| 03 أكتوبر 2022 م

نقيب الأشراف وكيل مجلس النواب:‏ تعاون بين البرلمان والأزهر لتطوير الخطاب ‏الدينى

  • | الإثنين, 15 فبراير, 2016
نقيب الأشراف وكيل مجلس النواب:‏  تعاون بين البرلمان والأزهر لتطوير الخطاب ‏الدينى

الإمام الأكبر شرف لأى جائزة على مستوى ‏العالم

نعمل على توسيع اللامركزية ومنح القيادات ‏بالمحافظات سلطة القرار

أؤيد زيادة عدد اللجان لتغطية المستجدات ‏بالساحة


حوار:نعمات مدحت
شخصية مصرية متميزة.. جمعت بين ‏المنصب الديني والمنصب السياسي لتؤكد أنه ‏لا تعارض بين الدين والدنياوأن لعلماء الدين ‏القدرة على العطاء حتى خارج المؤسسات ‏الدينية.. إنه السيد محمود الشريف نقيب ‏الأشراف الذي يتولى منصب وكيل مجلس ‏النواب والذي أكد لـ"صوت الأزهر"حرصه ‏على التنسيق التام بين اللجنة الدينية بالبرلمان ‏ومشيخة الأزهر تحت رعاية الإمام الأكبر ‏الدكتور أحمد الطيب من أجل الاصطفاف ‏معًا لتطوير الخطاب الدينى الذي خطتفيه ‏المشيخة خطوات كبيرة آتت ثمارها فى الحد ‏من الأفكار المتطرفة،كما تطرق إلى المهمام ‏التى يقوم بها البرلمان خلال الفترة الحالية ‏وتشكيل اللجان.. وإلى نص الحوار..‏


ماذا عن مهام لجنة تعديل لائحة المجلس؟ ‏وما أبرز المستجدات بها؟
تقوم لجنة تعديل اللائحة بتنظيم عمل المجلس ‏والأعضاء داخل البرلمان،بالإضافة إلى ‏مناقشة اللجان الحديثة التى منها: "لجنة ‏الشئون الدينية والاجتماعية والأوقاف" ‏وهناك مقترح أن تكون لجنة الشئون الدينية ‏والأوقاف مستقلة بدلا من إضافتها مع لجنة ‏الشئون الاجتماعية وانفصال لجنة الشئون ‏تحت مسمى لجنة التواصل الاجتماعى حتى ‏يكون هناك ربط بين أبناء الشعب ‏والمجلس،وهناك مقترحات تتم دراستها من ‏قبل الأعضاء عن لجان تحدى الإعاقة ‏والبيئة.‏

