| 21 أبريل 2024 م

الفيديوهات المنزليَّة والمواقع اللاأخلاقيَّة

  • 23 يناير 2023
الفيديوهات المنزليَّة والمواقع اللاأخلاقيَّة

إذا كانت التطبيقات والألعاب الإلكترونيَّة فى غالبها الأعم ضارة بالمجتمع بكل مكوناته، وبخاصة فئتا الأطفال والشباب؛ لما تحمله من عنف وسخرية واستهزاء بالآخرين، واختراق خصوصيَّات الناس وجمع بيانات عنهم، ناهيك عن الفساد الأخلاقى والفكرى وتعريض حياة الأطفال خاصة لخطر الصدمات النفسيَّة والعصبيَّة، وربما اللجوء للانتحار أو القتل، فإن هناك مما تحمله هذه الشبكة العنكبوتيَّة ما لا يقل خطورة عن التطبيقات الإلكترونيَّة، ومن ذلك المواقع التى تنشر الرذائل وتدعو للفسق والشذوذ، وفى كثير من الدول وبخاصة العربيَّة والإسلاميَّة يجتهد أهل الاختصاص فى الدولة لإغلاق هذه المواقع؛ ليصعب -على الأقل- على العامة الدخول على هذه المواقع، ومهما عِيب عليهم من أدعياء الحريَّات فهم مصيبون بكلِّ تأكيد، فحماية الأطفال والشباب هدف يُتَحَمَّل من أجله نعيق الناعقين وهذيان المنفلتين.

 ولم يتوقف الأمر عند هذا الحد، بل انتقل آخرون إلى اختراع طرق تخصهم بدلاً عن الدخول على هذه المواقع اللاأخلاقيَّة، فتحول كثير من الناس من مختلف المناطق والمحافظات إلى ممثلين ومنتجين لأعمالهم التى تتمثل فى مشاهد فيديو قصيرة يؤلفونها ويمثلونها ويخرجونها بأنفسهم ويشاركهم فيها بعض أصدقائهم أو أبنائهم أو زوجاتهم، وهذه الفيديوهات المتلاحقة المتزاحمة، التى كلَّما تجولت فى الفضاء الإلكترونى باحثاً عن خبر أو معلومة وجدتها فى وجهك متشابهة، بل متكررة فى محتواها بين هؤلاء الذين يصنعونها حتى لا تعرف من الذى بدأ الفكرة أو النكتة السخيفة ومن الذى كررها بعده، وغالب هذه الفيديوهات تافهة كصانعيها وأظنهم من العاطلين الذين لا عمل لهم، مع أنهم من الشباب مفتول العضلات الذين يُفْتَرَضُ أن تراهم فى المصانع والحقول، والفتيات اليافعات اللائى يفترض أنهن فى قاعات الدراسة طالبات أو معلمات، أو فى المستشفيات طبيبات وممرضات.

 بل تحول من يبدو أنهم أزواج إلى صناعة هذه الفيديوهات بدلاً عن انشغالهم بتربية الأبناء، والبحث عن مصدر رزق شريف بدلاً عن هذه التفاهات، والأسوأ من ذلك كله من يشركون معهم أطفالهم فى تمثيل هذه الفيديوهات مع ما تحمله أدوارهم من كذب وألفاظ بذيئة لا أظن أنَّ الأطفال بإمكانهم التخلص منها فى حياتهم بسهولة، ويخيل لك وأنت ترى هؤلاء الأشخاص من كل المحافظات ومدنها وريفها أنك سترى قريباً أو صديقاً تعرفه دخل هذا المضمار، وأنشأ له قناة على اليوتيوب يبث من خلالها هذه الفيديوهات التى يصنعها بنفسه.

 وللأمانة فمن بين هذا الكم من الإنتاج المنزلى الغث والتافه واللاأخلاقى أحياناً تجد بعض الفيديوهات الهادفة التى صنعها دعاة أو خبراء فى الطب أو علم النفس والاجتماع، لكن هذه البضاعة النافعة أقل بكثير مقارنة بهذه الفيديوهات التافهة الضارة، وإذا كان هدف كثيرين من صانعى هذه الفيديوهات نفع الناس كما يفعل السادة الأطباء والدعاة وخبراء المجالات المختلفة، ويهدف آخرون للتسلية وإظهار قدراتهم التمثيليَّة، فإن فريقاً آخر أظنه أكثر عدداً من الفريقين قد جعل هذه البضاعة مصدراً للقمة عيشهم، فبعضهم يطلب اشتراكاً مدفوعاً للدخول على قناته، وبعضهم يتلقى من المواقع المروِّجة لهذه الفيديوهات مقابلاً مالياً يختلف باختلاف المشاهدات والمتابعات.

