| 18 أكتوبر 2021 م

عن العروبة والإسلام.. "خبز وماء" الحضارة

  • 8 سبتمبر 2021
عن العروبة والإسلام.. "خبز وماء" الحضارة

حسن إسميك**

يأخذ التاريخ على عاتقه حياكة أواصر العلاقات الإنسانية بظروفه وعوامله وتقلباته، كما يتسبب فى أحيان أخرى بتقطيع هذه الأواصر تحت تأثير نفس العوامل. هى علاقة تبادلية إذاً؛ فالإنسان هو من يصنع التاريخ، وفى لحظة ما يصبح هذا التاريخ هو القائدَ والموجِه لسلوك الجماعات الإنسانية ومستقبلها، لتتحول هذه العلاقة التبادلية إلى «مواجهة» لا تكاد تنتهى بين ما راكمته هذه الجماعات عبر سلوكها وخياراتها السابقة، وبين رؤيتها الجديدة أو طموحاتها التى اختلفت -بطبيعة الحال- عن أزمان سابقة. من هذه الفكرة سأبدأ الخوض فى العلاقة بين العروبة والإسلام، التى ما زالت مثار جدل طيلة أربعة عشر قرناً مضت، وتداخلت فيها العوامل الروحية والتاريخية والإنسانية، فما عادت مجرد رابطة عرضية بين قومية أمة ما، وبين الدين الذى يدين به أفراد هذه الأمة، بل اتخذت أحد أكثر أشكال الجدلية عبر التاريخ، فأنتجت حضارة رائدة كانت العروبة والإسلام خبزها وماءها.

لا أبتغى من مقالى هذا محاولة إثبات هذه العلاقة أو التدليل على عمقها وأهميتها، فهذا مما امتلأت به الكتب والمقالات، إنما أريد مقاربة فكرة التلازم الذى يزداد يوماً بعد يوم بين تيارى العروبة والإسلام، وليس المقصود بالتلازم هنا ألا وجود لأحدهما دون الآخر، لكنه يعنى استمرار دور هذه العلاقة فى تحديد مصير ومستقبل الأمتين، رغم محاولات «متطرفين» من التيارين ادعاء التفرد، وإغفال كلٍ منهما دور الجانب الآخر فى تشكيل هوية وثقافة جامعة لم تعرفها بقية الأديان أو القوميات، ودعوتهم لفصل العروبة عن الإسلام نتيجة ما شاب شكل هذه العلاقة من تشويه خلال العقود القليلة الماضية.

شكلت العروبة -بحكم أسبقيتها على الإسلام- الحاضن للدين الحنيف، فغذته ورعته، وفى الوقت نفسه استندت على رؤيته الكونية لتشكيل حضارة باسمها والاستمرار بها سنوات طويلة، فكان الإسلام أشبه بالجنين الذى نما فى رحم العروبة، معتمداً فى غذائه على حبل سرى غنى ومتين، هو اللغة العربية التى شكلت أهم مقومات هذا الترابط واستمراريته، لتصبح فيما بعد أهم ركن تُم استهدافه لفصل الإسلام عن حاضنته العربية، ولأسباب سياسية بحتة.

تشير آخر الإحصائيات العالمية إلى أن عدد الناطقين باللغة العربية بلغ اليوم نحو 467 مليون إنسان، ما يجعلها خامس أكثر اللغات تحدثاً على مستوى العالم خلف الماندرين والإسبانية والإنجليزية والهندية. لكن لنعد بالزمن إلى ما قبل ظهور الإسلام، يوم كانت اللغة العربية فى طورها الأول من الفصاحة التى حملتها قصائد الشعر الجاهلى، وتكونت بشكلها المعروف فى القرن الثالث الميلادى وانتشرت بين القبائل العربية من الجزيرة وحتى سوريا والعراق بفعل التجارة والتجاور، ثم أصبحت لهجة قريش المتميزة بالفصاحة وحسن اللفظ طاغية على سائر اللهجات، ولعبت المناظرات الأدبية التى كانت تقام فى مكة دوراً مهماً فى صقل وتهذيب اللغة، وصار صاحب البلاغة فى خطابه اليومى يُعد من ذوى الثقافة الرفيعة.

