| 18 أكتوبر 2021 م

عن العروبة والإسلام.. "خبز وماء" الحضارة

  • 8 سبتمبر 2021
عن العروبة والإسلام.. "خبز وماء" الحضارة

حسن إسميك**

يأخذ التاريخ على عاتقه حياكة أواصر العلاقات الإنسانية بظروفه وعوامله وتقلباته، كما يتسبب فى أحيان أخرى بتقطيع هذه الأواصر تحت تأثير نفس العوامل. هى علاقة تبادلية إذاً؛ فالإنسان هو من يصنع التاريخ، وفى لحظة ما يصبح هذا التاريخ هو القائدَ والموجِه لسلوك الجماعات الإنسانية ومستقبلها، لتتحول هذه العلاقة التبادلية إلى «مواجهة» لا تكاد تنتهى بين ما راكمته هذه الجماعات عبر سلوكها وخياراتها السابقة، وبين رؤيتها الجديدة أو طموحاتها التى اختلفت -بطبيعة الحال- عن أزمان سابقة. من هذه الفكرة سأبدأ الخوض فى العلاقة بين العروبة والإسلام، التى ما زالت مثار جدل طيلة أربعة عشر قرناً مضت، وتداخلت فيها العوامل الروحية والتاريخية والإنسانية، فما عادت مجرد رابطة عرضية بين قومية أمة ما، وبين الدين الذى يدين به أفراد هذه الأمة، بل اتخذت أحد أكثر أشكال الجدلية عبر التاريخ، فأنتجت حضارة رائدة كانت العروبة والإسلام خبزها وماءها.

لا أبتغى من مقالى هذا محاولة إثبات هذه العلاقة أو التدليل على عمقها وأهميتها، فهذا مما امتلأت به الكتب والمقالات، إنما أريد مقاربة فكرة التلازم الذى يزداد يوماً بعد يوم بين تيارى العروبة والإسلام، وليس المقصود بالتلازم هنا ألا وجود لأحدهما دون الآخر، لكنه يعنى استمرار دور هذه العلاقة فى تحديد مصير ومستقبل الأمتين، رغم محاولات «متطرفين» من التيارين ادعاء التفرد، وإغفال كلٍ منهما دور الجانب الآخر فى تشكيل هوية وثقافة جامعة لم تعرفها بقية الأديان أو القوميات، ودعوتهم لفصل العروبة عن الإسلام نتيجة ما شاب شكل هذه العلاقة من تشويه خلال العقود القليلة الماضية.

شكلت العروبة -بحكم أسبقيتها على الإسلام- الحاضن للدين الحنيف، فغذته ورعته، وفى الوقت نفسه استندت على رؤيته الكونية لتشكيل حضارة باسمها والاستمرار بها سنوات طويلة، فكان الإسلام أشبه بالجنين الذى نما فى رحم العروبة، معتمداً فى غذائه على حبل سرى غنى ومتين، هو اللغة العربية التى شكلت أهم مقومات هذا الترابط واستمراريته، لتصبح فيما بعد أهم ركن تُم استهدافه لفصل الإسلام عن حاضنته العربية، ولأسباب سياسية بحتة.

تشير آخر الإحصائيات العالمية إلى أن عدد الناطقين باللغة العربية بلغ اليوم نحو 467 مليون إنسان، ما يجعلها خامس أكثر اللغات تحدثاً على مستوى العالم خلف الماندرين والإسبانية والإنجليزية والهندية. لكن لنعد بالزمن إلى ما قبل ظهور الإسلام، يوم كانت اللغة العربية فى طورها الأول من الفصاحة التى حملتها قصائد الشعر الجاهلى، وتكونت بشكلها المعروف فى القرن الثالث الميلادى وانتشرت بين القبائل العربية من الجزيرة وحتى سوريا والعراق بفعل التجارة والتجاور، ثم أصبحت لهجة قريش المتميزة بالفصاحة وحسن اللفظ طاغية على سائر اللهجات، ولعبت المناظرات الأدبية التى كانت تقام فى مكة دوراً مهماً فى صقل وتهذيب اللغة، وصار صاحب البلاغة فى خطابه اليومى يُعد من ذوى الثقافة الرفيعة.

