| 03 أكتوبر 2022 م

كم من الجرائم ترتكب باسم الحرية "مولانا".. يهدر كرامة "العمامة" على الشاشة الصغيرة !

  • | الإثنين, 22 فبراير, 2016
كم من الجرائم ترتكب باسم الحرية "مولانا"..  يهدر كرامة "العمامة" على الشاشة الصغيرة !

د. محمد رأفت عثمان: ماذا يضير المؤلف أو المخرج بتقديم نموذج طيب للأزاهرة؟
د. حسين عبدالمطلب: الأعمال الدرامية الدينية .. يجب أن يراجعها الأزهر
محمد صبحي: يجب تقديم أعمال فنيةتوضح لشبابنا الفكر التنويرى الأزهري

رفض علماء أزهريون وإعلاميون المساس بقيمة كعبة العلم وعلمائها أو الإساءة إلى الزي الأزهري في الأعمال الفنية، مستنكرين الاقدام على أية أعمال ساخرة خارجة عن تقاليد وعادات المجتمع المصري المتحفظ دينياً، والذي يرى في الأزهر الشريف قيمة وقامة شامخة ويستلهم منه المدد في الأمور الدينية والحياتية.
جاء الاستنكار من قبل أزهريين وإعلاميين وفنانين بعد انتشار صورة من كواليس مسلسل "مولانا"، مشيرين إلى ضرورة إعادة النظر في مضمون المواد الاعلامية المقدمة في البرامج والأعمال الدرامية تقديراً لدور الأزهر الكبير وعلماءه في تنوير المجتمع، مطالبين بعرض سيناريوهات الأعمال الدرامية التي تتناول الأزهر الشريف لإبداء الرأي فيها بالموافقة أو الرفض قبل خروجها للعامة.

قال الدكتور محمد رأفت عثمان عضو هيئة كبار العلماء بالأزهر الشريف إن الاعلام مسئولية تتطلب تقديم مضمون يتناسب مع مسئولياته تجاه المجتمع، مطالباً القائمين عليه بتقديم فنهادف يساهم في بناء المجتمع والنشء، والتركيز على ما يفيد المجتمع، وليس على مايهدر قيمه ، ويفسد اخلاقه، ويجعل من الأجيال الجديدة والقادمة وقودا للفتنة، مشيراً إلى ضرورة تقديم أعمال درامية تحقق فيها العدالة مابين إظهار الحق ودحض الباطل، متسائلا ماذا يعود على المخرج أو المؤلف عندما يقوم بعرض عمل ينال فيه من أكبر مؤسسة دينية في العالم الاسلامي؟ وماذا يضيره بتقديم نموذج طيب للعالم الازهري بما يبرز الدور التنويري لعلمائنا في إثراء المجتمعات بالثقافة والعلم، مشيراً إلى أن الإعلام كان مسئولا عن ظاهرة الفتاوى الدينية الشاذة من الذين نصبوا أنفسهم شيوخاً بافساح المجال لهم بتقديم فتاويهم للناس، منتقداً تقديم إعلام يهدم القيم والأعراف المجتمعية، مطالباً مراجعة الأعمال الدرامية المتعلقة بالازهر أو الإسلام أو التاريخ الإسلامي من جانب الأزهر الشريف للبت فيها قبل بثها، فلا يصح أن يقدم الإعلام صورة مهترئة عن الأزهر وعلمائه، أو يتم النيل من الكيان الشريف بصورة ساخرة في أعمال درامية مثل مسلسل "مولانا".

دون إساءة
وطالب الدكتور حسين عبدالمطلب العميد الأسبق لكلية الدراسات الإسلامية والعربية وسائل الإعلام والقائمين عليها بضرورة مراجعة الأعمال الإعلامية والدرامية المتعلقة بالأزهر الشريف، مؤكدا أن مكانة الأزهر لاتسمح بأن تقدم صورة ساخرة يسعى فيها إلى تشوية صورة علماء الأزهر مع ضرورة العودة إلى الكيان الشريف للنظر في أمر المسلسلات والأعمال الفنية المتعلقة به، وأن يكون صاحب الصورة التي يرسمها العمل الدرامي، مستنكراً محاولات القائمين على الأعمال الفنية، والذين يشوهون صورة علماء الأزهر بصفتهم النور الذي يهتدي به العالم ويقدر مكانتهم العلمية، مطالباً أن يكون العمل الدرامي المقدم خاليا من أية اساءة أو تشويه للمكانة أو الزي الأزهري، خاصة أنه لايصح أن يظهر زي الأزهر في الأعمال الدرامية بشكل غير لائق، ولا يجب أن يظهر شخص في عمل درامي آخر يجسد فيه دوراً منافياً للعالم الأزهري، مناشداً من يهاجمون الأزهر بالنظر إلى هؤلاء الذين يقومون بتقديم صورة سيئة عن الأزهر ورجاله، وأن يكونوا منصفين ويهاجمون تلك الأعمال المسيئة لكعبة العلم.

نرتقي بالفن
واستنكر الفنان محمد صبحي أية أعمال درامية أو إعلامية تقدم الأزهر الشريف وعلماءه ورجال الدين بصورة ساخرة أو سلبية، مطالباً بتقديم أعمال تبرز مكانة هؤلاء في المجتمع، ودورهم في التنوير والفكر، خاصة أن العالم أجمع يتعلم من مفكري الأزهر الذين تخرجوا في رحاب جامعته العتيقة كرواد فكر تنويري كالإمام محمد عبده، والشيخ رفاعة الطهطاوي، والإمام الراحل عبد الحليم محمود وغيرهم من الذين تعلموا في الأزهر الشريف، منبها على ضرورة تقديم أعمال سينمائية تبرز للأجيال الحالية والقادمة مكانة هؤلاء، فهذه الأجيال لاتعرف الشيوخ الأعلام السابقين بسبب تركيز الإعلام على السخرية أكثر من توضيح دور أصحاب الشموخ في الفكر الإسلامي ورواد التنوير الأزهري، مشدداً على أن مكانة الأزهر الشريف ورجاله ودوره الكبير في تنوير وتجديد الخطاب الديني ضرورة عصرية يجب أن يساندها الإعلام بدلاً من السخرية منها، مشيراً إلى أن اقتراح تقديم الأعمال الدرامية المتعلقة بالأزهر الشريف والزي الأزهري والشخصيات الدينية والتاريخ الإسلامي جيد لتقديم إعلام هادف لأن الأمم تعرف بثقافتها وفنها.
حسن مصطفى

طباعة
كلمات دالة:
Rate this article:
لا يوجد تقييم

رجاء الدخول أو التسجيل لإضافة تعليق.








حقوق الملكية 2022 جريدة صوت الأزهر - الأزهر الشريف
تصميم وإدارة: بوابة الأزهر الإلكترونية | Azhar.eg