| 10 ديسمبر 2022 م

د. الهدهد: الأزهر بيت هجرة المسلمين .. ومناهجه تنطق بلسان فقه الواقع

  • | الثلاثاء, 22 مارس, 2016
د. الهدهد:  الأزهر بيت هجرة المسلمين .. ومناهجه تنطق بلسان فقه الواقع
" المرصد" يرد كيد المتطرفين بلغتهم و"بيت العائلة" جفف منابع الطائفية
"الحربية" والألسن والطب .. تأسست على يد نوابغ أزهرية
* د. سعدالدين كامل:الهجمات الشرسة على أزهرنا الشريف لن تزيدنا إلا صلابة
كتب عاصم شرف الدين ولطفي عطية:
استنكر الدكتور إبراهيم الهدهد رئيس جامعة الأزهر الحملة الشرسة التي يقودها بعض الإعلاميين ضد الأزهر الشريف عبر اتهامه بالتقصير في تجديد مناهجه وعدم قدرة علمائه على الاجتهاد ، مندداً بغض طرفهم عن مجهودات هيئة كبار علماء الأزهر ومجمع البحوث الاسلامية في اصدار الفتاوي فيما يستجد من نوازل وأحداث، ضاربين عرض الحائط بحقيقة حفظ الأزهر لهوية مصر والأمة العربية والإسلامية وجمعه شتات المثقفين على مائدته التاريخية، ناكرين الحضور القوي للأزهر في الداخل من خلال مؤسساته ودورها في الحفاظ علي السلم المجتمعي بين شركاء الوطن بفضل حرص الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الجامع الأزهر على توحيد الأمة بجهوده الرائدة وعلى رأسها التصدي للفتاوى التكفيرية والقضاء على بؤر الإرهاب وإنشاء مرصد الأزهر وبيت العائلة المصرية.
وأضاف الهدهد في كلمته بافتتاح فعاليات الموسم الثقافي لكلية الدراسات الاسلامية والعربية للبنات بالمنصورة جامعة الازهر تحت عنوان "الازهر بين الثوابت والمستجدات" أن الأزهر الشريف بيت هجرة المسلمين، مصداقاً لقوله تعالى: "وَمَا كَانَ الْمُؤْمِنُونَ لِيَنْفِرُوا كَافَّةً فَلَوْلا نَفَرَ مِنْ كُلِّ فِرْقَةٍ مِنْهُمْ طَائِفَةٌ لِيَتَفَقَّهُوا فِي الدِّينِ وَلِيُنْذِرُوا قَوْمَهُمْ إِذَا رَجَعُوا إِلَيْهِمْ لَعَلَّهُمْ يَحْذَرُونَ"، مشيداً بصمود المنهج الأزهري في التعليم ومواجهة التطرف والإرهاب على مر الزمان، وتعانق علوم الدين مع علوم الدنيا في رحابه الشريف، وامتداد نوره إلى العلماء غير المسلمين الذين درسوا فيه ومنهم الفيلسوف اليهودي "موسي بن ميمون"، "وابن حنين" بما يرسخ حقيقة التعدد وسماحة الشريعة الإسلامية.

مواكبة العصر
وعن دعوات فصل الكليات العملية عن الأزهر، لفت رئيس جامعة الأزهر إلى أن منهج كعبة العلم يمتاز بالتعدد والتنوع، مستدلاً بما فعله محمد علي مع طلاب الأزهر الذين مثلوا 70% من المبعوثين إلى النمسا وانجلترا وفرنسا وايطاليا، ما أهّلهم إلى قيادة المدرسة الحربية والألسن وتخريج الدفعة الأولى من الطب بأبي زعبل، مشدداً على أن المنهج الأزهري يقوم على الفقه التكاملي لنصوص القرآن الكريم والسنة ويتماشى مع فقه الواقع، لافتاً إلى أن بعض الأحاديث الشريفة كانت لها وقائع خاصة في أحداث محددة، موضحاً أن الوقوف عند الظواهر مفسدة وجمود ودعوة لإلغاء العقل، رافضا اتهام الازهر بالانغلاق وعدم الانفتاح علىالآخر، مشيراً إلى أن التطوير ومواكبة العصر طريق الأزهر وغايته ،ومكافحة التطرف عبر علمائه الأجلاء وروابطه التي تجوب العالم أجمع وعلى رأسها الرابطة العالمية لخريجي الأزهر التي تسعى لتوطيد العلاقة بين خريجي الازهر علي مستوي العالم وتساعد علىانتشار القوة الناعمة للأزهر بما يعود بالنفع على مصر.