وفى وسط هذا التوهج للغة التى تمثل روح المجتمع والقومية، والتى تعد فى أى مكان من أهم عوامل الشعور الفردى والجماعى بالانتماء لقوم وحضارة معينة، جاءت الرسالة المحمدية بوحى إلهى ناطق باللغة العربية، فزادها رفعة وترك أثره فى نفوس المدعوين إلى الدين الجديد من القبائل خارج الجزيرة أيضاً، وهكذا مهدت اللغة والثقافة العربية الطريق أمام الفتوحات الإسلامية، وضَمِن القرآن العربى لهذه اللغة ازدهاراً ومكانة سامية، مانحاً إياها قوة إضافية كرابط قومى يعلو على بقية الروابط، وفى هذا يذكر الإمام عبدالحميد بن باديس فى مقال نشره عام 1963م أنه «تكاد لا تخلص أمة من الأمم لعرق واحد، فليس الذى يكون الأمة ويربط أجزاءها ويوحد شعورها ويوجهها إلى غايتها هو هبوطها من سلالة واحدة؛ وإنما الذى يفعل ذلك هو تكلمها بلسان واحد. ولو وضعت أخوين شقيقين يتكلم كل واحد منهما بلسان، ثم وضعت شامياً وجزائرياً -مثلاً- ينطقان باللسان العربى، ورأيت ما بينهما من اتحاد وتقارب.. لأدركت بالمشاهدة الفرق العظيم بين الدم واللغة فى توحيد الأمم».

يلمح كلام ابن باديس، دون أن يُفصح، إلى أهمية اللغة فى صياغة الهوية الجماعية، وما زال تعليل هذه الأهمية سؤالاً لم يُغلق باب الإجابة عليه إلى اليوم، إذ ما زال أثر اللغة فى تشكيل وعى الإنسان وقيمه غامضاً، وما زال فهم عملها فى النفس البشرية ناقصاً لم تُسبر أغواره بعد، غير أن فلاسفة اللغة وعلماءها المعاصرين يؤكدون أن اللغة ليست مجرد أداة للتواصل بين الأفراد فحسب، بل هى أساس تشكل إنسانيتنا ونمو عقلنا، وهو المستودع الوجدانى لمعارفنا وأخلاقنا ومشاعرنا وأفكارنا وتصوراتنا عن وجودنا ووجود كل شىء من حولنا، اعتبرها الفيلسوف الألمانى هيجل «وعاء الفكر»، بينما عدَّها هايدجر «بيت الوجود». وشاهد القول هنا أن اللغة العربية، ولما بلغت مبلغها من قوة التعبير والإيضاح، جاء الإسلام فتلبسها لتتشكل من كليهما وحدة استطاعت أن تحمل رسالتها الحضارية إلى كل أطراف العالم.

ويتميز الإسلام بأنه دين ودنيا، وهو منذ بدء الدعوة لم يميز بين عربى وآخر، ونصُ الحديث الشريف واضح فى ذلك: «أَلَا لَا فَضْلَ لِعَرَبِيٍ عَلَى أَعْجَمِيٍ وَلَا لِعَجَمِيٍ عَلَى عَرَبِيٍ وَلَا لِأَحْمَرَ عَلَى أَسْوَدَ وَلَا أَسْوَدَ عَلَى أَحْمَرَ إِلَا بِالتَقْوَى»، وبذلك فلم يحصر نفسه ضمن قومية واحدة رغم لسانه الناطق بالعربية، كما لم يشترط على الراغبين بالانضمام إلى صفوفه أن يصبحوا عرباً ولم يلزمهم تعلم اللغة العربية إلا بالنذر اليسير، أو بما يمكنهم من أداء العبادات التى تؤدَّى بهذه اللغة، وانطلق بخطاب جامع، إذ يخاطب القرآن (المسلمين والمسلمات) أو (المؤمنين والمؤمنات) وفى آيات عديدة يتوجه إلى الناس جميعاً فى دعوته، ولم يتوجه مرة إلى قومية دون أخرى.

