مأساة مسلمى الروهينجا

 

موقف الإسلام من زواج القاصرات
Sameh Eledwy
/ الأبواب: الردود الشرعية

موقف الإسلام من زواج القاصرات

شرعَ الإسلامُ الزواجَ ليسكن كلُّ من الرجل والمرأة إلى بعضهما البعض في مودة ورحمة. ولأن الزواج مسئولية كبيرة وميثاقٌ غليظٌ -كما أشار القرآن الكريم- كان لا بد من التأكد من أن كلا الزوجين في سن يستطيع فيها تحمل تبعات الزواج، وخاصة المرأة، إلا أن هذا السن يتغير بتغير الأعراف وأحوال الناس.، فإذا ما كان سائغا في زمان قد يكون مكروهًا في غيره. على سبيل المثال كانت الإناث في عهد النبي - صلى الله عليه وسلم - تُنكَحُ – أي يتم البناء بهن- عند سن التاسعة، وهذا ما نجده غير جائز في عصرنا الحالي، نظرًا لما فيه من مفسدة للقاصرات. ولهذا فقد اتفق الفقهاء على تقييد سن الزواج؛ لأن ذلك منوطا بالمصلحة التي يتولاها التشريع. وهنا نرى سماحة الدين ومناسبته لكل زمان ومكان. إذ كما يوجد بالنص القرآني أو الحديث تشريعات لا يمكن تغييرها، يوجد باب لتغيير الفتوى بتغير العرف والزمان والمكان.

الموضوع السابق المركز الإعلامي بالأزهر .. لا صحة لتلقي الإمام الأكبر دعوة لزيارة كيان الاحتلال الإسرائيلي
الموضوع التالي للعام الثاني على التوالي .. "الإمام الطيب"..برنامج حواري ديني لفضيلة الإمام الأكبر لنشر قيم التعايش والسلام
طباعة
4078