| 19 أكتوبر 2021 م

استقبال حافل ومشاركة فاعلة للرئيس فى الدورة 74 للأمم المتحدة

  • | الأربعاء, 25 سبتمبر, 2019
استقبال حافل ومشاركة فاعلة للرئيس فى الدورة 74 للأمم المتحدة

ترامب: السيسى نجح فى تحقيق النظام والأمن منذ توليه السلطة

الرئيس: مصر وضعت صحة المواطن على قائمة أولوياتها عبر مبادرة 100 مليون صحة

 

أحمد نبيوة

شهدت مدينة نيويورك استقبالا حافلا للرئيس عبدالفتاح السيسى من الجالية المصرية منذ وصوله للمشاركة فى أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة فى الدورة (74)، دعما للرئيس وردا على أكاذيب جماعة الإخوان الإرهابية التى تهدف للنيل من الدولة المصرية. 

والتقى الرئيس عبدالفتاح السيسى على هامش أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة  الرئيس الأمريكى دونالد ترامب الذى أكد أن الرئيس السيسى نجح فى تحقيق النظام والأمن داخل البلاد منذ توليه السلطة، وأضاف ترامب خلال اللقاء: «عندما وصل الرئيس السيسى إلى سدة السلطة كانت البلاد فى حالة من الفوضى، والآن ليس هناك فوضى».

وأشار ترامب موجها حديثه للرئيس السيسى: «الجميع لديه مظاهرات... لا لست قلقا بشأنها. مصر لديها زعيم عظيم»، حسب ما ذكرت وكالة «رويترز» للأنباء.

وصرح السفير بسام راضى، المتحدث الرسمى باسم رئاسة الجمهورية، بأن الرئيس الأمريكى شدد على حرص الإدارة الأمريكية على تفعيل أطر التعاون الثنائى المشترك، وتعزيز التنسيق والتشاور الاستراتيجى القائم بين البلدين وتطويره خلال المرحلة المقبلة.

وتطرق اللقاء إلى ملف مكافحة الإرهاب، وأكد ترامب أن مصر تعد شريكا محوريا فى الحرب على الإرهاب، معربا عن دعم بلاده الكامل للجهود المصرية فى هذا الصدد.

وشدد الرئيس عبدالفتاح السيسى على «أهمية مواصلة التعاون المشترك بين مصر والولايات المتحدة لتقويض خطر التنظيمات الإرهابية ومنع وصول الدعم لها سواء بالمال أو السلاح أو الأفراد».

وذكر المتحدث الرسمى أنه تم خلال اللقاء كذلك بحث عدد من الملفات الإقليمية، خاصة الوضع فى كل من ليبيا وسوريا واليمن والسودان، فضلاً عن القضية الفلسطينية وسبل إحياء عملية السلام.

وشهد اللقاء استعراض أوجه التعاون الثنائى بين مصر والولايات المتحدة، خاصة على الصعيد الاقتصادى، حيث تم التباحث حول سبل تعظيم الأنشطة الاستثمارية للشركات الأمريكية فى مصر، وسعى القاهرة لجذب المزيد من الاستثمارات الأجنبية إلى مصر، وقد أشاد ترامب بخطوات إصلاح الاقتصاد المصرى وزيادة تنافسيته، مؤكداً رغبة بلاده فى زيادة حجم التبادل التجارى بين البلدين وتعزيز الاستثمارات المشتركة بينهما.

والتقى الرئيس السيسى عددا من القادة والزعماء فى العالم، وكبار المسئولين فى أمريكا، كما شارك فى الاجتماع رفيع المستوى حول الرعاية الصحية الشاملة بالأمم المتحدة بنيويورك، وألقى كلمة مصر فى هذا الشأن التى تضمنت عرضا لجهود الدولة لتوفير وتحديث الرعاية الصحية للشعب المصرى، وكذا جهودها لتعزيز الالتزام بتطوير الرعاية الصحية فى القارة الأفريقية.

وأكد الرئيس السيسى أنه تمت مناقشة قضية توفير الرعاية الصحية الشاملة، فى الوقت الذى مازال فيه نصف سكان العالم يعانون عدم الحصول على الخدمات الصحية الأساسية والملائمة، بما يؤثر على جهودنا الجماعية لتحقيق الهدف الثالث من أهداف التنمية المستدامة المتعلق بضمان حياة صحية، لا سيما الهدف الفرعى الخاص بتحقيق الرعاية الصحية الشاملة، ومن ثم يتعين على جميع الحكومات وشركاء التنمية العمل على إيجاد حلول سريعة ووافية لتعزيز الرعاية الصحية الأولية باعتبارها حقا رئيسيا من حقوق الإنسان لتوفير حياة كريمة.

 

وتابع: «لقد وضعت مصر خلال السنوات الأخيرة صحة المواطن على قائمة أولوياتها، حيث قمنا بتدشين حملة «مائة مليون صحة» المعنية بالكشف عن المصابين بالالتهاب الكبدى الوبائى (فيروس سى) والأمراض غير السارية، والتى نجحت حتى الآن فى فحص ما يقرب من 60 مليون مواطن فى أقل من عام، فضلاً عن صرف العلاج بالمجان من خلال مراكز العلاج الحكومية على مستوى الجمهورية لأكثر من مليون مواطن ممن تم اكتشاف إصابتهم بمرض «فيروس سى»، وهى الجهود التى نالت إشادة منظمة الصحة العالمية من خلال تقرير فريق التحقق التابع لها والذى قدمه لى مدير المنظمة خلال لقائنا بالقاهرة نهاية شهر أغسطس الماضى.

