| 05 أكتوبر 2022 م

أم الأزهريات فى إندونيسيا لـ"صوت الأزهر": أحرص على تعليم أحفادى اللغة العربية وأغرس فيهم حب الأزهر

  • | الإثنين, 29 فبراير, 2016
أم الأزهريات فى إندونيسيا لـ"صوت الأزهر":  أحرص على تعليم أحفادى اللغة العربية وأغرس فيهم حب الأزهر

أنشأت مجلة ناطقة باللغة العربية ليتعلمها الإندونيسيون
أسرتى كلها أزهرية.. وأهل إندونيسيا متدينون بطبعهم
مجلس العالمات الإندونيسى يضم 200 عالمة فى شتى التخصصات

حوار - حسام شاكر:
مصرية الأصل، تربت وعاشت بالقاهرة، تشبعت بروائح الأزهر الطيبة من خلال اقامتها بالقرب منه ثم انطلقت إلى إندونيسيا لتبدأ مرحلة جديدة من حياتها تدعمها بشرى والدها بأنها "ستنشر الإسلام، وستكون معلمة للعربية"، اجتهدت فكانت أول عميدة لكلية الآداب ورئيس المجلس العلمي النسائي العالمي وأول سيدة تنشئ صحيفة إندونيسية ناطقة باللغة العربية.. إنها الدكتورة نبيلة عبد الفتاح التى اقترن اسمها بعد ذلك باسم زوجها - طبقًا للتقاليد الإندونيسية - فأصبحت نبيلة لوبيز الملقبة بأم الأزهريات.. وإلى نص الحوار..


من هي نبيلة لوبيز أم الازهريات فى اندونيسيا؟
اسمي نبيلة لوبيز محمد، من مواليد القاهرة عام 1942م، أتممت كل تعليمي في مصر، حتى تخرجت في كلية الآداب- جامعة القاهرة عام 1963م. في أثناء دراستي في السنة الأولى الجامعية تعرفت الأسرة على الشاب الإندونيسي برهان الدين عمر لوبيز، وكان صديقا للأسرة، وفي بادئ الأمر لم يكن في مخيلتي أن أرتبط بشخص من خارج دولتي؛ إلا أن القدر سار في اتجاه معاكس، وتم الارتباط، واضعة في اعتباري نصيحة أبي أن أتم تعليمي الجامعي أولا؛ لأنه بعدها سيطمئن إلى أنني بعون الله سأستطيع نشر الإسلام ودعم اللغة العربية أينما ذهبت، وتم الزواج في يناير عام 1963، حسب طلب الوالد والأسرة؛ لأنني كبرى إخوتي، أقمنا في القاهرة فترة سنة ونصف، وبعدها حضر وزير الشئون الدينية الإندونيسي إلى القاهرة وتعرف علينا، وعرف أنني خريجة قسم الوثائق والمكتبات، فطلب أن نستعد للسفر لإندونيسيا على نفقة الحكومة؛ لأنني سأؤسس مكتبة جامعة شريف هداية الله الإسلامية الحكومية هناك.. وسافرنا في عام 1964م، وكانت ابنتي الكبرى أماني عمرها خمسة أشهر حينها، ثم رزقت بإلهام، وعمر، وأخيرا أحمد صبري، وكلهم متزوجون والحمد لله وأسرتى الآن تعيش فى إندونيسيا ومكونه من 4 أبناء و14 حفيدا معظمهم تعلم فى معهد الأزهر الشريف فى جاكرتا وزوجى برهان الدين عمر لوبيز تعلم العربية فى معهد البعوث فقد بدأ دراسته فى مكه ثم بغداد ثم انتقل للأزهر فى الخمسينات لدراسة الماجستير فى كلية أصول الدين وكذا بناتى تعلمن فى الأزهر وكن من المتفوقات فى كلية الدراسات الإنسانية والإسلامية وحصلن على مراكز متقدمة.