بذلك أفسح الإسلام المجال أمام القومية العربية لإظهار تميزها ضمن منظومته، وهو ما حصل فعلاً وتجلى من خلال الحضارة العربية الإسلامية التى تميزت بالحض على العلم والاتجاه نحو الدين والفلسفة والتمسك بالقيم العليا وكرامة الفرد وحرية الفكر والعقيدة، ورغم أنها جمعت نتاج الشعوب المسلمة وغير المسلمة من عربية وغير عربية، بقيت العروبة طابعها وروحها. فنحن هنا إذاً أمام علاقة رباعية الأطراف تضم العرب (مسلمين وغيرهم) والمسلمين (عرباً وغيرهم)، وتقوم على التفاعل الخلاق بين هذه المكونات دون أن يقيد أحدها الآخر، وهى ليست من المسائل التى تخضع لمنطق (إما.. أو) كما يشير الدكتور محمد عابد الجابرى فى كتابه «مسألة الهوية.. العروبة والإسلام والغرب»، بل هى الاثنان معاً فى جدلية واحدة.

وفى الوقت الذى حاول فيه العثمانيون السيطرة على المنطقة سياسياً اعتماداً على رابط الدين وحده، لم يَفُتهم ما تشكله اللغة العربية من أهمية فى هذه المعركة، من هنا جاءت محاولات التتريك للشعوب العربية الخاضعة لها، فى محاولة لفصل عرى الإسلام والعروبة، والقضاء على الحامل الحضارى الذى ساد منذ منتصف القرون الوسطى وطمس الهوية العربية، غير أن هذا المخطط باء بالفشل بسبب دور اللغة فى العبادة، وبذلك حمى الإسلام الهوية العربية مجدداً. أعقب ذلك محاولات قوى الاستعمار الغربى إعادة تشكيل الشخصية العربية وفقاً لمقومات حضارتها، وكان من أهداف هذا السلوك نفى المساهمة العربية فى الحضارة الإنسانية ونسب القسط الأكبر لإنجازات الحضارة الإسلامية إلى الحضارات المجاورة غير العربية كالفرس والهند والصين والترك.. إلخ.

وقد عادت قضية الترابط بين العروبة والإسلام لتشغل الرأى العام العربى خلال الفترة الممتدة من منتصف القرن العشرين، بعد ظهور الحركات القومية التى نشأت كمدافع عن الهوية العربية وتحولت فيما بعد إلى أحد قطبين أيديولوجيين متنازعين، حيث كان من نتيجة عمل الحركات القومية ظهور ما يسمى «العروبة الرسمية» أو «عروبة الأنظمة»، التى حولت هذا الانتماء إلى أيديولوجيا سلطوية تمالى ثنائية العروبة والإسلام فى سبيل مصالح شخصية، وفى الوقت نفسه بدأت التيارات الإسلامية بالبزوغ والتشكل، واضعة معاداة القوميين ضمن أولوياتها.

أعاق التنازع بين هذين القطبين المتماثلين فى القوة، والمتعاكسين فى الاتجاه، تكوين «كتلة تاريخية» متجانسة فى الوعى والحركة، ودفع المجتمعات العربية فى اتجاهات متباعدة متنافرة، شكلت أساس ما نعانيه اليوم فى منطقتنا من مشكلات وحروب وتخلف وضعف. وفى الحقيقة فإن ما شاب العلاقة بين العروبة والإسلام لم يكن بسبب عوامل مرتبطة بكيان كل منهما المنفصل عن الآخر، لكن ما أثار هذا الجدل جاء نتيجة ممارسات الأطراف التى تتبنى أحد التيارين وتعتبر أنها تمثله بشكل كامل، حيث يعتقد القوميون أنهم وحدهم يمثلون العروبة، ويظن الإسلاميون أنهم حماة الدين الوحيدون، وهكذا تحولت العلاقة العضوية بين العروبة والإسلام إلى جزء من الحرب بين هذين التيارين، يمكن تلمسه بشكل واضح فى التصادم الذى حصل بين التيار السلفى الذى تطور نحو تسييس الدين والتيار القومى ممثلاً بعبدالناصر فى مصر.