 وأستطيع القول إنَّ هذه الفيديوهات على تفاهتها نجحت فى جذب كثير من الناس حيث يجدون فى مشاهدتها ابتسامة لحظيَّة إذا لم يحدثها الفيديو تصنَّعوها هم، وكأنهم يبررون لأنفسهم تضييع وقتهم فى مشاهدتها، وهذه الفيديوهات تعتمد فى غالب ما رأيته على الكذب التمثيلى الساذج، وكل هذه مسالك لكسب السيئات قبل جلب المال العائد على الصانعين لهذه الأعمال، ناهيك عن الأثر شديد السوء العائد على الأطفال خاصة، فمع أنَّ الجميع يعلم بأنَّ هذه المشاهد تمثيليَّة وليست حقيقيَّة إلا أنها تغرى الأطفال على تقليدها، وهو ما يؤصل فى نفوسهم دون أن نشعر الاستهانة بالكذب؛ فيتحول إلى عادة فى نفوسهم لا تقتصر على صناعتهم لمثل هذه الأعمال، ولكون هذه الأعمال توافق أهواء النفوس البشريَّة التى تميل إلى المزاح واللعب والفكاهة أكثر من ميلها إلى الجد والاجتهاد، فإنها تسرق أوقاتهم ولا يشعر من يتابعها بمرور الوقت إلا حين يفيق على إشارة تعْلِمُه بأن شحن هاتفه قد نفد، سواء أكان شحن البطارية أم كان شحن الباقة.

 وليعلم هؤلاء أنَّ الكذب حرام ولو كان للمزاح والفكاهة، وليعلم هؤلاء أنَّ الكسب الذى يوافق مقاصد شرعنا هو الكسب العائد من الإنتاج والعمل الحقيقى الذى ينفع الناس، وليس التفرغ لإلهاء الناس وتضييع أوقاتهم بهذا الهراء وتلك التفاهات، فلا تنقصنا هذه الأعمال التافهة الملهية، فيكفينا ما نشاهده من إسفاف فى الأعمال المسماة بالفنيَّة حتى فى رمضان، والأكاذيب التى يحترفها البعض ويخترعونها من خيالاتهم المريضة وخوضهم فى أعراض الناس واتهامهم ظلماً وعدواناً؛ على شاشات الفضائيَّات وفى الفضاء الإلكترونى وعلى صفحات الجرائد، وفى أحاديث المقاهى والنواصى، تحت مظلة الحريّات المزعومة.

ولا أظن أنَّ مجتمعاً متحضراً يزدحم بهذا الكم من التفاهات، وهذا الاستخدام للتطبيقات التى تتفتق عنها أذهان الناس، وحتى هذا النوع من التطبيقات الذى يستهوى فئات كثيرة فى مجتمعاتنا ويستخدمونه استخدامات ضارة أو على الأقل غير مفيدة يمكن استغلاله بطريقة تنفع الناس، وذلك بتحويل هذه الأعمال التافهة إلى أعمال جادة تحمل معلومات وتوجيهات نافعة، وتبين الأثر السيئ للسلوكيَّات الخاطئة كإلقاء القمامة فى طرقات الناس، و كثرة الثرثرة، والغيبة والنميمة، والإسراف فى المأكل والمشرب، والإهمال فى استذكار الدروس وأداء مهام الوظائف، وخطورة الغش التجارى وبخاصة فى الأطعمة والأدوية، وتحذير الأطفال من الاقتراب من مصادر الخطر كالكهرباء والنار والآلات الحادة، حتى مع استخدام الشكل الكوميدى الذى يحبه الأطفال والكبار، أمَّا أن يرضى هؤلاء بتكسبهم من أعمالهم التافهة التى تثقِّل كفة سيئاتهم يوم القيامة، يضاف إليها نصيب وافر من سيئات من ضيَّعوا أوقاتهم فى مشاهدتها، فهذا مسلك خاطئ، فلم يخلق الإنسان ليكون ملهياً يضحك الناس عليه وليس على أعماله.

