| 03 أكتوبر 2022 م

أمة واحدة 2|| شهادات مرعبة لأطفال هربوا من ‏التنظيم الإرهابي!‏

  • | الإثنين, 25 يناير, 2016
أمة واحدة 2|| شهادات مرعبة لأطفال هربوا من ‏التنظيم الإرهابي!‏

تدشين أول مركز "لعلاج ومكافحة التطرف" ‏
نشر موقع " ‏Islametinfo.fr‏" خبرًا حول ‏إطلاق إتحاد المسلمين في إقليم جيروند الفرنسي ‏بالتعاون مع المجلس المحلي لنفس الإقليم، مركزا ‏لـ "علاج التطرف"، هذا المركز مخصص لـ ‏‏"للعمل على وقاية الأفراد من التطرف"، تحت ‏رعاية طارق أوبرو، إمام مسجد بوردو، والشاب ‏المنتخب ماريك فتوح، ودنيال بيكوتين، محامي ‏معنى بمناهضة الطائفية، المعين من قبل المجلس ‏المحلي لإقليم جيروند. يهدف هذا المركز لتطبيق ‏آليات جديدة لمكافحة "التطرف".‏
تم إنشاء هذا المركز على غرار "مركز الوقاية ‏من الانحرافات الطائفية المتعلقة بالإسلام"، الذي ‏أنشأته سيدة الأعمال والأنثروبولوجيا، دنيا ‏بوزار. "مركز العمل على وقاية الأفراد من ‏التطرف"، وسيأخذ هذا المركز على عاتقه رعاية ‏الأفراد "المتطرفين"، أو في مرحلة "التطرف". ‏وينتهج أساليب مختلفة، لاسيما "خطابات دينية ‏مضادة"، تدار من قبل طارق أوبرو.‏
وحول هذا المركز صرح ماريك فتوح قائلا "إن ‏المقاربة الدينية من الممكن أن تكون محورا هاما، ‏كما يمكننا أن نقدم للمتطرفين رؤية أخرى ‏للإسلام، وإعادة تفسير بعض المفاهيم القرآنية، ‏مثل الجهاد الذي يعنى أن يجاهد الإنسان نفسه ‏لتحسين مساره فى الحياة"... ‏
ولكن ومنذ عام 2015م، أصبحت "مكافحة ‏التطرف" تجارة رابحة، حيث كشف النقاب ‏مؤخرا عن المنح التي حصلت عليها دينا بوزار ‏ومركزها المعنى بـ "الوقاية من الانحرافات ‏الطائفية المتعلقة بالإسلام"، وتقدر هذه المنح ‏بحوالى 900000 يورو + 600000 يورو من ‏الميزانية.‏

ـــــــــــــــــــــــ
كيف تصبح صحفياً تحت إمرة داعش؟
طرحت صحيفة " ‏L'OBS‏" الفرنسية تساؤلا حول ‏عدد الصحفيين الذين تم اغتيالهم من قبل تنظيم ‏داعش، بسبب تغلبهم على الخوف ومواصلتهم ‏فضح انتهاكات داعش للعالم أجمع.‏
من بين هؤلاء الصحفيين، الصحفية نيسام ‏إبراهيم، التى عرفت بتهديد داعش لها، ولكنها لم ‏تتوقف عن إظهار شهادتها حول الظروف ‏المعيشية التي عاشتها في الرقة، معقل تنظيم ‏داعش في سوريا، وشجبها للانتهاكات التي ‏
ارتكبها تنظيم داعش. الناشطة ضد تنظيم داعش ‏البالغة من العمر 30عاما، اسمها الحقيقي رقية ‏حسن أعدمها مقاتلو داعش بتهمة "التجسس". ‏وكان التنظيم قد ألقى القبض عليها في أغسطس ‏‏2015م، وقتلها في أكتوبر، ولكن أسرتها لم تبلغ ‏بأمر وفاتها إلا في الثالث من يناير 2016م. وتعد ‏أول امرأة تغتال من قبل تنظيم داعش، بسبب ‏أنشطتها الصحفية.‏
وتعد هذه الناشطة واحدة من عدد قليل من ‏النشطاء المستمرين في فضح انتهاكات داعش، ‏من خلال شبكات التواصل الاجتماعي، للعالم ‏أجمع، حول الوضع في الرقة، عاصمة مايسمى ‏بالخلافة في سوريا. فمنذ انتفاضة جزء من ‏الشعب السوري في مارس 2011م، يعد هذا ‏الجزء من السوريين الشاهد الوحيد على ما يحدث ‏في سوريا، حيث لم يعد يستطيع الصحفيون ‏المحترفون الوصول إليها، أو لم يخاطروا بحياتهم ‏للوصول إلى سوريا، حيث يتم التلاعب ‏
بالمعلومات والسيطرة عليها، من قبل مختلف ‏أطراف النزاع، بما فيهم تنظيم داعش.‏