مصرية تتزوج من إندونيسى.. اليس هذا أمرا غريبا؟
أنا نفسى تعجبت فى البداية وقلت كيف أتزوج من إندونيسى حياتهم غير حياتنا وأكلهم وشربهم يختلف عنا وبلد لا أعرف فيه أحدا ولا أتحدث لغته كيف سأقيم به؟! لكن هو النصيب والخيرة فيما اختاره الله. وقد وضعت ابنتى أمانى فى القاهرة وبعد ولادتها عينت رئيس مكتبة الجامعة الاسلامية الحكومية فى جاكرتا وصار اسمى نبيلة لوبيز نسبة لزوجى وكنت أول من حصل على الدكتوراة فى الجامعة فتم تعيينى عميدة لكلية الآداب فى جاكرتا عام 1994.
انتقال حياتك من طبيعة لطبيعة مغايرة تماما، هل مثل لك صعوبات في البداية؟.
- لا شك أن الوضع كان صعبا في البداية، خصوصا في الستينيات عندما ذهبت لأول مرة؛ كانت إندونيسيا ما زالت حديثة العهد بالاستقلال، وفي حالة شديدة من التأخر بعد استعمار دام 350 عاما؛ استعمار استنزف ثروات هذا البلد؛ لذا صُدِمْتُ لطبيعة الاختلاف بين الدولتين، ولكنني عدت وتذكرت أنني تزوجت من أجنبي، واستطعت التغلب على هذا العائق، وهذا في حد ذاته شيء كبير جدا كان يمنحني القوة لأواجه أي صعوبة، ثم تغلبت على عائق اللغة وتعلمتها بسرعة شديدة، غير أن مشكلة الطعام كانت صعبة جدا، ولكنني قلت لنفسي: يجب أن أعيش كما يعيشون، ويجب أن أكون واحدة منهم، وعاهدت نفسي على أن أتحمل المسئولية كاملة عن اختياري.
لماذا يلقبونك بأم الأزهريات ؟
لأنى أحب الأزهر وزوجى وبناتى وأحفادى يدرسون فيه وأنشأنا معهدا يسير على خطى الأزهر فى إندونيسيا وجدى كان من علماء الأزهر فأمانى ابنتى خريجة الأزهر أستاذة الآن فى الجامعة الاسلامية الحكومية ونائب الأمين العام لمجلس العلماء الإندونيسى وإلهام تخرجت أيضا فى الأزهر تعمل مدير شئون الحج الإندونيسى وعمر فنان ورئيس ادارى لمجلة ألو إندونيسيا أما أحمد فمدير معهد النور الداخلى الذى يدرس به أكثر من 250 طالبا من الأيتام وغير القادرين ونائب رئيس الجبهة الدفاعية الاسلامية التى تحافظ على الشريعة كما قمت بتأسيس مجلس العالمات الإندونيسى منذ عام 2000 وبه حوالى 200 عالمة فى شتى التخصصات وقد أنشيء بداية في الخرطوم عام 1997م، ثم انتقلت رئاسته إلى المغرب في المؤتمر العام للاتحاد النسائي العالمي عام 2000م، ولكن من 2000 وحتى 2003 عندما عقد المؤتمر العام الثالث في إندونيسيا بجاكرتا، تنازلت المغرب عن رئاسته إلى إندونيسيا وتم بالإجماع اختياري لرئاسته.
ما الدور الذي يساهم به المجلس في الدفاع عن المرأة المسلمة ضد الانتهاكات التي تتعرض لها؟
- لدينا عالمات من مختلف البلدان، وفي المؤتمر الذي عقد في جاكرتا عام 2003م، تواجدت عالمات من العراق، بالضبط في نفس وقت غزو العراق، وحاولنا جاهدات الوقوف معهن في محنتهن، وتحديدا مع المرأة العراقية ضد وحشية ممارسات القوات الأمريكية هناك.
كذلك معنا عضوات من البوسنة، يتعرضن لنفس الممارسات التي نشجبها أيضا في إندونيسيا.
وكانت لنا وقفة ضد الليبراليين الذين يطالبون بتحريف تفاسير النصوص، فيحرمون -على سبيل المثال- تعدد الزوجات، ويبيحون زواج المسلمة من غير المسلم، وغير ذلك من القضايا الخطيرة التي تمس النساء في مختلف البلاد
ما الشروط الواجب توافرها فيمن تريد الانضمام إلى مجلس العالمات؟
المجلس ليس مقصوراً على عالمات الدين كما يوحي بذلك الاسم؛ بل إنه يضم إلى جانب عالمات الإسلام كلَّ مسلمة متفوِّقة في مجال من المجالات العلمية، ولديها ثقافة إسلامية، أو ترغب في تحصيل العلم، ولهذا نجد المجلس يضم: الطبيبة، والمهندسة، والإعلامية، وغيرهن، ويقوم الجميع بعرض سماحة الإسلام وعظمته، وموقفه من المرأة، سواء من خلال وسائل الإعلام أو المحاضرات، والمشاركة في الندوات والمؤتمرات، أو المشاركة في قوافل دعوية تجوب الأقاليم والجزر؛ لتقديم الخدمات الشاملة، حسب التخصصات المختلفة.
رغم انخراطك فى المجتمع الاندونيسي واللغة التي يتكلم بها أما زلت تهتمين باللغة العربية ؟
