| 30 نوفمبر 2022 م

كتيبة وعظ شبابية للتواصل مع أبناء العشرين

  • | الأحد, 14 فبراير, 2016
كتيبة وعظ شبابية للتواصل مع أبناء العشرين
د. عباس شومان: اهتمام الأزهر بالشباب يساهم في الحفاظ على كنز الوطن
د. محيي الدين عفيفي: يوضحون جوهر الإسلام البعيد عن التشدد والتطرف
د. محمود مزروعة: الإسلام اهتم بالشباب لأنهم عصب الأمة

الشباب هم طاقة الأمة ومصدر قوته وعزته وعماده، يعدون بناة مجد الوطن والأمة، وأساس ‏النهضة والتقدم, وعصب الأمة وروحها, وقلب الوطن النابض، وساعده القوي، صمام الأمان، ‏وثروة الأمم البشرية.. مقومات هائلة وطاقات متفجرة سعى الأزهر الشريف إلى الاهتمام بها عبر ‏توليه الشباب اهتماماً خاصاً وتسليحهم ضد السيول الفكرية الجارفة ومخاطر الحروب الفكرية.‏
اهتم الأزهر الشريف بالشباب، وحرص على التواصل معهم والوصول إلى قلوبهم وعقولهم عن ‏طريق الدعاه والوعاظ الشباب لحمايتهم من المخاطر التي تحدق بهم من كل صوب وحدب، ‏والإجابة على كافة التساؤلات التي تدور في أذهانهم ودحر أية أفكار غريبة طارئة على المجتمع ‏الإسلامي، تسعى إلى النخر في عقول أبناءه أو تستقطبهم إلى المصير المجهول.‏

في البداية، قال الدكتور عباس شومان وكيل الأزهر إن اهتمام الأزهر الشريف بالشباب يساهم في الحفاظ على ‏قوة الوطن وبناء أمجاده لأنهم الكنز الرائد وقوة الوطن وبناة مجده، ويجب الحفاظ عليهم من الأخطار التي تحيط ‏بهم، منوها على أن الأزهر الشريف يعي ما يتعرض له الشباب من أخطار فكرية تحاول النيل منه، واستخدامه ‏وتسخيره كوقود لحربه التي يقودها الارهاب، مشيراً إلى أن الأزهر استعان بشباب العلماء والواعظين للتواصل ‏مع الشباب بمختلف فئاته للاجابة على تساؤلاتهم والتحاور فيما بينهم وتحصينهم فكرياً بسلاح العقل، مشدداً على ‏أن شباب الدعاة يعملون على نشر الرسالة الصحيحة للإسلام الوسطي، ويردون على الشبهات التي تثار عبر ‏أسلوب متجدد يواكب العصر، ويتواصل مع الشباب بلغتهم وثقافتهم وعقولهم.‏

تحصين الشباب فكرياً
وأوضح وكيل الأزهر أن الأزهر الشريف يعي جيدا ما يجول في خواطر الشباب، لذا يتواصل معهم بشكل مستمر، ‏ويكرس علماءه ووعاظه من أجلهم، معلناً عن إجراء ندوات تثقيفية وفكرية ولقاءات حوارية وورش تدريبية ‏بالجامع الأزهر بهدف التواصل مع الشباب وتحصينهم فكريا وثقافيا وعلميا، بالاضافة إلى دورات تدريبية لشباب ‏الدعاة من أجل الارتقاء بمستوى العمل الدعوي في مصر وتطوير منظومة العمل داخل الأزهر الشريف، منبها إلى ‏ضرورة الاستفادة من التقنيات الحديثة والمنصات الإعلامية ووسائل التواصل الاجتماعي باللغات الأجنبية ‏المختلفة للحوار مع الشباب، مؤكداً أن من يحاضر في تلك الندوات واللقاءات والورش التدريبية مجموعة من ‏المحاضرين المتخصصين في مجالات التدريب المختلفة، وأعضاء هيئة التدريس بجامعة الأزهر ووعاظ الأزهر، ‏وأئمة وزارة الأوقاف، ومدرسي المواد العربية والشرعية بقطاع المعاهد الأزهرية.‏

واعظين في العشرين
وقال الدكتور محي الدين عفيفي الأمين العام لمجمع البحوث الإسلامية إن وعاظ الأزهر يقومون بدورهم الرائد ‏في التواصل مع الشباب لتحصينهم فكرياً، مؤكداً أنه نقل توجيهات فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ ‏الأزهر والدكتور عباس شومان وكيل الأزهر للواعظين بضرورة التواصل مع الشباب فكريا وثقافيا، مبينا أنه ‏يلتقي الواعظين للتأكيد على تخليهم عن الأساليب النمطية التي ملّها الناس، وأن يعتمدوا العمل على اليسر ‏والوضوح والمنهجية في مناقشة القضايا وتصحيح المفاهيم الخاطئة، وتوضيح للشباب جوهر الإسلام الوسطي ‏البعيد عن التشدد والتطرف، مشيراً إلى ضرورة تفعيل دوره الواعظين الدعوي، كي يؤدوا رسالتهم على أكمل ‏وجه، معلناً عن تزويد وعاظ الأزهر بكتب مهمة، تساعد على مناقشة المفاهيم والرد على دعاوى الجماعات ‏المتطرفة والشبهات التي تؤدي إلى إثارة الشكوك وزعزعة الأمن والاستقرار عن طريق التواصل مع الناس بما ‏يصحح المفاهيم المغلوطة، وينشر التعاليم الصحيحة للإسلام التي تجسد الفهم الحقيقي للدين ورسالته السامية.‏

شباب الإسلام
وأوضح الدكتور محمود مزروعة استاذ العقيدة والفلسفة الإسلامية بكلية أصول الدين بجامعة الأزهر أن الأزهر ‏الشريف يعي حجم ما يعانيه الشباب من أخطار حقيقية، ويسعى الأزهر الشريف في مجاله الفكري والدعوي على ‏تحصين الشباب تحصينا كاملا ضد الفكر المتطرف والمتشدد، ولذا يكرس الأزهر الشريف شباب الدعاة ‏والواعظين تكريساً كاملا للتواصل مع الشباب بهدف محاورتهم وتجديد فكرهم وتوضيح حقيقة ما يدور في ‏أذهانهم، مؤكداً أن الاهتمام نابع من اهتمام الاسلام الحنيف بالشباب، منوهاً إلى أن الاسلام اهتم بالشباب اهتماماً ‏عظيماً، لأنهم عصب الأمة، ولقد قامت نهضة الإسلام من قبل على أكتافهم وسواعدهم، مشدداً على ضرورة أن ‏ليعمل الشباب ويجتهدوا لأن نهضة الأمة لن تقوم إلا على أكتافهم، موضحاً أنه يجب أن يكون هناك توجيه للشباب ‏من أجل بناء الأمة ورفعتها ونهضتها، فلا يتركون هكذا دون استغلال طاقاتهم وأفكارهم في أعمار الأوطان ‏والارتقاء بها.‏

‏ حسن مصطفى
طباعة
كلمات دالة:
Rate this article:
لا يوجد تقييم

رجاء الدخول أو التسجيل لإضافة تعليق.








حقوق الملكية 2022 جريدة صوت الأزهر - الأزهر الشريف
تصميم وإدارة: بوابة الأزهر الإلكترونية | Azhar.eg