| 10 ديسمبر 2022 م

الأزهر: استغلال وزير خارجية العراقي زيارته لـ"الطيب" للترويج للمليشيات الطائفية "غير مقبول"

  • | الجمعة, 18 مارس, 2016
الأزهر: استغلال وزير خارجية العراقي زيارته لـ"الطيب" للترويج للمليشيات الطائفية "غير مقبول"

الأزهر يؤيد الموقف العربي المشترك الرافض لممارسات المليشيات الطائفية

تابع الأزهر الشريف ما تداولته بعض وسائل الإعلام المحسوبة على تيار طائفي بعينه من تصريحات منسوبة إلى إبراهيم الجعفري، وزير الخارجية العراقي، عقب لقائه فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف، والتي أشاد فيها بتنظيم "حزب الله" وميلشيات الحشد الشعبي الطائفية في العراق.
ويوضح الأزهر الشريف أن استقبال فضيلة الإمام الأكبر للسيد وزير خارجية العراق الذي جاء بعد يوم من استقبال فضيلته للسيد فؤاد معصوم رئيس جمهورية العراق، يأتي في إطار مساعيه للم شمل الشعب العراقي ورأب الصدع الذي أصابه نتيجة لممارسات طائفية وعنصرية من قبل بعض الأطراف، حيث حرص الأزهر منذ بداية الأزمة على التواصل مع جميع مكونات الشعب العراقي، وبقي على مسافة واحدة من الجميع، رافضا إقصاء طرف على حساب الآخر، كما أدان الإرهاب سواء من قبل المليشيات الطائفية ضد السنة أو من قبل "داعش" ضد جميع العراقيين، مغلبا في ذلك للمبادئ الإسلامية ومعليا للقيم العليا ، متجردا من أي حسابات مذهبية أو طائفية مقيتة.
ويعرب الازهر الشريف عن استنكاره الشديد لما ورد على لسان وزير الخارجية العراقي من تصريحات مرفوضة تشيد بممارسات تنظيمات تم تصنيفها كجماعات إرهابية، مشددًا على أن ذلك يعد استغلالا غير مقبول لمواقف الأزهر المعتدلة ولحسن النوايا التي آثر الأزهر كعادته أن يبادر بها، فضلا عن كونه يخالف جميع الأعراف الدبلوماسية، خاصة أنه أطلق هذه التصريحات بعد لقائه فضيلة الإمام الأكبر وهو يعلم تماما رفض الأزهر وإمامه الأكبر لما ورد في هذه التصريحات جملة وتفصيلا، مشيراً إلى أن الأزهر يعلم الدنيا كلها الصدق في الحديث وأمانة النقل والثبات على المواقف التاريخية.
ويشدد الأزهر الشريف على أن موقفه الثابت الذي يقوم على الدعوة إلى وحدة المسلمين ووقف نزيف الدم العراقي والعربي الذي تتسبب فيه المنظمات الإرهابية والمليشيات الطائفية ومن يقفون ورائها تنفيذا لأجندات ومخططات سياسية مدعومة من أطراف خارجية هدفها زعزعة الأمن والاستقرار في المنطقة، موضحا أن الدكتور الطيب أكد خلال اللقاء على ضرورة وقف الممارسات الإجرامية لكافة التنظيمات الإرهابية المسلحة كداعش وأخواتها، وكافة المليشيات والأحزاب الطائفية ضد أهل السنة والجماعة، مجدداً دعوته المراجع الشيعية المعتدلة إلى إصدار فتوى صريحة تحرم عمليات القتل الممنهجة التي ترتكبها هذه المليشيات الطائفية ضد أهل السنة والجماعة.
ويؤكد الأزهر الشريف دعمه وتأييده الكامل للموقف العربي المشترك الرافض لممارسات المليشيات والأحزاب الطائفية وجرائمها البربرية من عمليات تهجير وقتل وإعدامات ميدانية ومجازر بحق المدنيين السنة، وحرق مساجد هم، وقتل أطفالهم ونسائهم بدم بارد سواء في العراق أو غيره،مطالبا بضرورة التصدي لهذه الممارسات الإرهابية بكل قوة وحسم .

طباعة
كلمات دالة:
Rate this article:
لا يوجد تقييم

رجاء الدخول أو التسجيل لإضافة تعليق.








حقوق الملكية 2022 جريدة صوت الأزهر - الأزهر الشريف
تصميم وإدارة: بوابة الأزهر الإلكترونية | Azhar.eg