دبلوم حول "قيم الجمهورية والإسلام" ‏
نشر موقع "‏mayotte.la1ere‏" مقالًا للكاتب ‏‏"شمس الدين علي" حول دبلوم "قيم الجمهورية ‏والإسلام" والذي ذكر الكاتب فيه أن المعني بهذا ‏الدبلوم رجال الدين إلا أنه يجب أن يتاح لعامة ‏الناس من سبتمبر المقبل.‏
كان الهدف من هذا الدبلوم هو توفير التدريب ‏المدني "لقيم الجمهورية والاسلام" والمحتوى هو ‏الوعي الثقافي بالعالم العربي وتاريخ جزيرة ‏مايوت منذ 1841 إلى وقتنا هذا, والحرية الدينية ‏والعلمانية بما في ذلك موضوعات تدور حول ‏الإسلام في الحياة اليومية.‏
أشار الموقع الى أن هذا الدبلوم أصبح الآن واجبًا ‏لمن يترشح لمنصب قاض شرعي, أو عدد من ‏الوظائف أو رئيس مستشفى أو منصب بالجيش.‏
المسئول التربوي بمركز جامعة مايوت ‏‏"أوريليان" أقر بأن هذا الدبلوم أصبح مهمًا للغاية ‏في مايوت. والحكومة خاصة وزارة التعليم هي ‏المعنية بهذا.‏

بريطانيا
حسابات لداعش على تويتر تتبع الحكومة ‏البريطانية

ذكرت جريدة (‏The local- France's News ‎in English‏) تمكن أربعة مراهقين من مخترقي ‏الأنظمة الإلكترونية “الهاكرز” من تتبع بعض ‏الحسابات المروّجة لتنظيم “داعش” والناطقة ‏باسمه على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، ‏حيث قادتهم عملية التتبع إلى أجهزة حواسيب ‏تابعة للحكومة البريطانية.‏
وأشارت المجموعة التي تطلق على نفسها اسم ‏‏“فانداسيك” إلى أن عناوين ‏IP‏ التي توصلت إليها ‏من خلال اختراق ثلاثة حسابات مروّجة لـ ‏‏"داعش" تعود في الأصل إلى مكاتب دائرة العمل ‏والمعاشات البريطانية في لندن. وبالنظرة الأولى ‏يبدو أن عناوين ‏IP‏ مقرها في المملكة العربية ‏السعودية، ولكن بعد إجراء مزيد من التفتيش ‏باستخدام أدوات متخصصة يتضح أنها تُوصّل إلى ‏مكاتب وزارة العمل والمعاشات في لندن.‏
وتشير المجموعة إلى أن هذه الحسابات كانت ‏تستخدم لاستقدام أعضاء جدد وضمهم إلى ‏التنظيم، وللقيام بالدعاية والترويج له.‏
وتساءل أحد المخترقين: “أليس من المستغرب أن ‏تقودنا الحسابات إلى لندن، موطن الأجهزة ‏الاستخباراتية البريطانية؟!”.‏
ومن ناحيتها، شددت وزارة العمل البريطانية على ‏أن بريطانيا عرضت عدداً من بروتوكولات ‏الإنترنت للبيع.‏
كما أكّدت الحكومة في تصريح لها أنها حريصة ‏جداً على بيع تلك العناوين لشركات وأفراد موثوق ‏بهم، وشرحت أن معظم تلك العناوين كانت قد ‏بيعت لشركات اتصالات حول البلاد، وهي تعتبر ‏جهات موثوقة. إلا أن تصاريح الحكومة لم تكشف ‏كمية الربح الذي حققته الأخيرة بعد عملية البيع.‏
وقال مكتب رئيس الوزراء إنه قام ببيع بعض ‏عناوين ‏IP‏ من أجل الحصول على المال لدفع ‏الضرائب، وأوضح: “تمتلك الحكومة ملايين من ‏عناوين ‏IP‏ غير المستخدمة، ما يجعلهم يبيعونها ‏للحصول على عائد لسداد الضرائب”، مضيفًا: ‏‏“قمنا ببيع عدد من هذه العناوين لشركات ‏الاتصالات من كل مكان في المملكة المتحدة ‏ودوليًا للسماح للعملاء بالاتصال بالإنترنت، ‏ونحن نفكر كثيرًا في الشركة التي سنبيع لها هذه ‏العناوين، أما الكيفية التي سيستخدم بها العملاء ‏الإنترنت فهي أمر خارج عن السيطرة”.‏