وفى وسط هذا التوهج للغة التى تمثل روح المجتمع والقومية، والتى تعد فى أى مكان من أهم عوامل الشعور الفردى والجماعى بالانتماء لقوم وحضارة معينة، جاءت الرسالة المحمدية بوحى إلهى ناطق باللغة العربية، فزادها رفعة وترك أثره فى نفوس المدعوين إلى الدين الجديد من القبائل خارج الجزيرة أيضاً، وهكذا مهدت اللغة والثقافة العربية الطريق أمام الفتوحات الإسلامية، وضَمِن القرآن العربى لهذه اللغة ازدهاراً ومكانة سامية، مانحاً إياها قوة إضافية كرابط قومى يعلو على بقية الروابط، وفى هذا يذكر الإمام عبدالحميد بن باديس فى مقال نشره عام 1963م أنه «تكاد لا تخلص أمة من الأمم لعرق واحد، فليس الذى يكون الأمة ويربط أجزاءها ويوحد شعورها ويوجهها إلى غايتها هو هبوطها من سلالة واحدة؛ وإنما الذى يفعل ذلك هو تكلمها بلسان واحد. ولو وضعت أخوين شقيقين يتكلم كل واحد منهما بلسان، ثم وضعت شامياً وجزائرياً -مثلاً- ينطقان باللسان العربى، ورأيت ما بينهما من اتحاد وتقارب.. لأدركت بالمشاهدة الفرق العظيم بين الدم واللغة فى توحيد الأمم».

يلمح كلام ابن باديس، دون أن يُفصح، إلى أهمية اللغة فى صياغة الهوية الجماعية، وما زال تعليل هذه الأهمية سؤالاً لم يُغلق باب الإجابة عليه إلى اليوم، إذ ما زال أثر اللغة فى تشكيل وعى الإنسان وقيمه غامضاً، وما زال فهم عملها فى النفس البشرية ناقصاً لم تُسبر أغواره بعد، غير أن فلاسفة اللغة وعلماءها المعاصرين يؤكدون أن اللغة ليست مجرد أداة للتواصل بين الأفراد فحسب، بل هى أساس تشكل إنسانيتنا ونمو عقلنا، وهو المستودع الوجدانى لمعارفنا وأخلاقنا ومشاعرنا وأفكارنا وتصوراتنا عن وجودنا ووجود كل شىء من حولنا، اعتبرها الفيلسوف الألمانى هيجل «وعاء الفكر»، بينما عدَّها هايدجر «بيت الوجود». وشاهد القول هنا أن اللغة العربية، ولما بلغت مبلغها من قوة التعبير والإيضاح، جاء الإسلام فتلبسها لتتشكل من كليهما وحدة استطاعت أن تحمل رسالتها الحضارية إلى كل أطراف العالم.

ويتميز الإسلام بأنه دين ودنيا، وهو منذ بدء الدعوة لم يميز بين عربى وآخر، ونصُ الحديث الشريف واضح فى ذلك: «أَلَا لَا فَضْلَ لِعَرَبِيٍ عَلَى أَعْجَمِيٍ وَلَا لِعَجَمِيٍ عَلَى عَرَبِيٍ وَلَا لِأَحْمَرَ عَلَى أَسْوَدَ وَلَا أَسْوَدَ عَلَى أَحْمَرَ إِلَا بِالتَقْوَى»، وبذلك فلم يحصر نفسه ضمن قومية واحدة رغم لسانه الناطق بالعربية، كما لم يشترط على الراغبين بالانضمام إلى صفوفه أن يصبحوا عرباً ولم يلزمهم تعلم اللغة العربية إلا بالنذر اليسير، أو بما يمكنهم من أداء العبادات التى تؤدَّى بهذه اللغة، وانطلق بخطاب جامع، إذ يخاطب القرآن (المسلمين والمسلمات) أو (المؤمنين والمؤمنات) وفى آيات عديدة يتوجه إلى الناس جميعاً فى دعوته، ولم يتوجه مرة إلى قومية دون أخرى.

بذلك أفسح الإسلام المجال أمام القومية العربية لإظهار تميزها ضمن منظومته، وهو ما حصل فعلاً وتجلى من خلال الحضارة العربية الإسلامية التى تميزت بالحض على العلم والاتجاه نحو الدين والفلسفة والتمسك بالقيم العليا وكرامة الفرد وحرية الفكر والعقيدة، ورغم أنها جمعت نتاج الشعوب المسلمة وغير المسلمة من عربية وغير عربية، بقيت العروبة طابعها وروحها. فنحن هنا إذاً أمام علاقة رباعية الأطراف تضم العرب (مسلمين وغيرهم) والمسلمين (عرباً وغيرهم)، وتقوم على التفاعل الخلاق بين هذه المكونات دون أن يقيد أحدها الآخر، وهى ليست من المسائل التى تخضع لمنطق (إما.. أو) كما يشير الدكتور محمد عابد الجابرى فى كتابه «مسألة الهوية.. العروبة والإسلام والغرب»، بل هى الاثنان معاً فى جدلية واحدة.

