| 04 أكتوبر 2022 م

أمين عام الافتاء بسلطنة عمان: التنسيق بين هيئات الإفتاء في العالم.. يحد من الفتاوي التكفيرية

  • | الأحد, 10 يناير, 2016
أمين عام الافتاء بسلطنة عمان: التنسيق بين هيئات الإفتاء في العالم.. يحد من الفتاوي التكفيرية
يجب ابتكار حلول جديدة للتصدي لفوضى الافتاء

كتب مصطفي هنداوي
أكد الدكتور الشيخ أحمد بن سعود السيابي الأمين العام لدار الإفتاء بسلطنة عمان أن التفاف علماء الأمة لإخراج العالم الإسلامي من فوضى الفتاوى التكفيرية سوف يحد من انتشار الأعمال الإرهابية التي تشوه الدين الإسلامي الحنيف، مطالباً بتشكيل أمانة عامة لدور الإفتاء لتكون منظمة دولية متخصصة تنسق بين جهات الإفتاء في جميع أنحاء العالم بما يساهم في نشر وسطية الإسلام وسماحته ورفع كفاءة الأداء الإفتائى لزيادة فاعليته في المجتمع والتنسيق بين دور الإفتاء على منهج وسطى علمـى منهجـى يمثل سمات الشخصية الإسلامية في الاعتدال ويعمل على حصار ظاهرة تصدى غير المؤهلين للإفتاء والقضاء عليـها عبر ابتكار حلول غيـر تقليدية.

وأضاف السيابي أن الحوار الفاعل سوف يقلل من فجوة تلاقي الأفكار بما يدعم دحر الاختلافات في الفتوى، لافتاً إلى أن الارتقاء بمستوى الفتوى يتطلب تكاتف العلماء ورجال الدين في توضيح مصادرها، والقائمين عليها وتأثير انعكاساتها على مصالح البلاد والعباد للعيش بمستوى راق يقدر قيمة الإنسان ويجعله قادراً على التحضر للإنسانية والعمل على ترسيخ منهج الوسطية، وتبادل الخبرات العلمية والعملية، مشدداً على أن سلطنة عمان تتبع في مرجعيتها مكتب الإرشاد الديني، وأن التعاون بين العلماء والدعاة سوف يوضح حقيقة دعوى الإسلام إلى نبذ العنف وبسط يده إلى التسامح، مطالباً المسلمين بقبول التعايش مع الآخر دون إقصاء، مصداقاً لقول المولى تعالى: "وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلَا تَفَرَّقُوا ۚ وَاذْكُرُوا نِعْمَتَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنتُمْ أَعْدَاءً فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُم بِنِعْمَتِهِ إِخْوَانًا".

طباعة
كلمات دالة:
Rate this article:
لا يوجد تقييم

رجاء الدخول أو التسجيل لإضافة تعليق.








حقوق الملكية 2022 جريدة صوت الأزهر - الأزهر الشريف
تصميم وإدارة: بوابة الأزهر الإلكترونية | Azhar.eg