| 29 يناير 2022 م

متابعات

ندوة رواق الجامع الأزهر: الشائعات من أخطر القضايا التى تهدد استقرار المجتمع

  • | الأحد, 10 مارس, 2019
ندوة رواق الجامع الأزهر: الشائعات من أخطر القضايا التى تهدد استقرار المجتمع

عقد رواق الجامع الأزهر، مساء الاثنين الماضى، ندوة تحت عنوان «الشائعات وخطورتها على استقرار المجتمعات»، حاضر فيها الدكتور عبدالمنعم فؤاد، المشرف على الرواق الأزهرى، والدكتور إبراهيم الهدهد، رئيس جامعة الأزهر الأسبق، وعبدالفتاح العوارى، عميد كلية أصول الدين بجامعة الأزهر، والدكتور عطية لاشين أستاذ الفقه بجامعة الأزهر.

وقال فؤاد، فى بداية الندوة، إن قضية الشائعات وانتشارها أصبحت من أخطر القضايا التى تهدد استقرار المجتمعات، وهى من الأمور التى انتبه لها الإسلام وحذر منها رسولنا الكريم، حيث قال تعالى: «يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِن جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ فَتَبَيَّنُوا أَن تُصِيبُوا قَوْماً بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ»، مؤكداً أن شبكات التواصل الاجتماعى أصبحت مصدراً مزعجاً للشائعات فى الوقت الحالى، وأنه من الواجب على الشباب، خاصة الإعلاميين وأصحاب الكلمة، أن يتنبهوا إلى خطورتها على استقرار المجتمع، حتى لا يتعرض الوطن إلى هزات فكرية واجتماعية.

وأكد الهدهد أن مواجهة الشائعات أصبحت فريضة مجتمعية يجب أن يلتزم بها الجميع، لخطورتها الكبيرة على المجتمع، مستشهداً بالشائعة التى انتشرت أيام الرسول صلى الله عليه وسلم عن السيدة عائشة رضى الله عنها، وما أحدثته هذه الشائعة النكراء من تأثير أشبه بالزلزال فى جيل يعد هو أفضل ما عرفته البشرية، حتى وصل الأمر أنها أثرت فى نفس رسول الله صلى الله عليه وسلم، إلى أن أنزل الله تعالى براءة السيدة عائشة فى سورة النور، موضحاً أن الناس يغلقون عقولهم أمام الشائعة ويعظمونها بأفواههم حين ينقلونها، حيث قال تعالى «إِذْ تَلَقَّوْنَهُ بِأَلْسِنَتِكُمْ وَتَقُولُونَ بِأَفْوَاهِكُم مَّا لَيْسَ لَكُم بِهِ عِلْمٌ وَتَحْسَبُونَهُ هَيِّناً وَهُوَ عِندَ اللَّهِ عَظِيمٌ».

من جانبه، أوضح الدكتور العوارى أن الرسول - صلى الله عليه وسلم - حارب الشائعات حرباً لا هوادة فيها، من أجل تحصين المجتمع المسلم من أى أكاذيب تعمل على خلخلة استقراره وأمنه وسلامته، حيث جاء فى الحديث الشريف عن النبيّ - صلى الله عليه وسلم - «وَإنَّ الْعبْدَ لَيَتَكلَّمُ بالْكَلِمَةِ مِنْ سَخَطِ اللَّهِ تَعالى لا يُلْقى لهَا بَالاً يهِوى بهَا فى جَهَنَّم»، مؤكداً أن الكلمة الواحدة التى لا تمت للصدق بصلة كفيلة أن تدمر مجتمعاً بأكمله، فى حين أن كلمة صادقة عليها من البراهين والأدلة ما يؤيد صدق وقوعها تبنى مجتمعاً بأسره وتعمل على أمنه واستقراره.

وعن الشائعة التى انتشرت مؤخراً بأن فضيلة الإمام الأكبر شيخ الأزهر، خلال حلقة الجمعة الماضى من برنامج «حديث شيخ الأزهر» قد حرَّم التعدد فى الزواج، قال لاشين: إن فضيلة الإمام الأكبر لم يحرَّم ما أحل الله تعالى، ولم يخالف بكلماته ولا بآرائه أو فكره شرع الله تعالى، حيث كان حديث فضيلة الإمام الأكبر واضحاً عن فوضى التعدد وتفسير الآية الكريمة المتعلقة بالموضوع، وكيف أنها تقيد هذا التعدد بالعدل بين الزوجات.

طباعة
الأبواب: أخبار, متابعات
كلمات دالة:
Rate this article:
لا يوجد تقييم

رجاء الدخول أو التسجيل لإضافة تعليق.








حقوق الملكية 2022 جريدة صوت الأزهر - الأزهر الشريف
تصميم وإدارة: بوابة الأزهر الإلكترونية | Azhar.eg