| 10 ديسمبر 2022 م

د. الطيب: ازدهار إندونيسيا رد عملي على من يقول: "إما التقدم وإما الإسلام"

  • | الجمعة, 25 مارس, 2016
د. الطيب: ازدهار إندونيسيا رد عملي على من يقول: "إما التقدم وإما الإسلام"

 

رئيس الجمعية المحمدية : زيارة الإمام الأكبر لبلادنا تركت أثرًا عظيمًا في نفوس الشعب الإندونيسي
استقبل فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف، وفدًا إندونيسيًّا برئاسة الدكتور حيدر ناصر، رئيس الجمعية المحمدية بإندونيسيا.
وقال رئيس الجمعية المحمدية: إن زيارة فضيلة الإمام الأكبر إلى إندونيسيا تركت أثرًا عظيمًا في نفوس الشعب الإندونيسي، مؤكدًا أن الأزهر الشريف حصن المسلمين الأول، وتلتف حوله الأمة الإسلامية بما له من تاريخ عريقٍ ضارب بجذوره في أعماق التاريخ.
واستعرض الدكتور حيدر جهود الجمعية في التركيز على الأعمال الدعوية والخيرية والاجتماعية والصحية، ودورها الكبير في مجال التعليم وإنشاء المدارس والجامعات والمستشفيات ودور الأيتام والمسنين، وأهم إنجازاتها إنشاء 172 جامعة، مستعرضًا مسيرة الجمعية في جمع شمل الأمة وموقفها الحذر من تفريق وحدة المسلمين.
من جانبه، رحب فضيلة الإمام الأكبر بالوفد الإندونيسي، مؤكدًا أن دولة إندونيسيا تمثل ثقلًا كبيرًا في العالم الإسلامي، خاصة بعد الزيارة التي شاهد فيها مدى التقدم العلمي والثقافي والاقتصادي والحضاري أشعر الجميع بالفخر بما عليه أكبر دولة إسلامية في العالم، وهو بمثابة الرد العملي على من يقول: "إما التقدم وإما الإسلام".
وأوضح الإمام الأكبر أن الأزهر الشريف على استعداد لتخصيص منح لطلاب إندونيسيا، وإرسال مبعوثين إلى هناك، وتصميم برنامج لتدريب الأئمة بهدف مواجهة التحديات المعاصرة وجمع الأمة على كلمة واحدة، داعيًا إلى ضرورة العمل على وحدة المسلمين على اختلاف مذاهبهم، والتوقف عن تكفير فئة من المسلمين لفئة أخرى.

طباعة
كلمات دالة:
Rate this article:
لا يوجد تقييم

رجاء الدخول أو التسجيل لإضافة تعليق.








حقوق الملكية 2022 جريدة صوت الأزهر - الأزهر الشريف
تصميم وإدارة: بوابة الأزهر الإلكترونية | Azhar.eg