زيادة عدد اللجان كان محل نقاش وجدال ‏بين مؤيد ومعارض.. هل تؤيد أم تعارض ‏هذه الزيادة؟
أؤيد بشدة زيادة عدد اللجان، وهذا أمر ‏طبيعى أن البرلمانات فيها لجان يزيد ‏عددهاعلى 30 لجنة،خاصة فى تطوير بعض ‏القضايا مثل البحث العلمى فيحتاج إلى لجنة ‏منفردة،بالإضافة إلى أن التكنولوجيا ‏والاتصالات الحديثة تحتاج أيضا إلى لجنة ‏مستقلة. وإلى الآن لم يتم الاستقرارعلى ‏اللجان إلا فى حالة إقرار المجلس فى الجلسة ‏العامة بقبولها أو رفضها.‏
وماذا عن لجنة مكافحة الفساد؟
لجنة مكافحة الفساد ليست نوعية وإنما هى ‏لجنة خاصة تنشأ حسب مقتضيات الأمور ‏والطوارئ،والمجلس من حقه تشكيل لجان ‏خاصة.‏
ما أجندة عمل البرلمان خلال الفترة القادمة؟
أولى مهمام البرلمان حاليا تعديل ‏اللائحةوالانتهاء منها ثم بعد ذلك تشكيل ‏اللجان ومكاتب هيئاتها،ثم بيان الرئيس ثم ‏بيان الحكومة عن عملها خلال الفترة القادمة ‏وسوف يقرهاالمجلس أو يرفضها فيجدد أو لا ‏يجدد الثقة بالحكومة.‏
بالإضافة إلى أن هناك مشروعات قوانين تتم ‏مناقشتها مثل القطاعات ومنها القطاع ‏الاقتصادى سيشمل التطوير فى مشروعات ‏قوانين الاستثمار ومنها جذب وتشجيع ‏الاستثمار فى بعض المناطق التى تحتاج إلى ‏مزيد من الدعموالإعفاءات مثل الصعيد ‏وسيناءوالمنطقة الغربية بمصر،وإنشاء ‏محاور جديدة للتنمية ،لأننا بالفعل نحتاج إلى ‏التوسع الأفقى فى ربوع مصر حتى يتم ‏خروجنا من الوادى الضيق ومواجهة التعداد ‏والكثافة الكبيرة للسكان.‏
كما سيتم مناقشة قانون المحليات فهو من ‏ضمن القوانين التى تعرض على المجلس ‏لإقراره فلابد من الانتهاء من انتخابات ‏رؤساء المحليات وايضا الانتهاء من توسيع ‏قانون اللامركزية فى اتخاذ القرار فيجب أن ‏تعطى المواقع فى المحافظات والأقاليم سلطة ‏القرار. ‏
وما موقفك من قانون الخدمة المدنية؟وماذا ‏عن مصيره ؟
نحن مع إصلاح الجهاز الإدارى للدولة مع ‏الأخذ فى الاعتبار أن هناك فعلا بعض المواد ‏تحتاج إلى مراجعة ومنها حق المدير فى ‏الترقيات للعاملين وإعطاء الحوافز وهذا ‏موضوع مرفوض شكلا وموضوعا فيجب ‏أن يكون ذلك فى يد مجموعة من القيادات ‏وليس فى يد فرد، بحيث يكون هناك لجنة ‏مخصصة للتقييم لا تعتمد على الفردية ‏المطلقة ،وهناكدراسة يتم إعدادها حاليا ‏لمعالجة بعض المواد التى تم التحفظ عليها ‏من قبل بعض النواب بالمجلس.‏
لماذا تم رفض مقترح زيادة هيئة المكتب من ‏‏3إلى 7 ؟
لم أرفض ولم أملك الحق فى ذلك،وإنما ‏أعضاء اللجنة من حقهم أن يقدموا ‏الاقتراحات وتعرض فى الجلسة العامة ‏بالمجلس وتعرض مواد اللائحة حتى يقرها ‏أو يعدلها أو يلغيها أعضاء البرلمان.‏
حدثنا عن مستقبل ائتلاف دعم مصر؟ وما ‏هى أجندته التشريعية؟
‏ لسنا داخل الائتلاف بل فى موقف ‏الحياد،ونشجع الأحزاب والائتلاف على القيام ‏بدورهم ،والائتلاف عندى كأى حزب داخل ‏البرلمان وأى شئ يخص الرئيس أو الوكيل ‏فهو يمثل الحيادية المطلقة بين جميع التيارات ‏داخل المجلس.‏
وكيف يمكن للجنة الدينية العمل على تطوير ‏الخطاب الدينى ؟
هناك دور كبيرخلال المرحلة القادمة للجنة ‏الشئون الدينية والأوقاف فى المجلس ولجنة ‏الشئون الاجتماعية لما لها من بُعد فى تجديد ‏الخطاب الدينى والفكر ودورها فى تطوير ‏عمل المؤسسات الدينية وهذه المهام ‏تعتبرهامة واللجنة سوف تقوم من خلال ‏مجموعة العلماء القائمين بها بالعمل ‏البرلمانى والدينى المعتدل فى صياغات ‏تحول إلى تشريعات داخل المجلس وبدأوا فى ‏وضع الخطة التى سيقومون بها. ‏
هل ستشهد المرحلة المقبلة وجود ‏برتوكولات تعاون بين اللجنة الدينية وبين ‏مشيخة الأزهر؟
بالتأكيد ،فلابد أن يكون هناك حوار مجتمعى ‏قادم بين المجلس وجميع المؤسسات وليس ‏المشيخة فقط، لأن المجلس كلف من الشعب ‏وهناك مسئولية هامة مكلف بها النواب ‏والوسيلة الوحيدة للنهوض بالعمل البرلمانى ‏أن يكون هناك تواصل دائم بين المؤسسات ‏بقطاعاتها وبين أعضاء البرلمان من خلال ‏الحوار المجتمعى الذى يديره البرلمان بمعنى ‏أن تفتح بعض اللجان أبوابها لبعض ‏المناقشات مع بعض القطاعات حتى نصل ‏فى النهاية إلى تحقيق الرأى السليم للتشريع ‏السليم الذى يحقق التنمية الحقيقية فى مصر. ‏
وما مدى اهتمام المجلس بالشباب خلال ‏الفترة القادمة؟