وليعلم هؤلاء أنَّ كسبهم من هذه الأعمال إن كانت الأعمال خالية عن الكذب وغيره من الأمور المحرَّمة فهو كسب منزوع البركة؛ لأنه عائد مما لا نفع فيه، وإن تضمنت هذه الأعمال حراماً كالكذب أو مادة مفسدة للأخلاق والقيم فهو كسب حرام، وفى كل الأحوال فإنَّ الانشغال بهذه الملهيات لا يناسب مسلماً مشغولاً بعبادته وعمله النافع لكسب رزقه الحلال، ولا يناسب مشاهداً يعلم أنه سيحاسب على وقته وعمره فيما أفناه فعن أبى برزَةَ الأَسْلَمِى، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلى الله عَليه وسَلم: لاَ تَزُولُ قَدَمَا عَبدٍ يَوْمَ القِيَامَةِ حَتَّى يُسْأَلَ عَنْ عُمُرِهِ فِيمَا أَفْنَاهُ، وَعَنْ عِلْمِهِ فِيمَ فَعَلَ، وَعَنْ مَالِهِ مِنْ أَيْنَ اكْتَسَبَهُ وَفِيمَ أَنْفَقَه، وَعَنْ جِسْمِهِ فِيمَ أَبْلاَهُ.

 وقد امتدح ربنا صنفاً من عباده ونسبهم إليه فسماهم عباد الرحمن ومن صفاتهم: {وَالَّذِينَ لَا يَشْهَدُونَ الزُّورَ وَإِذَا مَرُّوا بِاللَّغْوِ مَرُّوا كِرَاماً}، وقال عن عباده المؤمنين: {وَالَّذِينَ هُمْ عَنِ اللَّغْوِ مُعْرِضُونَ} [المؤمنون3]، وقال: {وَإِذَا سَمِعُوا اللَّغْوَ أَعْرَضُوا عَنْهُ وَقَالُوا لَنَا أَعْمَالُنَا وَلَكُمْ أَعْمَالُكُمْ سَلَامٌ عَلَيْكُمْ لَا نَبْتَغِى الْجَاهِلِينَ}.

واعلم أخى وأختى ممن تضيعون أوقاتكم وأوقات الناس أنَّ الحياة قصيرة وأنكم فى حاجة لتحصيل بعض حسنات وليس لكسب كثير من السيئات. هدانا الله وإياكم سواء السبيل.

أ.د. عباس شومان

وكيل الأزهر الشريف السابق

 

طباعة
كلمات دالة:

رجاء الدخول أو التسجيل لإضافة تعليق.


المرصد: ٣٠ ألف شهيد ليس هو العدد الفعلى لضحايا العدوان الصهيونى على القطاع .. الأزهر: استهداف النازحين المتعطشين للطعام والشراب فى غزة "وصمة عار"

* الأزهر: "مجزرة دوار النابولسى" جريمة جديدة تُضاف للسجل الصهيونى الأسود أدان الأزهر الشريف، بأشد العبارات، المجزرة الجديدة التى ارتكبها الكيان الصهيونى المجرم فى حق النازحين الفلسطينيين فى منطقة دوار النابولسى قرب شارع الرشيد بغزة،...

بالتعاون مع "الشباب والرياضة" و"التعليم العالى".. "الأزهر للفتوى" يُطلق الدورة الثانية للتوعية المجتمعية بمشاركة 10 جامعات

أطلق مركز الأزهر العالمى للفتوى الإلكترونية، منتصف الأسبوع، بالتعاون مع وزارتى الشباب والرياضة، والتعليم العالى والبحث العلمى، فعاليات النسخة الثانية لدورة التوعية المجتمعية بالمدينة الشبابية بمدينة شرم الشيخ، والتى شارك فيها أكثر من 100 طالب...

90% من الصغار دون العام الثاني يواجهون فقراً غذائياً حاداً .. مستقبل غامض لأطفال فلسطين تحت العدوان الإسرائيلى

تشكل قضية حقوق الطفل بالنسبة للمنظمات الدولية محوراً أساسياً يعكس التزام المجتمع الدولى بضمان حياة كريمة ومستدامة للأطفال فى جميع أنحاء العالم، وتعمل هذه المنظمات على تحقيق التوازن بين حقوق الطفل وحمايته من التحديات والظروف التى تهدد سلامته...