كما كان من نتاج هذا العداء رسم صورة قاتمة للعلاقة بين العروبة الإسلام، تُظهر كأن عاملاً مشتركاً يجمعهما هو «الإرهاب» أو «التخلف»، وتم صهر الهويتين العربية والإسلامية ضمن بوتقة «أعداء العلمانية والحضارة»، ولم يكن ذلك إلا نتيجة ما فعله متطرفو التيارين طيلة عقود من محاولة احتكار السلطة والسير بالشعوب العربية والمسلمة نحو التخلف والفوضى، تحت ذرائع واهية شتى.

تجمع العروبة بين الوحدة والتنوع، وهى تنطبع بالإنسانية، فلا تقوم على دين أو جنس أو لون دون سواه، وهى عامل ثقافى اجتماعى قبل أن تفترض وجود دولة واحدة موحدة، وعلى نفس المقياس يأتى الدين الإسلامى ليجمع شعوباً وأعراقاً متعددة دون تمييز، إن لتشابك هذه الميزات لدى الطرفين أهمية لا تقدر بثمن، ونحن اليوم أحوج ما نكون إلى وضعها موضع التفعيل الحقيقى والتنعم بثمارها من جديد.

لا أنكر أن الطريق إلى إعادة هذا التكامل لا يزال طويلاً ومحفوفاً بالمعيقات والمشاكل، لكنه سبيلنا الوحيد لنهضة أمتنا العربية والإسلامية من جديد. ولأنه لا يمكن أن نطلب من أى كان التنازل عن هويته وانتمائه، فإننا قادرون على أن نطلب منه المشاركة ووضع كل ميزات انتماءاته المختلفة فى خدمة قضايانا وأرضنا وشعوبنا التى تستحق أن تنعم بالسلام بعيداً عن الاستقطابات والأيديولوجيات الهدامة ذات الأهداف المشبوهة.

 

**رائد أعمال ومفكر عربى

طباعة
كلمات دالة:

رجاء الدخول أو التسجيل لإضافة تعليق.


البدء فى بناء 8 عمارات بالعاصمة الإدارية لأعضاء هيئة تدريس الأزهر

قرر مجلس إدارة نادى أعضاء هيئة التدريس برئاسة الدكتور حسين عويضة، إلغاء الحجز للمتخلفين عن سداد أقساط مشروع العاصمة الإدارية. وأوضح الدكتور جمال عبدالحى، نائب رئيس مجلس إدارة النادى، أنه حفاظا وحرصا على نجاح المشروع فقد قرر المجلس إلغاء الحجز...

البدويهى يتفقد المدينة الجامعية للطالبات بجامعة الأزهر

فى إطار المتابعة الدائمة والمستمرة للمدن الجامعة بجامعة الأزهر بالقاهرة والأقاليم، قام الدكتور أشرف عطية البدويهى، نائب رئيس جامعة الأزهر لفرع البنات، بزيارة ميدانية للمدينة الجامعية للطالبات بمدينة نصر، واطمأن خلال الزيارة على مستوى جودة...

طالبات الأزهر يطالبن بفتح باب القبول بكليات الشرطة

قامت رعاية الطلاب بقطاع المعاهد الأزهرية بتنظيم معسكر تكريم للطلاب والطالبات الأيتام المتفوقين والمتميزين، وذلك برعاية الدكتور إسماعيل الحداد رئيس الإدارة المركزية لرعاية الطلاب، حيث جاء المعسكر هذا العام تحت شعار «الوفاء ورد...