بكل تأكيد وفخر بل إنى أنشأت مجلة "ألو إندونيسيا " وهى الوحيدة التى تصدر باللغة العربية فى إندونيسيا وأحرص على تعليم أحفادى اللغة العربية واللغات الأخرى ولن أبالغ اذا قلت لك أن معظم أبنائى يتحدثون بأكثر من 3 لغات .
وقد ألفت 13 كتاب أهمها ترجمتى لكتاب تراب فوق التراب وهو أول كتاب شعر إندونيسى يترجم للعربية وزرت 32 دولة فى مؤتمرات متعددة.
من خلال معايشتك للشعب الإندونيسى ما أبرز صفات المجتمع الآسيوي، والذي تعد إندونيسيا جزءا منه؟.
هو مجتمع طيب وهادئ ومتدين جدا؛ قلما تجد في بيت آسيوي من يرفع صوته، ونادرا ما ترى مشاجرة في الشارع؛ فهم شعوب مهذبة للغاية، ويقدرون العرب ويحبونهم؛ لأنهم قادمون من بلاد الإسلام، هذه بعض سماتهم الخاصة. أما بالنسبة للتدين، فكلهم متدينون على اختلاف أديانهم
ما أهم ما يميز المرأة الإندونيسية?
- المرأة الإندونيسية لطيفة وديعة ناعمة وأنيقة فى ملبسها، مهما كانت طبقتها، تهتم بأسرتها، ورغم خروج المرأة للعمل، إلا أنها تعرف أن واجبها الأول هو أسرتها، وزوجها وأبناؤها، وفى ذلك تستعين عادة بالمربية للصغار، والخادمة لمساعدتها فى عمل البيت، وتهتم المرأة الإندونيسية بزينتها (حتى إذا ذهبت إلى المسجد)، وتتطور تصميمات الأزياء الإسلامية بشكل ملحوظ، وظهرت مؤخرًا الكثير من المصممات، اللواتى يولين اهتمامًا بتصميم أنواع جديدة من الحجاب (غطاء الرأس) من حين لآخر.
- وماذا عن تقاليد الزواج بإندونيسيا?
اندونيسيا بها عدد كبير من السلالات التى تتميز كل منها بعاداتها ولغتها وملابسها فى المناسبات، ومنها الزواج، وعلى العموم فإن المهر يكون من عادات الزواج بجاوى، وسومطرة، وسولاويسى، وعادة تبدأ رحلة الزواج بزيارة من أهل العريس للتعرف على أسرة العروس، وهذه يسمونها "صلة الرحم"، وبعدها يتم الاتفاق على موعد عقد الزواج؛ لأن "صلة الرحم" هذه تعتبر إشارة إلى الخطبة، ولا تطول فترة الخطبة، ولا يُقدم فيها شىء للعروس، لكن كل شىء يكون عند عقد الزواج.
يستعد أهل العريس بهدايا قد يتراوح عددها من 20 - 30 صندوقًا أو صينية، من ملابس وأحذية وشنط، وأدوات التجميل والحلوى، وأهم شىء يقدم عند تقديم المهر هو القرآن الكريم وملابس الصلاة، ويسير الموكب، وكل شخص يحمل شيئًا على يديه فى منظر جميل، والجميل هنا أن الجميع يبدون فى أبهى حلة وزى بلون واحد.
وعندما يدخل الموكب منزل العروس يتم استلام الهدايا واحدة تلو الأخرى فى مكان بالقرب من مكان العقد، وعادة يكون عقد الزواج جلوسًا على الأرض المفروشة بالسجاد، وتوجد منضدة صغيرة تكفى لجلوس ثمانية أشخاص حولها؛ إذ يجلس المأذون وبجواره والد العروس، ثم الشاهدان، وتجلس النساء فى أبهى حلة - عادة الملابس الوطنية للمنطقة، والرجال على جانب آخر، وليس هناك ما يفصلهم عن بعضهم.
وفى بعض الأسر الملتزمة يتم العقد بدون حضور العروس، وبعدها يتم إحضارها من غرفتها لتجلس بجوار العريس، وتتم باقى المراسم، ومن هذه المراسم تبادل لبس الخاتم؛ إذ يُلبس كل منهما الخاتم للآخر، ويقدم العريس لها باقى المهر إن كان ذهبًا، ثم طقم الصلاة والمصحف الشريف، وبعد أن تستلم هذه الأشياء تصافح العروس زوجها وتقبل يده، ثم هو يطبع قبلة على جبينها، وعادة تقام وليمة بسيطة بمناسبة العقد.
وتكون وليمة الزفاف أكبر فى قاعة كبيرة، أو فندق، أو فى حديقة المنزل، كل حسب مقدرته، ويبقى العريس بمنزل أهل العروس؛ حيث يعد لذلك غرفة نوم كاملة، وبعد أن يتمكنا من مزاولة حياتهما الزوجية بالاعتماد على نفسيهما، يكون الانتقال من منزل الأسرة لمنزلهما الخاص، مع العلم بأن الشائع المنازل المستقلة وليس الشقق.
طباعة
كلمات دالة:
Rate this article:
3.0

رجاء الدخول أو التسجيل لإضافة تعليق.








حقوق الملكية 2022 جريدة صوت الأزهر - الأزهر الشريف
تصميم وإدارة: بوابة الأزهر الإلكترونية | Azhar.eg