| 27 مايو 2024 م

د. إيمان رجب: الانحناء للعلم

  • | الأحد, 18 نوفمبر, 2018
د. إيمان رجب: الانحناء للعلم
د/ إيمان رجب

تختلف الدول فى كيفية تقديرها للرموز المعبرة عن هُويتها الوطنية؛ فهناك من يُعظّم رأس الدولة باعتباره هو المعبرَ عن تلك الهوية, وهناك من يقدس العَلَم لكونه هو رمزَ الاستقلال. وهناك من يجمع بين تقديس العَلَم الوطنى والنشيد الوطنى لارتباطهما معا وكونهما يعبران عن العزة والكرامة والاستعداد للتضحية فى سبيل الوطن.

وربما نحن فى مصر نقدس العَلَم والنشيد الوطنى معاً. وكثير منا تعلّم كيفية تحية العلم منذ الصغر. وأتذكر حين كنت فى مرحلة التعليم الابتدائى كنا نتنافس أنا وأصدقائى فى الكشافة على من منا سيتم اختياره ليقوم فى صباح اليوم التالى برفع العلم على السارية وتأدية التحية له، وكانت تأدية تلك التحية تتطلب استقامة الظهر ورفع كف اليد بصورة مائلة لأعلى جزء فى الجبهة، ثم يلى ذلك عزفُ النشيد الوطنى فى إذاعة المدرسة.

ومناسبة هذا الكلام أننى دُعيت، منذ أيام، لحضور حفل تخرج الدارسين من الدول العربية والغربية فى كلية الدفاع التابعة لحلف الناتو.

كان اللافت للانتباه بالنسبة لى أن من ضمن مراسم الحفل أن يقوم كل دارس يتم تخريجه بالانحناء لعلَم دولته قبل أن يشرع فى تسلم شهادة التخرج.

وكان بالنسبة لى مشهد انحناء الدارسين المصريين للعلم المصرى فى ذلك الحفل والذى كان يحمله ضابط إيطالى بكل شموخ من أكثر المشاهد المؤثرة التى جعلتنى أشعر بعزة وفخر؛ فرغم الظروف الصعبة التى تمر بها مصر فإن من أبنائها من يرفعون اسمها عالياً، ويكونون سبباً فى أن يرفع علمها الوطنى فى محفل دولى كالذى كنا فيه.

الانحناء للعلم الوطنى من الممارسات الصامتة التى تبعث بكثير من الرسائل حول وطنية الشعوب، وهى للأسف غير منتشرة كثيرا فى دولنا العربية، ولكنها منتشرة فى بعض المدارس والكليات العسكرية فى الدول الأوروبية، حيث يتم التعامل مع الانحناء على أنه تعبير عن الولاء للعلَم وتقدير لما يعبر عنه وهو الدولة ذاتها، بتاريخها وشعبها وحكومتها.

أتمنى يوماً أن يكون الانحناء للعلم المصرى ممارسة يتعلمها الأطفال فى المدارس وتستمر معهم وهم كبار، وأن يكون جزءاً من مراسم أى مؤتمر نعقده فى وطننا لتكريم أى من أصحاب الإنجازات المتميزة.

كل التحية للعلم المصرى.

طباعة
كلمات دالة:
Rate this article:
لا يوجد تقييم

رجاء الدخول أو التسجيل لإضافة تعليق.








حقوق الملكية 2024 جريدة صوت الأزهر - الأزهر الشريف
تصميم وإدارة: بوابة الأزهر الإلكترونية | Azhar.eg