الرد على الشبهات
وتابع الهدهد: من الاجراءات المعاصرة إنشاء بيت الزكاة الذي يساهم في علاج المصابين بفيروس "سي" وكذلك انشاء مركز الحوار بين الاديان المختلفة ومرصد الازهر بسواعد خريجي جامعته الذين يرصدون ما يحدث في بؤر التوتر بثماني لغات ويترجمون فتاوي تلك الجماعات وأفكارهم للعربية فيقوم علماء الشريعة بالرد علي ذلك ثم يقوم هؤلاء الشباب بترجمة الرد لنشره باللغات المختلفة على بوابة الأزهر، كما انشأ فضيلة الإمام الأكبر مجلس حكماء المسلمين لإرسال قوافل العلماء في كافة قارات العالم ومن الاجراءات المعاصرة لمواجهة التطرف والفتنة الطائفية بيت العائلة المصري الذي يضم الازهر والكنيسة في بوتقة واحدة ومنذ 2012م لا توجد أماكن ملتهبة تجمع بين المسلمين والمسيحيين وفروع بيت العائلة في مصر على مدار ثلاث سنوات عقدت دورات مكثفة بين القساوسة والوعاظ من الأزهر، فضلاً عن مساعي اللجنة العليا للمصالحات التي قضت على الثأر وجمعت المتناحرين على مائدة الأزهر الشريف، وجمع الشباب حول مبادرة "الأزهر يجمعنا" التي انتشرت في المحافظات المصرية ووصلت إلى شتى النجوع والقرى.
دور قومي
وفي كلمته قال الدكتور سعدالدين كامل عبدالعزيز عميد كلية الدراسات الإسلامية والعربية بنت فرع الأزهر بالمنصورة، نشكر فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف على رعايته للموسم الثقافى للكلية لهذا العام والذى يأتى ثمرة لإرشاداته الدائمة بضرورة تنشيط الندوات الثقافية، مشيرا إلى أن الهدف من هذا الموسم بيان الدور الوطني الذى قام به الأزهر الشريف منذ إنشائه بشيوخه وطلابه إلى اليوم. وأضاف عبدالعزيز أن الموسم الثقافي لهذا العام يأتى إنطلاقا من واجبنا في التعريف برسالة الأزهر الشريف الخالدة للعامة والخاصة وتبصير العالم أجمع بها وتحذيرهم من الذين يريدون أن ينالوا منه ومن علمائه حتى لا يستمر في أداء رسالته العالية محليا وعالميا، وإن هذه الهجمة الشرسة البربرية الضالة المضلة التى تريد أن تطيح بالأزهر وكسر شكيمته وطمس معالمه لن تزيدة إلا صلابة وقوة، مشيرا إلى أن الموسم الثقافي أفتتح بمحاضرة "رسالة الأزهر الشريف ضد التطرف والإرهاب" للدكتور الهدهد، ويستمر الموسم لمدة أربعة أسابيع أخرى وباقى المحاضرات تباعا سيلقيها كل من الدكتور عباس شومان وكيل الأزهر الشريف، والدكتور محمد أبوزيد الأمير رئيس قطاع المعاهد الأزهرية، والدكتور عبدالفتاح العوارى عميد كلية أصول الدين بالقاهرة.

طباعة
كلمات دالة:
Rate this article:
لا يوجد تقييم

رجاء الدخول أو التسجيل لإضافة تعليق.








حقوق الملكية 2022 جريدة صوت الأزهر - الأزهر الشريف
تصميم وإدارة: بوابة الأزهر الإلكترونية | Azhar.eg