الأزهر يطلق حملة "أولو الأرحام" للتوعية بمخاطر العنف الأسرى

أطلق المركز الإعلامى للأزهر الشريف، حملة «أولو الأرحام»، التى تستهدف التوعية بخطورة وأسباب تزايد العنف الأسرى، ومخاطر ذلك على استقرار الأسرة والمجتمع، وتوضيح الأسس السليمة لترسيخ روح المودة والرحمة بين أفراد الأسرة. وتتضمن الحملة...

رئيس جامعة آباى الكازاخية خلال لقائه الشيخ صالح عباس: مناهج الأزهر تعبر عن صحيح الدين الإسلامى

استقبل الشيخ صالح عباس، وكيل الأزهر الشريف، الدكتور طاهر باليكبايف، رئيس جامعة آباى فى كازاخستان، لمناقشة أوجه التعاون المشترك. وقال الشيخ عباس، إن الأزهر يحمل على عاتقه تبليغ رسالة الإسلام السمحة ونشر وسطيته فى مختلف أنحاء العالم، مضيفاً أن...

"وثيقة الأخوة الإنسانية" فى ندوة بمعرض الإسكندرية الدولى للكتاب

شارك مركز حوار الأديان بالأزهر الشريف، فى الندوة التى نظمها معرض الإسكندرية الدولى للكتاب، لمناقشة «وثيقة الأخوة الإنسانية»، التى وقعها فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، وقداسة البابا فرنسيس بابا الفاتيكان، فى...

د. صلاح العادلى.. أمين عام هيئة كبار العلماء: قانون "الأحوال الشخصية" يعالج القضايا الأسرية وفق مصلحة المجتمع

كشف الدكتور صلاح العادلى، أمين عام هيئة كبار العلماء بالأزهر الشريف، تفاصيل مواد قانون الأزهر الشريف للأحوال الشخصية، الذى ناقشته هيئة كبار العلماء فى أكثر من 10 اجتماعات متواصلة إلى أن انتهت من مراجعته بكامله، وأصبح جاهزا تمهيدا ليقوم فضيلة...

أسقف سويسرى يطالب بتفعيل بنود وثيقة "الأخوة الإنسانية"

لا تزال وثيقة الأخوة الإنسانية تلقى بظلالها فى محافل الشرق والغرب، وهذه المرة من ألمانيا؛ حيث قال الأسقف السويسرى «بول هيندر»، أسقف المسيحيين الكاثوليك لجنوب شبه الجزيرة العربية، إن «مسألة الحوار بين الأديان ينبغى ألا تكون مسألة...

الأزهر الشريف: استهداف "الإرهابيين" لأماكن تواجد المدنيين يكشف عن مدى إجرامهم وإفلاسهم

ندد الأزهر الشريف بالتفجير الإرهابي الذي وقع أمس، بسوق مدينة الشيخ زويد، بشمال سيناء، إثر إقدام إرهابي على تفجير نفسه، ما أسفر عن استشهاد ضابطين وفردي شرطة وثلاثة مدنيين، إضافة إلى إصابة ٢٦ آخرين من المدنيين. وأكد الأزهر الشريف أن استهداف...

الأزهر الشريف ينعى المفكر الكبير الدكتور أحمد كمال أبوالمجد

نعى الأزهر الشريف، بمزيد من الرضا بقضاء الله وقدره، المفكر الإسلامى الكبير الدكتور أحمد كمال أبوالمجد، عضو مجمع البحوث الإسلامية. وأشاد الأزهر الشريف بما عرف عن الفقيد الكبير من سماحة الفكر وسعة الأفق وغزارة الإنتاج الفكرى والقانونى، حيث قدم...