هناك مساحة كبيرة للشباب،فلأول مرة يكون ‏هناك نسبة معقولة منهم بعدد 30 نائبا، ‏وبرامج تنموية معدة للشباب الذين خارج ‏البرلمانلكى تعمل على حل مشاكلهم التى منها ‏البطالة . ‏
بعيدا عن البرلمان.. هل هناك خطوات ‏تنسيقية بين مشيخة الأزهر ونقابة الأشراف ‏فى إطار قضية تجديد الخطاب الديني؟
بالطبع، للنقابة تواجد فى جميع المؤتمرات ‏والندوات واللقاءات التى تتم داخل ‏المشيخة،وللنقابة رأى يقدم فى جميع القضايا ‏خاصة فى تطوير الخطاب الدينى ،ولها رؤية ‏فى تطوير المؤسسة الدينية وعملها وهذا ‏يصاغ فى لجان تحول إلى قرارات تنفيذية ‏ومن أبرز الخطوات التى قدمتها النقابة ‏للمؤسسة رؤية تعديل المناهج،وإضافة مادة ‏التربية الأخلاقية إلى جميع المدارس ولا ‏تقتصر على الحكومية فقط ولا الخاصة ولكن ‏المدارس الأجنبيةأيضا ،بالاضافة إلى ‏إصلاح حال الدعاة ،بحيث يكونون على ‏مستوى عالوالاهتمام بهم فى الصغر وحتى ‏دخولهم الجامعة والتخرج منها،وأن يكونوا ‏على دراية تامة باللغة والوسائل الحديثة ‏والمعرفة بثقافة المجتمعات ‏الأخرى،بالإضافة إلى تحسين الوضع المادى ‏لهم لأنهم بمثابة قضاة فهم أصحاب رأى فى ‏البلاد فقد تعودنا فى بلدنا أن يجلس الإمام فى ‏لجان المصالحات بجوار القاضى فالإمام ‏والداعية له مقومات مثل توفير السكن ‏المناسب والبدلات المناسبة بالاضافة إلى ‏الدورات التثقفية والتكنولوجية وتنمية معرفته ‏الدينية والقراءة فى امهات الكتب القديمة ‏حتى يكون له موروث ثقافى ودينى ‏رصين..بالاضافة الى تحسين الخطة العامة ‏للموازناتالمالية ونحتاج إلى أن يكون المعهد ‏والمدرسة يليق بآدمية الإنسان وأن يكون ‏هناك توزيع عادل فى الأقاليم لتلك الأمور ‏فالمدرس بالقرية مثل المدينة على مستوى ‏عال من الخدمة والكفاءة والتميز ويجب أن ‏يتوافر له الاهتمام بالنواحى الصحية ‏ومشروع التأمين الصحى الكامل، فالتجديد لا ‏يعتمد على الدين فقط وإنما على جميع ‏مؤسسات الدولة فيبنغى أن يكون هناك ‏إصلاح كامل فى المؤسسات.‏
بعد مرور عام ونصف على دعوة الرئيس ‏لتجديد الخطاب الديني..هل شاهدت خطوات ‏ملموسة على أرض الواقع؟
الأزهر يقوم بدور كبير فى ذلك بجميع ‏قطاعاته بالإضافة إلى المشايخ العامة للطرق ‏الصوفية ونقابة الأشراف ولكنها لم تصل إلى ‏الدرجة المطلوبة التى يحتاجها الشعب حتى ‏نرتقى بأصول الفكر السليم لجميع قواعد ‏المجتمع فنحتاج إلى مناقشة الشباب ،وهناك ‏قوافل دعوية تجوب المحافظات ولكن نحتاج ‏أن تنزل الميدان بصورة اكثر إلى بعض ‏المناطق المحرومة.‏
القوافل الدينية الدعوية التى تجوبداخل ‏مصر وخارجها..هل ترى أنها حدت من ‏الأفكار المتطرفة والفكر المتشدد؟
لا شك فقد بدأت الصورة تكون أكثر حركة ‏خاصة من المؤسسات الدينية فى النزول إلى ‏الشارع وبدأت تتكشف أمور كثيرة لدى ‏الشباب والأمن بدأ يستقر ولا توجد مناوشات ‏،فالازهر يصدر العلم الإسلامى للعالم وعليه ‏مسئولية كبيرة ونحن معه ونثق به.‏
مسألة الهجوم على الأزهر وانتقاده هل هى ‏صحية تخدم تطوير الفكر أم عكس ذلك ؟
نحن مع الانتقاد المحترم الذى له أسبابه ‏وموضوعيته فعندما تنتقد يجب أن تكون ‏موضوعياوحياديا، أما أن تذهب إلى الانتقاد ‏ببعض الأمور التى تخص مؤسسة الاسلام ‏بقامة الأزهر الشريف بشكل غير صحيح ‏فهذا غير مقبول تماما وهذه دعوات غرضها ‏تشويه صورة الأزهر للتقليص من دوره.‏
كيف ترى دور الأزهر خلال الفترة الحالية ‏فى محاربة الأفكار المتطرفة؟
الأزهر الشريف عليه عبء كبير فهو ‏المؤسسة الأولى فى العالم التى تحمل ‏الوسطية بما تضمه من العلماء الذين لهم ‏وضعهم والمؤثرين فى مصر والعالم وهذا ‏التأثير فى جميع الدول جعل الدول الأخرى ‏تدين بالولاء للأزهر الشريف لأن أبناءها ‏يتعلمون بالازهر.‏
كيف ترى اختيار شيخ الأزهر شخصية العام ‏من قبل دولة الكويت الشقيقة؟
أى جائزة فى العالميشرفها أن يكون شيخ ‏الأزهر حاملاً لها ونشكر الكويت على هذا ‏التكريم ونهنئ أنفسنا بهذا التكريم الذى ناله ‏الإمام الاكبر.‏
‏ ‏
طباعة
كلمات دالة:
Rate this article:
لا يوجد تقييم

رجاء الدخول أو التسجيل لإضافة تعليق.








حقوق الملكية 2022 جريدة صوت الأزهر - الأزهر الشريف
تصميم وإدارة: بوابة الأزهر الإلكترونية | Azhar.eg