وفى الوقت الذى حاول فيه العثمانيون السيطرة على المنطقة سياسياً اعتماداً على رابط الدين وحده، لم يَفُتهم ما تشكله اللغة العربية من أهمية فى هذه المعركة، من هنا جاءت محاولات التتريك للشعوب العربية الخاضعة لها، فى محاولة لفصل عرى الإسلام والعروبة، والقضاء على الحامل الحضارى الذى ساد منذ منتصف القرون الوسطى وطمس الهوية العربية، غير أن هذا المخطط باء بالفشل بسبب دور اللغة فى العبادة، وبذلك حمى الإسلام الهوية العربية مجدداً. أعقب ذلك محاولات قوى الاستعمار الغربى إعادة تشكيل الشخصية العربية وفقاً لمقومات حضارتها، وكان من أهداف هذا السلوك نفى المساهمة العربية فى الحضارة الإنسانية ونسب القسط الأكبر لإنجازات الحضارة الإسلامية إلى الحضارات المجاورة غير العربية كالفرس والهند والصين والترك.. إلخ.

وقد عادت قضية الترابط بين العروبة والإسلام لتشغل الرأى العام العربى خلال الفترة الممتدة من منتصف القرن العشرين، بعد ظهور الحركات القومية التى نشأت كمدافع عن الهوية العربية وتحولت فيما بعد إلى أحد قطبين أيديولوجيين متنازعين، حيث كان من نتيجة عمل الحركات القومية ظهور ما يسمى «العروبة الرسمية» أو «عروبة الأنظمة»، التى حولت هذا الانتماء إلى أيديولوجيا سلطوية تمالى ثنائية العروبة والإسلام فى سبيل مصالح شخصية، وفى الوقت نفسه بدأت التيارات الإسلامية بالبزوغ والتشكل، واضعة معاداة القوميين ضمن أولوياتها.

أعاق التنازع بين هذين القطبين المتماثلين فى القوة، والمتعاكسين فى الاتجاه، تكوين «كتلة تاريخية» متجانسة فى الوعى والحركة، ودفع المجتمعات العربية فى اتجاهات متباعدة متنافرة، شكلت أساس ما نعانيه اليوم فى منطقتنا من مشكلات وحروب وتخلف وضعف. وفى الحقيقة فإن ما شاب العلاقة بين العروبة والإسلام لم يكن بسبب عوامل مرتبطة بكيان كل منهما المنفصل عن الآخر، لكن ما أثار هذا الجدل جاء نتيجة ممارسات الأطراف التى تتبنى أحد التيارين وتعتبر أنها تمثله بشكل كامل، حيث يعتقد القوميون أنهم وحدهم يمثلون العروبة، ويظن الإسلاميون أنهم حماة الدين الوحيدون، وهكذا تحولت العلاقة العضوية بين العروبة والإسلام إلى جزء من الحرب بين هذين التيارين، يمكن تلمسه بشكل واضح فى التصادم الذى حصل بين التيار السلفى الذى تطور نحو تسييس الدين والتيار القومى ممثلاً بعبدالناصر فى مصر.

كما كان من نتاج هذا العداء رسم صورة قاتمة للعلاقة بين العروبة الإسلام، تُظهر كأن عاملاً مشتركاً يجمعهما هو «الإرهاب» أو «التخلف»، وتم صهر الهويتين العربية والإسلامية ضمن بوتقة «أعداء العلمانية والحضارة»، ولم يكن ذلك إلا نتيجة ما فعله متطرفو التيارين طيلة عقود من محاولة احتكار السلطة والسير بالشعوب العربية والمسلمة نحو التخلف والفوضى، تحت ذرائع واهية شتى.

تجمع العروبة بين الوحدة والتنوع، وهى تنطبع بالإنسانية، فلا تقوم على دين أو جنس أو لون دون سواه، وهى عامل ثقافى اجتماعى قبل أن تفترض وجود دولة واحدة موحدة، وعلى نفس المقياس يأتى الدين الإسلامى ليجمع شعوباً وأعراقاً متعددة دون تمييز، إن لتشابك هذه الميزات لدى الطرفين أهمية لا تقدر بثمن، ونحن اليوم أحوج ما نكون إلى وضعها موضع التفعيل الحقيقى والتنعم بثمارها من جديد.

