| 10 ديسمبر 2022 م

في حفل تكريم بيت العائلة المصرية للأمهات المثاليات: الأم صانعة الرجال وإشراقة نور المجتمعات

  • | الجمعة, 25 مارس, 2016
في حفل تكريم بيت العائلة المصرية للأمهات المثاليات: الأم صانعة الرجال وإشراقة نور المجتمعات

-المنسق العام: الأديان حثت على تقدير مكانة الأم

-الأنبا أرميا:الأم مصدر السعادة والراحة

كتبت:نعمات مدحت
نظمت لجنة الثقافة الأسرية ببيت العائلة المصرية احتفالية حاشدة لتكريم الأمهات المثاليات والمرأة المصرية في عيدها السنوي بمعهد الموسيقى العربية، بالتنسيق مع المؤسسات المعنية بالمرأة، تقديراً لدور الأم المصرية في النهوض بالمجتمع.

وقال الدكتور محمد جميعه، المنسق العام لبيت العائلة، في كلمته الافتتاحية "إن هذه المناسبة تعد الأروع لأنها تحمل تكريماً لرمز الوفاء والجهد المبذول من الأمهات لأبنائهم بما يحثهم على التقدم والرقي"، مشيراً إلى أن كافة الأديان السماوية أوصت على مكانة الأم، وأنَّ الجنة جاءت تحت أقدامهم كنوعٍ من التقدير الكامل لهن، لأن الأم صانعة الرجال وإشراقة النور والأمل في المجتمع، مشدداً على أن ما يقدم للأمهات سواء في هذه المناسبة أو غيرها لا يقدر بطلقة واحدة في الحمل، داعياً المسلمين أن يتخذوا من هذا اليوم أسلوبا دائما في التعامل مع الأمهات.
وأضاف جميعه أن الإسلام أمر بشكر الوالدين وبخاصةً الأمهات، والآيات القرانية والأحاديث الشريفة تحمل دلالات كثيرة على مكانة وعظمة الأم، وبر الأم مقدم على كثير من العبادات التي تعد أعظم نعم المولى عز وجل على البشرية، ومهما فعل الإنسان من إحسان للأمهات لا يمكن لها أن يوفى بحقها، والأزهر الشريف ورجاله يحرصون على الحفاظ على مكانة المرأة في الإسلام.



ودعا الأنبا أرميا، رئيس المجلس الثقافي للكنيسة الإنجيلية، أن يسمى عيد الأم بعيد الحب لأنَّ الأم مصدر الراحة والحب وكل المعاني الجميلة في الحياة، وأنها بمثابة الوطن والأسرة، وأن الأديان السماوية كرَّمتها وأجلت شأنها، وجاءت التعاليم الدينية لتأمر بالسير في ركاب رضا الأم دائماً.

وأوضحت الدكتورة جيهان عبدالواحد، مقرر لجنة الثقافة الأسرية، أن بيت العائلة المصرية تجربة فريدة فى مصر أطلقها الإمام الأكبر شيخ الأزهر، لدعم التعايش بين أبناء الشعب المصرى وأنها حققت نجاحات كبيرة على أرض الواقع، وتوسعت فروعه لتشمل 20 محافظة مصرية وجار استكمال بقية الفروع لاستكمال جهوده في فض المنازعات وإجراء المصالحات، موجهة التحية لكل الأمهات اللاتي ساهمن في تخريج أجيال رائدة في المجتمع، مصداقاً لقوله تعالى:" وَقَضَى رَبُّكَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِنْدَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلَاهُمَا فَلَا تَقُلْ لَهُمَا أُفٍّ وَلَا تَنْهَرْهُمَا وَقُلْ لَهُمَا قَوْلًا كَرِيمًا (23) وَاخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِّ مِنَ الرَّحْمَةِ وَقُلْ رَبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيرًا" (24) -  الإسراء.

طباعة
كلمات دالة:
Rate this article:
لا يوجد تقييم

رجاء الدخول أو التسجيل لإضافة تعليق.








حقوق الملكية 2022 جريدة صوت الأزهر - الأزهر الشريف
تصميم وإدارة: بوابة الأزهر الإلكترونية | Azhar.eg