الأزهر يوقف تنفيذ فصل عمالة المعاهد المنضمة لحين استطلاع رأى مجلس الدولة

أصدر فضيلة الشيخ صالح عباس، وكيل الأزهر الشريف، قرارا بعودة  العمالة المفصولة من المعاهد الأزهرية المنضمة بعدد من المحافظات بعد صدور حكم قضائي بإلغاء تعيينهم، وذلك لحين ورود رأي إدارة الفتوى المختصة في مجلس الدولة بشأن وضعهم القانوني، وبناء...

الإمارات تطلق ملتقى "إثراء المحتوى المعرفى فى التسامح".. وتدعو إلى الاستفادة المثلى من قيم وأهداف وثيقة "الأخوة الإنسانية"

أطلقت الإمارات ملتقى «إثراء المحتوى المعرفى فى مجال التسامح» فى دبى، بهدف الخروج بتوصيات لتطوير المحتوى المعرفى للتسامح، بمشاركة نخبة من الكتاب والناشرين والباحثين والمؤثرين والمبدعين الشباب والفنانين. وضم الملتقى 6 جلسات متخصصة...

البابا تواضروس: حكمة الإمام الطيب واضحة فى قيادته للأزهر.. وجهوده تصب فى صالح السلام والتسامح

رئيس الطائفة الإنجيلية: شيخ الأزهر يمثل قامة ورمزا وطنيا لكل المصريين ثمنّ البابا تواضروس الثانى بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، حكمة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر رئيس مجلس حكماء المسلمين، التى ظهرت جلية خلال قيادته...

صحيفة «صوت الأزهر»: مشروع قانون "الأحوال الشخصية" يعالج القضايا الأسرية وفق مصلحة المجتمع

     نشرت صحيفة «صوت الأزهر» في عددها الصادر اليوم الأربعاء 10 أبريل 2019م، تفاصيل مواد قانون الأزهر الشريف للأحوال الشخصية، الذي ناقشته هيئة كبار العلماء في أكثر من 10 اجتماعات متواصلة إلى أن انتهت من مراجعته...

الأزهرية أمانى برهان الدين رئيس جامعة شريف هداية بإندونيسيا: وثيقة الأخوة الإنسانية من أهم الأحداث فى تاريخ البشرية

أكدت الدكتورة أمانى برهان الدين، رئيس جامعة شريف هداية بإندونيسيا، أن وثيقة الأخوة الإنسانية من أهم الأحداث فى تاريخ الإنسانية كافة وليس المسلمين والمسيحيين فقط، وذلك لنشر التعايش السلمى والوقوف أمام الإرهاب الذى يتخذ من الدين ستاراً لتحقيق...

صحيفة "صوت الأزهر": رسالة عالمية للأمم المتحدة من الأزهر "ضد الكراهية"

أبرزت صحيفة "صوت الأزهر" في عددها الصادر اليوم الأربعاء، تفاصيل لقاء فضيلة الإمام الأكبر أ.د /أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، والسيد أنطونيو غوتيريس، الأمين العام للأمم المتحدة، بمشيخة الأزهر، مشيرةً إلى أن اللقاء يشكل رسالة عالمية...

صحيفة صوت الأزهر" تدحض مزاعم مروجي الشائعات: الأزهر لا يُساوم على بناته

نشرت صحيفة «صوت الأزهر»، في عددها الصادر اليوم الأربعاء، التفاصيل الكاملة للشائعة المغرضة التي تناولتها مواقع التواصل الاجتماعي حول مزاعم اختفاء طالبة في المدينة الجامعة للطالبات بفرع جامعة الأزهر في أسيوط، وأبرزت بيان المركز الإعلامي...

المحرصاوي يكرم أستاذاً أزهرياً فى مؤتمر أطباء العظام والروماتيزم

كرم الدكتور محمد المحرصاوى رئيس جامعة الأزهر الشريف، الدكتور فيصل زايد استاذ جراحات العظام المساعد بكلية طب بنين الأزهر بالقاهرة على هامش المؤتمر الدولي الثالث عشر لأطباء العظام والروماتيزم، برئاسة الدكتور بهاء قرنه استاذ جراحة العظام، والذي...

