| 21 مايو 2024 م

غض البصر والحياء..  وصايا الرسول

  • | الأحد, 18 نوفمبر, 2018
غض البصر والحياء..  وصايا الرسول

 أكدت الدكتورة ألفت جاد الرب عميدة كلية التجارة جامعة الأزهر أن القرآن الكريم وسنة حبيبنا الكريم صلوات الله عليه أمرانا بغض البصر لأنه يورث الحكمة والنور فى القلب والبصيرة فمن ترك النظر إلى ما حرم الله بنور عينه عوضه الله تعالى نورا فى القلب، فيطلق له نور بصيرته يبصر به الحق من الباطل، والجزاء من جنس العمل، ولعل هذا هو السر فى ذكر آية غض البصر فى سورة النور. وذكرت جاد الرب أن غض البصر فيه تزكية للنفس وتطهير لها من أوحال الرذيلة، ولذا قال تعالى بعد الأمر بغض البصر: (ذَلِكَ أَزْكَى لَهُمْ). فالنظرة سهم من سهام ابليس فهى لا تستغرق دقائق فى النفس ويكون لها أثر فى القلب ومرارة ربما لا تكفى سنوات لإزالتها. مشيرة إلى أن من سلبيات العولمة استخدام الإنترنت بطريقة سلبية وأصبح التقليد الأعمى والهوجة الإعلامية غير رشيدة فى عدم التمييز بين الصالح المفيد وغيره.

وأشارت إلى أن غض البصر شكر لله تعالى على نعمة البصر، فإن البصر نعمة من الله؛ كما قال تعالى «قُلْ هُوَ الَّذِى أَنْشَأَكُمْ وَجَعَلَ لَكُمُ السَّمْعَ وَالْأَبْصَارَ وَالْأَفْئِدَةَ قَلِيلاً مَا تَشْكُرُونَ» وحق النعم الشكر عليها، فمن غض بصره فقد شكر الله تعالى حيث لم يستعمل نعمة الله فى معصيته.

وأوضحت جاد الرب أن غض البصر يورث محبة الله تعالى، قال مجاهد: غض البصر عن محارم الله يورث حب الله فالبصر نعمة وأمانة لها حرمتها فلابد من صيانتها ولا يترك لها العنان ولنحذر من ذلك بالافراط فى النظر وليكن للحاجة والضرورة وفى إطار صيانة عورات الناس قال تعالى (يا أيها الذين آمنوا لا تدخلوا بيوتا غير بيوتكم حتى تستأنسوا وتسلموا على أهلها ذلكم خير لكم لعلكم تذكرون) كما قال تعالى (قل للمؤمنين يغضوا من أبصارهم ويحفظوا فروجهم ذلك أزكى لهم إن الله خبير بما يصنعون) لأن غض البصر من حسن الخلق وأفعال ذوى المروءة حتى إن أهل الجاهلية كانوا يفتخرون بغض البصر وقد قال عنترة الجأهلى:

وأغض طرفى ما بدت لى جارتى **** حتى يوارى جارتى مأواها

كما نهى رسولنا الكريم عن إطلاق النظر فقال صلى الله عليه وسلم عندما مر بقوم يجلسون على الطرقات (إياكم والجلوس على الطرقات... فإن أبيتم إلا المجالس فأعطوا الطريق حقه. قالوا: وما حق الطريق يا رسول الله؟ قال: غض البصر وكف الأذى ورد السلام والأمر بالمعروف والنهى عن المنكر) كما جاء فى وصية أعرابية لابنتها ليلة زفافها (الا تقع عينه منك على قبيح ولا يشم منك إلا أطيب ريح) وقال تعالى (وقل للمؤمنات يغضضن من أبصارهن ويحفظن فروجهن ولا يبدين زينتهن إلا ما ظهر منها وليضربن بخمرهن على جيوبهن) ومن هنا يتضح جلياً فوائد غض البصر كما أمرنا المولى عز وجل وكما أوصانا رسولنا الكريم بالحياء وغض البصر لأن من ثمرته الحفاظ على القلب والبعد عن المعاصى وغلق منافذ الشيطان والانشغال بما هو نافع والابتعاد عما يغضب الله، واكتساب سلوك حميد هو مجاهدة للنفس وتزكيتها ونوصى أنفسنا وأنفسكم بتقوى الله واتباع سنة حبيبنا وشفيعنا ورسولنا الكريم.

طباعة
Rate this article:
3.0

رجاء الدخول أو التسجيل لإضافة تعليق.








حقوق الملكية 2024 جريدة صوت الأزهر - الأزهر الشريف
تصميم وإدارة: بوابة الأزهر الإلكترونية | Azhar.eg