لا أنكر أن الطريق إلى إعادة هذا التكامل لا يزال طويلاً ومحفوفاً بالمعيقات والمشاكل، لكنه سبيلنا الوحيد لنهضة أمتنا العربية والإسلامية من جديد. ولأنه لا يمكن أن نطلب من أى كان التنازل عن هويته وانتمائه، فإننا قادرون على أن نطلب منه المشاركة ووضع كل ميزات انتماءاته المختلفة فى خدمة قضايانا وأرضنا وشعوبنا التى تستحق أن تنعم بالسلام بعيداً عن الاستقطابات والأيديولوجيات الهدامة ذات الأهداف المشبوهة.

 

**رائد أعمال ومفكر عربى

طباعة
كلمات دالة:

رجاء الدخول أو التسجيل لإضافة تعليق.


100 معهد جديد بأسيوط جاهزة لاستقبال الطلاب.. السبت المقبل

مدير عام الإدارة الهندسية بالأزهر: صيانة كاملة للمعاهد لراحة الطلاب والمعلمين حسن مصطفى تبذل الإدارة الهندسية بالأزهر الشريف قصارى جهودها من أجل إنهاء أعمال الصيانة والترميم بالمعاهد الجديدة لتكون كاملة المرافق وتسليمها للمناطق الأزهرية...

إشادات بجهود بيت العائلة

فى إطار المتابعة المستمرة لفروع بيت العائلة المصرية قام الدكتور محمد عبدالعاطى عباس عميد كلية الدراسات الإسلامية للبنات بالقليوبية المنسق العام لبيت العائلة المصرية، باستقبال الأنبا أرميا الأسقف العام ورئيس المركز الثقافى القبطى بالكاتدرائية...

د. المحرصاوى بملتقى السلام العالمى بإسبانيا: الأديان بريئة من تُهمة الإرهاب

أكد الدكتور محمد المحرصاوى، رئيس جامعة الأزهر المشرف العام على مركز الأزهر العالمى للرصد والفتوى الإلكترونية، أن الإرهاب لا دين له ولا وطن، مشددا على أن الإسلام ليس دين إرهاب بل دين محبة وسلام وتسامح. جاء ذلك خلال كلمة رئيس الجامعة فى الملتقى...

دورات فى الإسعافات الأولية للوافدين بجامعة الأزهر

نظمت جامعة الأزهر بقاعة كلية العلوم بنين جامعة الأزهر بالقاهرة على مدار يومين دورة تدريبية للإسعافات الأولية للطلاب والطالبات الوافدين، وبحضور الدكتور يوسف عامر نائب رئيس الجامعة لشئون التعليم والطلاب، والدكتورة نيرة مفتاح عميدة كلية طب بنات...

الإمام الأكبر وبابا الفاتيكان.. جهود متواصلة تجاه الإنسانية جمعاء

- الأزهر والفاتيكان.. أدوار ممتدة فى جذور وأعماق التاريخ ورسالتهما ومبادئهما إصلاح المجتمعات وتحقيق السلام ونبذ العنف وتعزيز الحوار - لم تقتصرْ رسالةُ الأزهر على الإسلام والمسلمين بل إن إيمان المؤسسة برسالة الإسلام الإنسانية العالمية حتّم...

الإمام الأكبر خلال استقباله سفيرة كولومبيا بالقاهرة:القيم الأساسية للأديان السماوية متشابهة وجميعها تدعو إلى "الأخوة الإنسانية"

استقبل فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف، أمس الثلاثاء، آنا ميلينا مونيوس دى جاييريا، سفيرة كولومبيا بالقاهرة. قال فضيلة الإمام الأكبر إن المبادئ الرئيسية والقيم الأساسية فى جميع الأديان السماوية متشابهة وجميعها تدعو إلى...

د. عبد الحليم منصور.. يكتب: التعددية وثقافة التعايش مع الآخر

فى حديثه إلى الشباب دائما ما يؤكد فخامة الرئيس عبدالفتاح السيسى على ضرورة جعل التعددية والحوار سبيلا للتعايش السلمى مع الآخر، ذلك أن الله عز وجعل لم يخلق البشر على نسق واحد فى كل شىء، قال تعالى: «وَمِنْ آَيَاتِهِ خَلْقُ السَّمَاوَاتِ...