شهادات مرعبة لأطفال هربوا من التنظيم ‏الإرهابي

رصدت صحيفة (‏SUNDAY EXPRESS‏) ‏تقريرا عن شهادات لأطفال نجحوا في الفرار من ‏تنظيم داعش مؤخرًا حيث يقول الأطفال الذين ‏يعيشون الآن في معسكر اللاجئين بشمال العراق ‏انهم كانوا يتعرضون للعقاب الوحشي في حال ‏رفضهم الذهاب إلى معسكر تدريب أشبال الخليفة ‏المزعوم. كما ذكر أحد الأطفال أن التنظيم قام ‏بإصابة أحد الأطفال يبلغ من العمر 11عامًا ‏إصابة بالغة في رجله لأنه رفض المشاركة في ‏التدريب. بالإضافة إلى أن أحد الأطفال والذي ‏يبلغ من العمر خمس سنوات يعاني من كوابيس ‏جراء تعرضه للضرب المستمر من قبل مقاتلي ‏التنظيم. كما أضاف أحد الأطفال ويدعي ناصر ‏بأن مقاتلي التنظيم يقولون لهم " يجب أن تعودوا ‏لقتل آبائكم لأنهم كفار". وفي سياق متصل قال ‏أحد النشطاء ويدعي خالد بأن الأطفال يشعرون ‏بالرعب من مجرد ذكر اسم داعش أمامهم ‏بالإضافة إلى أنهم يعانون العديد من الأزمات ‏النفسية جراء المدة التي قضوها في أيدي التنظيم.‏

أمريكا
ترامب يتهم أوباما وهيلارى بتأسيس "داعش"‏

انتقد باراك أوباما بشدة الطريقة التي ينتهجها ‏السياسيون التي تتسم بالتمييز العنصري، موضحًا ‏أنه عندما يسئ السياسيون للمسلمين وتُخرب ‏المساجد ويُرهب الأطفال فلن نكون آمنين. كما ‏صرح رفضه لدعوة دونالد ترامب بحظر دخول ‏المسلمين للولايات المتحدة بشكل عام واللاجئين ‏بشكل خاص ورفضه لأى سياسة من شأنها ‏استهداف المواطنين على أساس العرق أو الدين ‏مؤكدًا على أن تلك السياسة خاطئة ولا تتماشى مع ‏قيم الدولة. وأضاف أن عوامل قوة الدولة لا ‏تقتصر على أسلحتها بل التعددية والانفتاح ‏واحترام كل الديانات. وأكد على أن ظلم القادة ‏وتزايد حدة الكراهية والعنف ضد فئة بعينها هو ‏سبب الإرهاب وليس المسلمين أو اللاجئين كما ‏يدعي بعض الساسة. كما رفض اتهام اللاجئين ‏بكونهم سبب التدهور الاقتصادي للبلاد. وناشد ‏الأمريكيين بضرورة الالتزام بالوحدة وعدم إلقاء ‏اللوم على الآخرين.‏
‏ ونشر موقع "‏blogs.mediapart‏" مقالًا للكاتب ‏‏"رشيد باربش" حول ما صرح به دونالد ترامب، ‏المرشح الجمهورى المحتمل فى الانتخابات ‏الرئاسية الأمريكية أن الرئيس باراك أوباما ‏ووزيرة خارجيته السابقة هيلارى كلينتون هما ‏من ابتدعا تنظيم داعش، وجاء ذلك في أكثر من ‏تصريح له في معرض حديثه عن سياسات ‏الإدارة الأمريكية بشأن الإرهاب.‏
وذكر الكاتب أن مرشح الحزب الجمهوري ‏الأمريكي دونالد ترامب قال ذلك خلال خطاب ‏ألقاه أمام مؤيديه في مدينة بيلوكسي التابعة لولاية ‏ميسيسيبي.و صرح ترامب قائلًا : "إن هيلاري ‏لها سجل سيئ كوزيرة للخارجية وأنها هي التي ‏كانت وراء ظهور تنظيم داعش". وتابع قائلا ‏‏"هيلاري وأوباما هما اللذان خلقا مشكلة داعش ‏الكبيرة بفضل سياساتهما السيئة وسوء ‏تفكيرهما.".‏
وأشار الكاتب أن وسائل الإعلام الفرنسية أعادت ‏بث هذه التصريحات لدونالد ترامب مرارًا ‏وتكرارًا. ويتساءل الكاتب هل المرشح الجمهوري ‏دونالد ترامب فقد عقله أم أنه يسعى لفضح الإدارة ‏الأمريكية قائلًا بصوت عال ما يعتقده الناس ‏جميعًا في العالم العربي؟
ويذكر الكاتب أنه "ليس من محبي المهرج ‏الأمريكي الجديد" الذي يتمتع بشعبية كبيرة وفقًا ‏لاستطلاعات الرأي ولكن فيما يخص هذا ‏الموضوع فهو ليس مخطئًا تمامًا في أن داعش ‏هي صنيعة الولايات المتحدة.‏
ويرى رشيد باربش أن الإدارة الأمريكية هي ‏السبب وراء ظهور هذا التنظيم الإرهابي بشكل ‏مباشر أو غير مباشر من قتله الملايين من ‏المدنيين العراقيين, وإعطائه غالبية آبار النفط ‏للأكراد, وتقسيمه للعراق, وقتله لصدام حسين يوم ‏عيد المسلمين, وإعطاء السلطة للأقلية الشيعية. ‏كل هذا كان السبب في وجود مثل هذا التنظيم.‏