د. المحرصاوى لرئيس جامعة جزر المالديف: حريصون على تعزيز التعاون العلمى مع الجامعات الدولية

أكد الدكتور محمد المحرصاوى، رئيس جامعة الأزهر، ترحيبه بتعزيز علاقات التعاون العلمى مع مختلف الجامعات الإسلامية الدولية المعتمدة؛ لإرساء المنهج الأزهرى بأبعاده العلمية الثرية، الذى يُعد ترجمة صادقة أمينة لروح الإسلام؛ بما يضمن ترسيخ صحيح الدين...

دراسة أزهرية تطالب بإدخال الفن القصصى فى الجامعات

أوصت دراسة أزهرية للباحث محمد عبدالناصر محمد العنتبلى المدرس المساعد بقسم الأدب والنقد كلية اللغة العربية للبنين فى جرجا جامعة الأزهر، بإدخال الفن القصصى كمنهج دراسى مستقل ضمن مناهج قسم الأدب والنقد بالجامعات، وذلك فى بحثه المقدم بعنوان...

الأول567810121314الأخير

بحث فى الجريدة

استعراض مصوّر لأعداد صوت الأزهر 

تصفح أعداد الجريدة


كلام يهمنا

أراء و أفكار

هل جاء شيخ الأزهر متأخراً فعلاً؟!.. لِنحْتكِمْ إلى الـ Time line
أحمد الصاوى رئيس تحرير جريدة «صوت الأزهر»  ---------  أثارت الحلقات التليفزيونية لفضيلة الإمام الأكبر أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، جدلاً كبيراً فى الأيام الأخيرة، مع محاولة البعض قراءة ما يقدِّمه الإمام الطيب بزعم أنه...
الإثنين, 3 مايو, 2021
الأربعاء, 21 أبريل, 2021


كاريكاتير


متابعات

العلماء: رمضان فرصة لإنهاء الحروب والخصومات الموجودة.. وعودة للوحدة المفقودة
 د. العوارى: على الأمة استغلال أهداف الصيام لمحو كل ما يُعكِّر الصفو ويشعل الخلافات مدير مركز البحوث العربية بنيجيريا: طريق وحدة المسلمين يكمن فى حسن تدبير الاجتهادات أكد علماء الأزهر الشريف أن شهر رمضان يُعطى دلالةً قويةً على معنى...
الأربعاء, 21 أبريل, 2021

حوار مع

الرئيس الفلسطينى محمود عباس (أبو مازن) يتحدث لـ "صوت الأزهر" بعد ساعات من خطاب الفرصة الأخيرة أمام "الأمم المتحدة"
نأمل أن يلتقط العالم الفرصة القائمة لتصحيح الخطأ التاريخى الذى أصاب شعبنا الفلسطينى منذ 73 عاماً استمرار الاحتلال لن يحقق أمناً ولا سلاماً لأحد.. و«القدس» عاصمة دولة فلسطين الأبدية التى لا يمكن أن نرضى عنها بديلاً نحن أصحاب حق...
الثلاثاء, 28 سبتمبر, 2021

رياضة

فتيات الشرقية يتوّجن ببطولة ألعاب قوى المرحلة الاعدادية
  اختتمت الإدارة المركزية لرعاية الطلاب بقطاع المعاهد الأزهرية، بطولة ألعاب قوى للفتيات للمرحلة الاعدادية، والتى أقيمت مطلع الأسبوع الحالى بمشاركة 18 منطقة أزهرية، تحت رعاية فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر، والشيخ صالح...
الخميس, 24 أكتوبر, 2019



حقوق الملكية 2021 جريدة صوت الأزهر - الأزهر الشريف
تصميم وإدارة: بوابة الأزهر الإلكترونية | Azhar.eg