خلال تخريج الدفعة الأولى من "مدرسة الإمام الطيب":المؤسسة الأزهرية أهدت خريجين لكل الأقطار يمثلون عقولاً متألقة‏

د. محمد الضوينى: الحافظ للقرآن يحمل فى قلبه دستور خير أمة أخرجت للناس‏ د. سلامة داود: القرآن الكريم هدفه السمو بالأخلاق وتهذيب النفس والارتقاء بطبائعها وسماتها د. نهلة الصعيدى: مدرسة الإمام الطيب تبنى شخصية الطالب المسلم ليكون فاعلاً فى...

دروس ومحاضرات ومقارئ للرجال والنساء.. وصلاة التراويح بالقراءات.. وإفطار جماعى للوافدين .. الجامع الأزهر يتزين لاستقبال رواده فى رمضان

أمين الأعلى للأزهر: الإمام الطيب حريص على نشر المنهج الأزهرى فى ربوع الوطن وإتاحة العلم الشرعى الوسطى لجميع الراغبين   د. هانى عودة: ندعو جماهير المسلمين لاغتنام الفرصة لتلقى العلم الشرعى والاستمتاع الروحى بالفعاليات...

عودة الوعى بالقضية الفلسطينية

المسألة الفلسطينية كانت تاريخياً ولا تزال تعبيراً عن سعى الكولونياليات البريطانية، والأوروبية- الفرنسية والإيطالية- والإمبريالية الأمريكية، إلى استمرارية السيطرة واستغلال المنطقة العربية ونفطها وموقعها الجيواستراتيجى والسياسى، فى إطار صراعاتهم...

يدور حول تحقيق مقاصد الشريعة فى بناء الإنسان.. «الدراسات الإسلامية» تعقد مؤتمرها العلمى الدولى.. مارس المقبل

أعلنت الدكتورة شفيقة الشهاوى، عميدة كلية الدراسات الإسلامية والعربية للبنات بجامعة الأزهر بالقاهرة، تنظيم الكلية مؤتمرها العلمى الدولى الخامس يومى 5 و6 مارس المقبل، فى إطار النشاط العلمى الدائم والمستمر للكلية، تحت عنوان «الأخلاق وآليات...

د. نظير عياد.. الأمين العام لمجمع البحوث الإسلامية: نولى القضية الفلسطينية اهتماماً خاصاً.. والإمام الأكبر يبذل جهوداً كبيرة للتنديد بالانتهاكات...

ــ نشارك فى معرض الكتاب بإصدارات علمية تعالج القضايا بمنهجية وسطية   ــ مجمع البحوث صرح علمى يستمد وجوده من الأزهر الشريف   - بلغ عدد القوافل المتحركة والثابتة نحو 224 قافلة شاملة.. ونفذنا مشروعات علمية وآلاف القوافل...

"الدعوة" تستعد لمؤتمرها الثالث "نحو شراكة أزهرية فى صناعة وعى فكرى آمن"

تستعد كلية الدعوة الإسلامية بالقاهرة لعقد مؤتمرها الثالث فى شهر فبراير المقبل برعاية فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر، والدكتور سلامة داود، رئيس جامعة الازهر، والدكتور محمود صديق، نائب رئيس الجامعة للدراسات العليا والبحوث. وقال...

بهدف الحفاظ على الهوية الوطنية والثقافية.. الجامع الأزهر يُعدد فوائد تعلم اللغة العربية لدى الأبناء بملتقى الأسرة

عقد الجامع الأزهر ندوة جديدة من ندوات الموسم العاشر تحت عنوان "التربية اللُّغوية عند الأبناء"، حاضر فيها كل من الدكتورة منال السيد مصباح، أستاذ البلاغة والنقد المساعد بكلية الدراسات الإسلامية والعربية للبنات بجامعة الأزهر بالقاهرة،...

أطفال غزة الأيتام

فى خضم انشغال الناس بعدوان غزة - الذى قلما يتكرر فى تاريخ البشريّة، والذى يسجل نقطة تاريخية فارقة، ولا يعلم إلا الله ما تنتهى إليه – يركز السياسيون على محاولات وقف آلة التدمير للبشر والحجر والشجر، قبل أن يتحقق هدف الصهاينة الذى على ما يبدو...