أفكار جديدة ضد الدعاية الجهادية
نشرت صحيفة "‏Le monde.fr‏" الفرنسية خبرًا ‏حول إعلان الولايات المتحدة الأمريكية، ، تشكيل ‏خلية تهدف لدمج وتنسيق الجهود في الولايات ‏المتحدة الأمريكية من قبل إدارات الأمن الداخلي ‏والعدل، للتصدي للفكر المتطرف والعنف على ‏الأراضي الأمريكية.‏
كما صرح نيد برايس، المتحدث باسم مجلس ‏الأمن القومي في بيان أن: "الاعتداءات الإرهابية ‏التي وقعت في باريس وسان برناردينو ‏‏(كاليفورنيا) هذا الشتاء، سلطت الضوء على ‏ضرورة تحرك الولايات المتحدة لحرمان ‏المتطرفين الذين ينتهجون العنف مثل تنظيم ‏داعش من الحصول على أرضية خصبة للتجنيد".‏
ويتزامن هذا الاعلان مع انعقاد لقاء في سيليكون ‏فالي، في كاليفورنيا، يضم ممثلين عن عمالقة ‏الانترنت مثل فيسبوك وجوجل، وتويتر، ‏ويوتيوب بحضور مسئولين كبار في البيت ‏الأبيض، من أجل بحث كيفية الرد على استخدام ‏تنظيم داعش لشبكات التواصل الاجتماعي. ‏
كما يتعرض الرئيس الأمريكي أوباما، لانتقادات ‏شديدة حول استراتيجيته العسكرية والدبلوماسية ‏والداخلية ضد تنظيم داعش، وذلك في إطار ‏التوتر الذي يحيط بالانتخابات التمهيدية للرئاسة ‏في نوفمبر، حيث يأخذ عليه خصومه امتناعه عن ‏استخدام تعبير "الإسلام المتطرف" ويتهمونه ‏بالتفاؤل المفرط، وذلك رغم حملات مكتب ‏التحقيقات الفيدرالي في 50 ولاية أمريكية ضد ‏أشخاص يشتبه بأنهم يحاولون التطرف سرا عبر ‏الانترنت..‏

