| 26 يناير 2022 م

أراء و أفكار

سليمان جودة.. يكتب: عبارتان للإمام الأكبر

  • | الخميس, 15 مارس, 2018
سليمان جودة.. يكتب: عبارتان للإمام الأكبر
سليمان جودة

نشرت الصحف الصادرة صباح الجمعة ٩ مارس، أن الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر، استقبل جون كاسن، سفير بريطانيا فى القاهرة! 

والغالب أن القارئ قد مر على الخبر مروراً عابراً، كما تمر  مثل هذه الأخبار فى العادة أمام أعين القراء، على أساس أنها أخبار رسمية، وأنها أخبار مُتحفظة بالتالى فى مضمونها! 

ولكن.. لو فكر القارئ فى قراءة تفاصيل هذا الخبر، لوجد فيه كلاماً مهماً للغاية، خصوصاً حول فهم الدكتور الطيب لطبيعة المهمة التى على التعليم أن يقوم بها فى بلدنا، ثم فى كل بلد عربى وإسلامى بامتداد العالم العربى والعالم الإسلامى بالسواء! 

وعلى وجه التحديد، ذكر الإمام الأكبر فى أثناء الاستقبال، عبارتين اثنتين، كل عبارة منهما تشرح أبعاد مهمة التعليم فى المجتمع، وتُلقى عليها المزيد من الأضواء! 

كانت العبارة الأولى على النحو الآتى: للتعليم الدور الأهم فى تصحيح المفاهيم المغلوطة عن الإسلام. 

وكانت الثانية هكذا: وللتعليم أيضاً دور أهم فى رفع الوعى بقيم التعايش، والتعدد، وقبول الآخر، فى كل مجتمع يعيش فيه البشر. 

وعلى قدر ايجاز العبارتين، على قدر قوة المحتوى فى كل واحدة منهما.. ففى إمكان محتواهما الذهاب إلى المعنى المراد بشكل مباشر ومن أقصر طريق! 

وتستطيع أن تستعرض المجتمعات أمامك، وسوف تجد أن كل مجتمع يحظى التعليم فيه كقضية، بالأولوية فى الانفاق وفى الاهتمام، لايمكن أن يواجه مشكلة فى التعايش بين أبنائه جميعاً، ولا فى التعدد، ولا فى قبول الآخر!.. وفى كل مجتمع يحظى التعليم فيه كقضية، بالأولوية فى الانفاق وفى الاهتمام، لايمكن أن يواجه الإسلام مشكلة فى مفاهيمه السائدة بين الناس! 

وأنت إذا بحثت فيما وراء التطرف فى الفكر أو فى السلوك، على مستوى الأفراد أو التنظيمات، سوف تجد أن السبب الأهم فى اعتناق الفكر المتطرف، وفى اعتماد السلوك المتطرف، هو نقص التعليم الجيد، ولا شىء غير نقص التعليم الجيد! 

ولم يكن لى كوان يو، مؤسس سنغافورة، يبالغ بأى مقدار، حين رد على الذين سألوه عما فعله ليبنى بلده على الصورة التى نراها عليها فقال: لم أكن أنا الذى بنيت.. لقد بنيت المواطن السنغافورى، بالتعليم، وتولى هو بناء سنغافورة! 

وهذا المعنى بالضبط هو مايقصده الإمام الأكبر بعبارتيه، مع فارق بسيط هو أن الدكتور الطيب يتحدث عن الأثر الباقى للتعليم الجيد على مستوى فهم الدين، ومستوى التعايش مع الآخرين.. ويتحدث لى كوان يو على مستوى بناء الأوطان! 

والأثر واحد فى الحالتين! 

طباعة
كلمات دالة: شهر الإمام الطيب
Rate this article:
لا يوجد تقييم

رجاء الدخول أو التسجيل لإضافة تعليق.








حقوق الملكية 2022 جريدة صوت الأزهر - الأزهر الشريف
تصميم وإدارة: بوابة الأزهر الإلكترونية | Azhar.eg