رفضاً للمجازر التى يرتكبها الصهاينة بحق الفلسطينيين.. "تطوير تعليم الوافدين" ينظم ورشة «بورتريه» تضامناً مع أطفال غزة

نظم مركز تطوير تعليم الطلاب الوافدين والأجانب بالأزهر، برئاسة الدكتورة نهلة الصعيدى، الخميس الماضى، ورشة عمل «بورتريه» للطلاب الوافدين بالأزهر تضامناً مع القضية الفلسطينية ورفضهم للمجازر التى تُرتكب بحق أهالى غزة وأطفالها وما يتعرضون...

رمضان بكل لغات العالم.. السودان: الإفطار على المديدة والعصيدة.. والسحور رقاق باللبن

ينتظر المسلمون حول العالم شهر رمضان المبارك كل عام من أجل الصيام والاحتفال به، يصاحب هذا الاحتفاء طقوس معينة تختلف من مكان لمكان، حسب الإرث، سواء الإسلامى أو الثقافى لهذه البلاد، والمجتمع السودانى له طقوس خاصة في رمضان. وقال أحمد يعقوب، الطالب...

بعد موافقة الإمام الأكبر وتجهيز "غرفة العناية" لاستقبال لجنة الحُكم .. سابقة إنسانية فريدة.. مناقشة دكتوراه أزهرية من داخل "العناية المُركزة"

- محمود وهبة «قاهر المرض» حصل على الدكتوراه من على «السرير الأبيض».. وجامعة الأزهر تتحمل نفقات علاجه كاملة - د. أحمد زارع: قيادات الجامعة لم تتردد فى تذليل العقبات لإتمام المناقشة.. و«وهبة» مثال للتحدى...

استمرار أعمال مسابقة الإمام الأكبر السنوية للقرآن الكريم للمستوى الثانى بالمناطق بالأزهرية

- مدير عام شئون القرآن الكريم: لأول مرة التحكيم "إلكترونياً" هذا العام دون تدخل من العنصر البشرى - جوائز المسابقة هذا العام تصل إلى 23 مليون جنيه.. ونسعى لتخريج محكمين دوليين فى القرآن من الأزهر على مدار أسبوعها الثانى تستمر...

المشاركون بالمؤتمر الدولى الرابع لـ "دراسات إسلامية بنين" بالقاهرة: المحافظة على لغتنا وهويتنا مسئولية دينية ووطنية ومجتمعية تقع على عاتق الجميع

د. محمد الضويني: اللغة أحد مكونات الهوية.. والمحافظة عليها تقدُّم وحضارة وعقيدة وإيمان د. سلامة داود: الأزهر لا يزال مرابطاً على الثغور الدينية والفكرية للأمة وكاشفاً لكنوز اللغة وأسرارها عميد الكلية: العناية باللغة مؤشر على الاهتمام...

آخر موعد للتقديم بمسابقة "مواهب وقدرات - الموسم الثالث" 20 فبراير .. الفائزون بجوائز "مئذنة الأزهر": المسابقة تُبرز دور الأزهر فى دعم "العربية"...

د. نهلة الصعيدى: تم اختيار موضوع المسابقة ولاءً لمصر وحُباً لها ودفاعاً عن مكانتها بين الدول د. إبراهيم الهدهد: لجنة التحكيم بذلت جهداً كبيراً ووضعت معايير لضمان النزاهة والعدالة بين المتسابقين كرَّم مركز تطوير تعليم الطلاب الوافدين...

د. على النجار.. عميد المعاهد الأزهرية بفلسطين: لن ننسى مواقف الإمام الطيب لنصرة القضية الفلسطينية

- الفلسطينيون يعلقون آمالاً كبيرة على الرئيس السيسى فى وقف الاقتحام للمسجد الأقصى - أبناء فلسطين يسعون لتعليم أبنائهم فى الأزهر.. وشرط القبول وصل إلى 95% - لا اختلاف فى مناهج أبناء فلسطين عن طلاب معاهد الأزهر فى مصر قال الدكتور على رشيد...