أمريكية تقاضي "تويتر" بتهمة محاباة الإرهاب
نشرت صحيفة " ‏Le Figaro.fr‏" الفرنسية خبرًا ‏حول رفع أرملة أمريكي قتل مؤخرا في هجوم ‏في الأردن، دعوى قضائية، ، ضد موقع التواصل ‏الاجتماعي "تويتر"، بتهمة استخدامه كوسيلة ‏دعائية عززت "التنامي الكبير" لتنظيم داعش. ‏
الدعوى التي أقيمت في محكمة اتحادية في ‏أوكلاند، كاليفورنيا، تتهم وسائل الإعلام الكبرى، ‏بتقديم دعم مادي للمتشددين من خلال منحهم ‏‏"حرية الوصول " لموقعها على الانترنت، لنشر ‏رسائل تنظيم داعش، وتجنيد عناصر جديدة ‏وجمع التبرعات.‏
وأوضحت أن "هذا الدعم المادي كان حيويا في ‏تنامي تنظيم داعش ولتمكينه من شن هجمات ‏إرهابية".‏
وفي المقابل، قال المتحدث باسم تويتر، إن الشكاية ‏‏"لا أساس لها"، "نحن مثل باقي العالم روعنا ‏بالفظاعات التي تنفذها مجموعات متطرفة وأثرها ‏على الإنترنت". وتابع المتحدث: "إن التهديدات ‏العنيفة والترويج للإرهاب لا مكان لها على تويتر ‏كباقي المواقع الاجتماعية وقواعدنا واضحة بهذا ‏الشأن". وأوضح أن تويتر تعول على فريق ‏تحقيق في حسابات وتغريدات تمجد العنف وتعمل ‏في هذا الصدد بالتعاون مع وكالات استخبارات. ‏لكن الدخول الحر لتويتر يتيح لمستخدم تم تعليق ‏حسابه أن يسجل مجددا باسم آخر وهو تكتيك ‏يستخدمه المتشددون..‏


‏"شارلى إبدو" تواصل عداءها.. وتسخر من ‏الطفل السوري الغريق ‏

نشرت صحيفة " ‏Courier international‏" ‏الفرنسية مقالا حول العدد الأخير من الصحيفة ‏الفرنسية الساخرة "شارلي ابدو"، التي نشرت فيه ‏رسمين كاريكاتوريين للطفل السوري الغريق، ‏أيلان كردي، لمقارنته بمرتكبي التحرش الجنسي ‏في كولونيا، مما أدي إلى إثارة ردود فعل قوية.‏
ووفقا لجريدة "الأخبار" اللبنانية، فإن "الصحيفة ‏الفرنسية الساخرة شارلي إبدو في عددها الصادر ‏يوم الأربعاء 13 من يناير، سخرت من وفاة ‏الطفل السوري، أيلان كردي، الذي وجد جثة على ‏الشاطئ التركي، بعد غرق مركب اللاجئين الذي ‏كان على متنه، أثناء محاولة عائلته الوصول إلى ‏أوروبا، بربطه باللاجئين الذين ارتكبوا أعمال ‏التحرش في مدينة كولونيا الألمانية، أثناء ‏الاحتفالات برأس السنة الجديدة". كما أثارت هذه ‏الرسوم موجة من الاحتجاجات في فرنسا وفي ‏الخارج، عبر مواقع التواصل الاجتماعي، للتنديد ‏بـ "عنصرية" المصمم...‏
بينما تناولت صحيفة " ‏le point.fr‏" الفرنسية ‏هذا الخبر بعنوان "عمة الطفل أيلان كردي ‏مشمئزة من رسم "شارلي ابدو""، حيث ذكرت ‏صحيفة " ‏lepoint.fr‏" أن الصورة ‏الكاريكاتورية للطفل أيلان الكردي، في منتصف ‏صفحة مزدوجة من العدد الأخير من صحيفة ‏شارلي ابدو الساخرة، تحمل توقيع رئيس صحيفة ‏ريس، وتضمن القسم العلوي من الرسم ‏الكاريكاتوري، رسما للطفل أيلان، كما ظهر في ‏صورة غرقه التي انتشرت في أنحاء العالم، بعد ‏أن قذفت الأمواج بجثته على الشاطئ التركي، ‏وفي القسم السفلي، ظهر رسم يصور مجموعة ‏من اللاجئين يتحرشون بامرأة، وحمل الرسم ‏عبارة "ماذا كان سيكون مصير أيلان، لو كبر" ‏‏...‏
‏ ‏
التحالف الدولي يستهدف داعش اقتصاديا
نشر موقع "‏LeMonde‏" خبراً بعنوان "التحالف ‏الدولي يستهدف مخازن أموال داعش" ورد فيه ‏أن التحالف الدولي قد قصف يوم الاثنين 11 يناير ‏مخزنا لأموال داعش الواقع في الموصل شمالي ‏العراق. وأشار مصدر عسكري إلى ذلك الأمر ‏قائلاً: "نحن نستطيع" فالأموال التي تم استهدافها ‏تقدر "بملايين الدولارات" و"ربما دنانير" عراقية ‏جاءت نتيجة الأنشطة غير المشروعة التي يقوم ‏بها تنظيم الدولة كتهريب النفط بالإضافة إلي ‏‏"النهب" و"الابتزاز" وذكر المصدر أن تنظيم ‏داعش "مجبر علي التعاملات النقدية" كما أوضح ‏هذا المصدر أن التحالف كان قد شن هجوماً واحداً ‏علي الأقل علي هذا النوع من مخزن الأموال إلا ‏أن هذا الهجوم الأخير من الممكن أن يكون هو ‏الأكبر من أي وقت مضي. ووفقا لقناة ‏CNN‏"" ‏التي نشرت المعلومات الأولي فإن هذه الضربة ‏وفقا لتقديرات التحالف الأولية قد أسفرت عن ‏مقتل ما بين 5 إلي 6 مدنيين. هذا وكانت ‏الولايات المتحدة وقوات التحالف قد كثفت من ‏حملتهم علي تنظيم داعش منذ فصل الخريف كما ‏يسعون إلي عرقلة التنظيم باستئصال مسئوليه ‏وتجفيف منابعه المالية بأن يقوموا باستهداف البنية ‏التحتية للمواد البترولية بشكل خاص حيث ‏يدمرون علي سبيل المثال المئات من صهاريج ‏النفط.‏