رئيس المجلس العالمى للتسامح والسلام: الأزهر الشريف.. المرجعية الفكرية والمظلة الجامعة للعاملين من أجل السلام

استقبل فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف، أحمد بن محمد الجروان، رئيس المجلس العالمى للتسامح والسلام. وأشاد فضيلة الإمام الأكبر بجهود المجلس العالمى للتسامح والسلام وأفكاره البناءة فى تدعيم ثقافة السلام حول العالم، مبيناً...

مزاعم الاحتلال تحت مجهر وعاظ الأزهر بمسابقة "البحوث الإسلامية"

الحاصل على المركز الأول: العرب الكنعانيون أول من سكن القدس قبل وجود بنى إسرائيل الشيخ إسلام فوزى: الاكتشافات الأثرية الحديثة ترد على مزاعم «يهودية» حائط المبكى نظم مجمع البحوث الإسلامية حفلا لتوزيع جوائز مسابقة «القدس بين...

الأزهر فى ذكرى حريق المسجد الأقصى: نؤكد موقفنا الراسخ من عروبة القدس ونجدد التزامنا التاريخى بدعم الشعب الفلسطينى

تتجدد فى هذه الأيام الذكرى الأليمة لمحاولة حريق المسجد الأقصى المبارك على يد متطرف صهيونى ليرتكب واحدة من أبشع حوادث الإرهاب وبث العنصرية والكراهية فى العصر الحديث، هذه الجريمة النكراء ستبقى فى التاريخ شاهداً على انحراف السلوك الصهيونى وإجرامه...

الأزهر والقدس.. تاريخ من النضال لنصرة القضية

لم تغب قضية القدس عن الأزهر يوما.. فقد كانت حاضرة فى وجدان الأزهريين من أكبر مسئول حتى أصغر طالب من طلابه خاصة بعد أن كشفت الصهيونية عن وجهها القبيح ونيتها الخبيثة للاستيلاء على هذه البقعة المقدسة وطرد أهلها ومحاولات التهويد وشراء الأراضى خاصة فى...

خلال فعاليات دورة "دليل المشورة" بدعم من الاتحاد الأوروبى.. إشادات بجهود المركز الدولى للدراسات والبحوث السكانية بجامعة الأزهر

أشاد الدكتور محمد المحرصاوى، رئيس جامعة الأزهر، بالدور المهم والجهود الحثيثة المشهودة التى يبذلها المركز الدولى الإسلامى للدراسات والبحوث السكانية بجامعة الأزهر برئاسة الدكتور جمال أبوالسرور، مدير المركز، نحو نشر الوعى المجتمعى الإيجابى فى شتى...

مشاريع هندسة الأزهر.. نواة لنهضة بحثية تسهم فى تقدم المجتمع على كل المستويات

سيارة ذاتية القيادة ومحطة سكة حديد ذكية وصانع الجليد الشمسى.. أبرز المشروعات نجح طلاب كلية الهندسة بجامعة الأزهر فى عمل مشاريع تخرُّج تعد نواة لنهضة بحثية وعلمية يمكنها أن تسهم فى تقدم المجتمع على كافة المستويات الصناعية والاستثمارية...

د. هانى عبدالجواد عضواً بلجنة المنح العلمية بالمنظمة الأمريكية لجراحة العمود الفقرى

قدم الدكتور محمد المحرصاوى، رئيس جامعة الأزهر، والدكتور طارق سلمان، نائب رئيس الجامعة للدراسات العليا والبحوث والمشرف العام على قطاع المستشفيات، التهنئة للدكتور هانى عبدالجواد، استشارى جراحة العمود الفقرى للأطفال والكبار بجامعة الأزهر، والحاصل...

فى لفتة إنسانية.. المحرصاوى وعامر يزوران الصحفى أحمد السعيد بمستشفى الحسين

فى إطار رسالة القطاع الطبى بجامعة الأزهر نحو تقديم خدمة طبية متميزة والتحام الأزهر مع جميع الجهات وتخفيف آلام المواطنين، وفى لفتة إنسانية قام الدكتور محمد المحرصاوى، رئيس الجامعة، يرافقه الدكتور يوسف عامر، نائب رئيس الجامعة، بزيارة الكاتب الصحفى...

وفد إبراشية طنطا يزور منطقة الغربية الأزهرية لدعم أواصر المحبة والأخوة

إيهاب زغلول  أشاد الأنبا بولا مطران إبراشية طنطا وتوابعها بمشروع الفلك بقرية حصة أكواة التابعة لمركز كفر الزيات الذى ترعاه الكنيسة ويقدم رعاية متكاملة لذوى القدرات الخاصة برؤية علمية وعملية متكاملة على غرار المشروعات المشابهة فى سويسرا...