الأزهر العالمى للفتوى يؤهل المقبلين على الزواج فى الدورة الـ54

عقد مركز الأزهر العالمى للفتوى الإلكترونية الدورة التدريبية الـ(54) لتأهيل المقبلين على الزواج، على مدار أسبوع، ضمن سلسلة دوراته المجانية التى أطلقها الدكتور محمد الضوينى، وكيل الأزهر، فى يوليو الماضى، فى ضوء توجيهات فضيلة الإمام الأكبر الدكتور...

الفيديوهات المنزليَّة والمواقع اللاأخلاقيَّة

إذا كانت التطبيقات والألعاب الإلكترونيَّة فى غالبها الأعم ضارة بالمجتمع بكل مكوناته، وبخاصة فئتا الأطفال والشباب؛ لما تحمله من عنف وسخرية واستهزاء بالآخرين، واختراق خصوصيَّات الناس وجمع بيانات عنهم، ناهيك عن الفساد الأخلاقى والفكرى وتعريض حياة...

1345678910الأخير

بحث فى الجريدة

استعراض مصوّر لأعداد صوت الأزهر 

تصفح أعداد الجريدة


كلام يهمنا

المرصد: ٣٠ ألف شهيد ليس هو العدد الفعلى لضحايا العدوان الصهيونى على القطاع .. الأزهر: استهداف النازحين المتعطشين للطعام والشراب فى غزة "وصمة عار"
* الأزهر: "مجزرة دوار النابولسى" جريمة جديدة تُضاف للسجل الصهيونى الأسود أدان الأزهر الشريف، بأشد العبارات، المجزرة الجديدة التى ارتكبها الكيان الصهيونى المجرم فى حق النازحين الفلسطينيين فى منطقة دوار النابولسى قرب شارع الرشيد بغزة،...
الثلاثاء, 12 مارس, 2024
الخميس, 23 سبتمبر, 2021

أراء و أفكار

عودة الوعى بالقضية الفلسطينية
المسألة الفلسطينية كانت تاريخياً ولا تزال تعبيراً عن سعى الكولونياليات البريطانية، والأوروبية- الفرنسية والإيطالية- والإمبريالية الأمريكية، إلى استمرارية السيطرة واستغلال المنطقة العربية ونفطها وموقعها الجيواستراتيجى والسياسى، فى إطار صراعاتهم...
الأحد, 28 يناير, 2024
الأربعاء, 21 أبريل, 2021


كاريكاتير


متابعات

بالتعاون مع "الشباب والرياضة" و"التعليم العالى".. "الأزهر للفتوى" يُطلق الدورة الثانية للتوعية المجتمعية بمشاركة 10 جامعات
أطلق مركز الأزهر العالمى للفتوى الإلكترونية، منتصف الأسبوع، بالتعاون مع وزارتى الشباب والرياضة، والتعليم العالى والبحث العلمى، فعاليات النسخة الثانية لدورة التوعية المجتمعية بالمدينة الشبابية بمدينة شرم الشيخ، والتى شارك فيها أكثر من 100 طالب...
الإثنين, 11 مارس, 2024

حوار مع

د. نظير عياد.. الأمين العام لمجمع البحوث الإسلامية: نولى القضية الفلسطينية اهتماماً خاصاً.. والإمام الأكبر يبذل جهوداً كبيرة للتنديد بالانتهاكات الصهيونية
ــ نشارك فى معرض الكتاب بإصدارات علمية تعالج القضايا بمنهجية وسطية   ــ مجمع البحوث صرح علمى يستمد وجوده من الأزهر الشريف   - بلغ عدد القوافل المتحركة والثابتة نحو 224 قافلة شاملة.. ونفذنا مشروعات علمية وآلاف القوافل...
الأحد, 28 يناير, 2024

أخبار

"الدعوة" تستعد لمؤتمرها الثالث "نحو شراكة أزهرية فى صناعة وعى فكرى آمن"
تستعد كلية الدعوة الإسلامية بالقاهرة لعقد مؤتمرها الثالث فى شهر فبراير المقبل برعاية فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر، والدكتور سلامة داود، رئيس جامعة الازهر، والدكتور محمود صديق، نائب رئيس الجامعة للدراسات العليا والبحوث. وقال...
الأحد, 28 يناير, 2024



حقوق الملكية 2024 جريدة صوت الأزهر - الأزهر الشريف
تصميم وإدارة: بوابة الأزهر الإلكترونية | Azhar.eg