ليبيا
مصراتة.. الحصن الأخير ضد زحف الدواعش
مازالت داعش تحاول بأشكال مختلفة التمدد في ‏ليبيا انطلاقا من سرت في اتجاه طرابلس ولكن ‏هذه المحاولة تعترضها عقبة مصراته في هذا ‏الصدد، نشر موقع "‏francetvinfo‏" مقالًا ‏بعنوان "مصراتة, الحصن الأخير ضد زحف ‏داعش في ليبيا" والذي ذكر الكاتب فيه أن اثنين ‏من مراسلي قناة "فرنسا 2" قد اجتمعا بسكان ‏مدينة سرت الذين غادروا مدينتهم, التي سيطر ‏عليها مقاتلو تنظيم "داعش". وذكر الكاتب أن ‏مصراتة, أصبحت الحصن الأخير ضد زحف ‏داعش في ليبيا. فبعد استقرارها في سوريا ‏والعراق, تتوغل الآن بسرعة هائلة في ليبيا لتمتد ‏‏"امبراطوريتها" المزعومة حول معقلها في ‏سرت. فعناصر داعش تسيطر حاليًا على 20 % ‏من الأراضي الليبية.‏
وأشار الكاتب الى أنه على بعد 200 كيلو متر من ‏سرت, تقع مدينة مصراتة والتي تمثل الحصن ‏الأخير ضد توغل الجماعة الإرهابية في ليبيا, ‏وعلى الطريق بين المدينتين, تم وضع قوانين ‏ولوائح من قبل كتائب مسلحة على الحدود مع ‏المناطق التي يسيطر عليها داعش. الوضع الذي ‏جعل سرت ما يشبه دولة مستقلة مقطوعة عن ‏العالم, فر منها الكثير ولم يبق فيها سوى 15 ألف ‏نسمة في الوقت الذي كان يقطنها سالفًا 70 ألف ‏نسمة.‏
‏ بينما نشر موقع " ‏iris-france‏ " الفرنسي ‏حواراً صحفياً تناول مستجدات الأوضاع في ليبيا ‏جاء فيه:‏
واصل تنظيم داعش الإرهابي هجماته وبشكل ‏ممنهج على عدة مدن ذات أهمية استراتيجية على ‏صعيد الطاقة البترولية، كمدينة سيدرا ورأس ‏لانوف بالشمال الليبي. فبالأمس القريب، استمرت ‏الهجمات والمعارك بين تنظم داعش من جهة ‏والحراسة المكلفة بتأمين مواقع النفط الليبي ‏المعينة من قبل الحكومة والمعترف بها دولياً... ‏الحوار مع قادر عبد الرحيم، الباحث بمعهد ‏العلاقات الدولية والاستراتيجية.‏
‏ وطرح الموقع سؤالا: من يقاتل بصفوف ‏‏"داعش" في ليبيا؟
بشكلٍ عام، تضم صفوف داعش في ليبيا، مثلها ‏في ذلك مثل داعش بكافة البلدان التي وقعت تحت ‏سيطرتهم، الكثير من الجنسيات، كاليمنيين ‏والسودانيين والتونسيين. العديد من الحالمين بدولة ‏الأمة الإسلامية المبنية على دعائم الخلافة. إنها ‏الأيديولوجيا السحرية، والتي توفر للحالمين معول ‏هدم الحدود التقليدية والتي طالما ما حالت بينهم ‏وبين التنقل بحرية بين الأمم، الآن ومع هذا الحلم ‏الخرافي، انكسرت الحدود وتمحور المنتمون إلى ‏داعش حول الإسلام وليس الدولة! ربما ولهذا ‏السبب، استطاعت داعش تعبئة الكثير من الشباب ‏في صفوفها. ‏
