُناقِش قضايا الأسرة والمجتمع والاقتصاد في جناح الأزهر بمعرِض الكتاب
الموضوع التالي الإمام الأكبر يتوجّه إلى "أبو ظبي" غدًا الأحد لعقد قمّةٍ تاريخية مع بابا الفاتيكان
طباعة
3745