 

وأوضح الرئيس قائلا: قد بدأنا بالفعل فى تنفيذ أولى مراحل برنامج التغطية الصحية الشاملة لجميع المواطنين المصريين، وتعددت مبادراتنا فى هذا الصدد لتتضمن مبادرة «إنهاء قوائم الانتظار الخاصة بالعمليات الجراحية الحرجة» والتى شملت نحو 250 ألف مريض، فضلاً عن حملات لتسليط الضوء على المشكلات الصحية التى تواجهها المرأة والطفل فى مصر، لا سيما من خلال مبادرتى «دعم صحة المرأة المصرية» و«اكتشاف وعلاج ضعف وفقدان السمع لدى الأطفال حديثى الولادة»، إلى جانب حملة «الكشف عن أمراض السمنة والأنيميا والتقزم بالمدارس».

 

وأشار: «لم يقتصر التزامنا بموضوعات الصحة على المستوى الوطنى فحسب، بل امتد إلى قارتنا الأفريقية ضمن أولويات رئاستنا للاتحاد الأفريقى، حيث نسعى حالياً لتعميم مبادرة «مائة مليون صحة» على الدول الأفريقية بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية، وذلك فى إطار أجندة الاتحاد الأفريقى للتنمية 2063.

 

فى سياق آخر، شارك الرئيس السيسى الأحد الماضى فى مأدبة عشاء أقامتها غرفة التجارة الأمريكية بحضور النائب الأول لرئيس الغرفة التجارية الأمريكية ورئيس مجلس الأعمال المصرى الأمريكى وعدد كبير من رؤساء وقيادات كبرى الشركات الأمريكية.

وقال الرئيس خلال الحدث إن برنامج الإصلاح الاقتصادى الذى تم تنفيذه بالتعاون مع صندوق النقد الدولى، تم إعداده وفقاً للمتطلبات المصرية الوطنية، وإن التنفيذ الناجح للبرنامج والنتائج الإيجابية التى فاقت المتوقع، تعود لعزيمة وقوة إرادة الشعب المصرى العظيم، وليس فقط للإرادة السياسية أو كفاءة البرنامج ذاته.

من جهته قال وزير الخارجية سامح شكرى، إن مشاركة الرئيس عبدالفتاح السيسى فى الجمعية العام للأمم المتحدة، دائماً لها وقع فى طرح الرؤية المصرية إزاء التحديات الإقليمية وإذكاء أهمية مقاومة الإرهاب ووضع تصور شامل للعمل الدولى المشترك وقضايا التنمية وارتباط هذه القضايا بالأوضاع فى أفريقيا والجهود التى تبذل فى أفريقيا لتحقيق أجندة التنمية 2063.

وأضاف شكرى فى تصريح أنه فى كل دورة يكون هناك توجه ورؤية يتم طرحها لتعزيز أهمية الدولة الوطنية للحفاظ على الاستقرار والأمن على المستوى الدولى وحل القضايا وتأكيد المسلمات العربية، فيما يتعلق بالقضية الفلسطينية، وتأكيد ضرورة الحل والحفاظ على الحقوق المشروعة للشعب الفلسطينى، وهى أمور يؤكد طرحها بشكل مستمر، الثبات على الموقف والمبادئ التى تصاغ عليها السياسة المصرية.

ولفت شكرى إلى أن الدورة 74 مهتمة فى المقام الأول بالجهود الخاصة بالتنمية وتحقيق أجندة 2030 والعمل على تسريع وتيرة الجهود المبذولة على المستوى العالمى، لتحقيق التنمية ورفع مستوى المعيشة لمواجهة التحديات، ومن ضمنها التحديات المرتبطة بالمناخ، والصحة.

 

وأضاف أن الدورة الـ 74 تتيح فرصة من خلال الشق رفيع المستوى لمشاركة القادة والزعماء لإجراء أكبر عدد من اللقاءات على المستوى الثنائى فى وقت قصير لتناول قضايا العلاقات الثنائية وتبادل الرؤى بالنسبة للقضايا الدولية والتحديات الدولية التى تؤثر على المسار العالمى، مؤكداً أنها فرصة مهمة يتم من خلالها التوصل إلى توافقات وتفاهمات تصب فى النهاية بمصلحة دعم العلاقات الثنائية مع الدول وإيجاد رؤية مشتركة ومسار لمواجهة التحديات التى تواجه الدول سواء على مستوى الإقليمى أو الدولى.

طباعة
الأبواب: أخبار
كلمات دالة:
Rate this article:
لا يوجد تقييم

رجاء الدخول أو التسجيل لإضافة تعليق.








حقوق الملكية 2021 جريدة صوت الأزهر - الأزهر الشريف
تصميم وإدارة: بوابة الأزهر الإلكترونية | Azhar.eg