ما الأهمية الاستراتيجية من وراء الهجوم على ‏مدن مثل سيدرا ورأس لانوف؟
بالطبع، هذه المدن تمثل أهمية استراتيجية من ‏طرازٍ فريد لداعش، وذلك لقربها من الحدود مع ‏أوروبا، والأهمية الاستراتيجية الأخرى، هي أنها ‏تحتوى على ثروةٍ لا تقدر، ألا وهي البترول. ‏تمثل ليبيا لتنظيم داعش الإرهابي فرصةً متميزة، ‏حيث أنها على صعيد الدول ليست بالدولة ‏الحقيقية، ومؤسساتها مصابةً بالهزال والضعف. ‏وفي مثل هذا المناح تتمكن داعش من تثبيت ‏أقدامها. فتنظيم داعش يتعاظم شأنه بأي دولة على ‏حساب ضعف نظامها السياسي وهشاشة قيمه ‏المجتمعية، فعلى خطى انتشار التنظيم ببلاد ‏المغرب، تنامى وجوده بدول الساحل الإفريقي ‏مثل النيجر ومالي والجزائر وموريتانيا. إن ‏ازدهار تلك التنظيمات للصيق الارتباط بضعف ‏وهشاشة المؤسسات الداخلية لأي دولة!‏
هل ما تقوم به داعش من هجماتٍ بليبيا، مرتبط ‏وفقط بالشأن الداخلي الليبي، أم أن له ارتباطا ‏بالخارج؟
إن وجود علاقة بالخارج فيما يخص الهجمات، ‏أمر وارد، ولكنني أميل دوماً إلى غياب التنسيق ‏مع الخارج عند التعرض للداخل من قبل ‏المتطرفين. فالأمر يتعلق دوماً بالفرص المتاحة ‏في الداخل لتحقيق نجاح نسبي في مواجهة العدو ‏‏(الدولة)، ومن يستطيع اتخاذ القرار في هذا الشأن ‏واكتشاف ثغرات الخصم، هو وفقط أعضاء ‏التنظيم بالداخل الأكثر دراية بتعقيدات الأمور ‏على الصعيد الداخلي.‏
هل تعتقد أن ليبيا ستشكل بالنسبة لداعش الملجأ ‏الأخير الذي ستحتوى فيه حلم الخلافة إذا ما ‏استمر التنظيم في التقهقر على الصعيد السوري ‏التركي؟
أعتقد أننا في القريب العاجل سنسمع عن إعلان ‏التنظيم لقيام الخلافة ببلاد المغرب، وسيكون ‏الإعلان من خلال الأراضي الليبية...‏
‏ ‏


الكاميرون

‏12 قتيلا فى هجوم على مسجد ‏

نشر موقع " ‏Rts.info‏" خبرًا حول هجوم ‏انتحاري استهدف مسجد كويابى، في قرية ‏صغيرة في منطقة كولوفاتا، قرب الحدود مع ‏نيجيريا، هذه المنطقة تستهدفها جماعة بوكو حرام ‏بانتظام، أثناء صلاة الفجر، مما أسفر عن مقتل ‏اثني عشر شخصا.‏
وصرح مصدر أمني في المنطقة، أنه اثناء تجمع ‏المصلين في المسجد لأداء صلاة الفجر، تسلل ‏انتحاري وفجر نفسه اثناء الصلاة...‏
طباعة
كلمات دالة:
Rate this article:
لا يوجد تقييم

رجاء الدخول أو التسجيل لإضافة تعليق.








حقوق الملكية 2022 جريدة صوت الأزهر - الأزهر الشريف
تصميم وإدارة: بوابة الأزهر الإلكترونية | Azhar.eg