أنشطة بالجامع الأزهر لمناقشة قضايا المرأة.. وملتقى أسبوعى للأطفال

يحرص الجامع الأزهر على إقامة العديد من الأنشطة التى تقدم الفكر والثقافة الدينية الصحيحة لفئات المجتمع المختلفة بما يساعد على نشر سماحة الإسلام محلياً وعالمياً، فبالإضافة إلى الدراسة المنتظمة والسلم التعليمى الذى يقوم الجامع الأزهر عليه لتعليم...

انطلاق الفوج الرابع للمعسكر الصيفى للطلاب الوافدين بالإسكندرية

انطلق الفوج الرابع من المعسكر الصيفى للطلاب الوافدين لمدينة البعوث الإسلامية بالإسكندرية تحت رعاية فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، وبمتابعة اللواء إبراهيم الجارحى، رئيس قطاع مدن البعوث الإسلامية، حيث يتضمن المعسكر 5...

الإمام الأكبر يهنئ الملك سلمان بنجاح موسم الحج

تقدم الأزهر الشريف، وإمامه الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر، بأخلص التهانى إلى خادم الحرمين الشريفين، الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود؛ بمناسبة نجاح موسم الحج لهذا العام. وثمن الأزهر جهود المملكة ومؤسساتها المختلفة، لخدمة وراحة حجاج بيت...

انطلاق امتحانات الدور الثانى للشهادة الثانوية الأزهرية

لجان متابعة برئاسة قيادات المناطق، ومصلحة الطلاب أولوية انطلقت أعمال امتحانات الدور الثانى للشهادة الثانوية الأزهرية بقسميها العلمى والأدبى والشعبة الإسلامية يوم السبت الماضى بمختلف المناطق الأزهرية بجميع المحافظات. وقد أدى طلاب القسم...

123578910الأخير

بحث فى الجريدة

استعراض مصوّر لأعداد صوت الأزهر 

تصفح أعداد الجريدة


كلام يهمنا

أراء و أفكار

هل جاء شيخ الأزهر متأخراً فعلاً؟!.. لِنحْتكِمْ إلى الـ Time line
أحمد الصاوى رئيس تحرير جريدة «صوت الأزهر»  ---------  أثارت الحلقات التليفزيونية لفضيلة الإمام الأكبر أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، جدلاً كبيراً فى الأيام الأخيرة، مع محاولة البعض قراءة ما يقدِّمه الإمام الطيب بزعم أنه...
الإثنين, 3 مايو, 2021
الأربعاء, 21 أبريل, 2021


كاريكاتير


متابعات

العلماء: رمضان فرصة لإنهاء الحروب والخصومات الموجودة.. وعودة للوحدة المفقودة
 د. العوارى: على الأمة استغلال أهداف الصيام لمحو كل ما يُعكِّر الصفو ويشعل الخلافات مدير مركز البحوث العربية بنيجيريا: طريق وحدة المسلمين يكمن فى حسن تدبير الاجتهادات أكد علماء الأزهر الشريف أن شهر رمضان يُعطى دلالةً قويةً على معنى...
الأربعاء, 21 أبريل, 2021

حوار مع

الرئيس الفلسطينى محمود عباس (أبو مازن) يتحدث لـ "صوت الأزهر" بعد ساعات من خطاب الفرصة الأخيرة أمام "الأمم المتحدة"
نأمل أن يلتقط العالم الفرصة القائمة لتصحيح الخطأ التاريخى الذى أصاب شعبنا الفلسطينى منذ 73 عاماً استمرار الاحتلال لن يحقق أمناً ولا سلاماً لأحد.. و«القدس» عاصمة دولة فلسطين الأبدية التى لا يمكن أن نرضى عنها بديلاً نحن أصحاب حق...
الثلاثاء, 28 سبتمبر, 2021

رياضة

فتيات الشرقية يتوّجن ببطولة ألعاب قوى المرحلة الاعدادية
  اختتمت الإدارة المركزية لرعاية الطلاب بقطاع المعاهد الأزهرية، بطولة ألعاب قوى للفتيات للمرحلة الاعدادية، والتى أقيمت مطلع الأسبوع الحالى بمشاركة 18 منطقة أزهرية، تحت رعاية فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر، والشيخ صالح...
الخميس, 24 أكتوبر, 2019



حقوق الملكية 2021 جريدة صوت الأزهر - الأزهر الشريف
تصميم وإدارة: بوابة الأزهر الإلكترونية | Azhar.eg