| 25 مايو 2024 م

حوار مع

اللواء طيار أركان حرب "حسن فهمي" لـ"صوت الأزهر": دمرنا القيادة المتوسطة بإسرائيل واصطدنا الدبابات في الثغرة

  • | الخميس, 5 أكتوبر, 2017
اللواء طيار أركان حرب "حسن فهمي" لـ"صوت الأزهر": دمرنا القيادة المتوسطة بإسرائيل واصطدنا الدبابات في الثغرة

قال اللواء طيار أركان حرب حسن فهمى قائد لواء مقاتلات قاذفة فى حرب أكتوبر إنه كان ضمن 10 أشخاص علموا بموعد حرب أكتوبر قبلها بـ24 ساعة من قبل قائده فى السلاح حسنى مبارك الرئيس الأسبق وإبلاغه بالخطط البديلة حال تسريب نبأ الحرب، مشيراً إلى أن دقة الطلعة الجوية بكفاءة عالية ساهمت فى تأجيل الطلعة الثانية.

وأضاف اللواء فى حواره لـ«صوت الأزهر» أن أهم خسائر ألحقتها الكتيبة الخاصة به فى صفوف العدو ضرب قيادة المنطقة المتوسطة فى إسرائيل، ما تسبب فى شلل كبير داخل الكيان الصهيونى عقب تأكد مقتل لواء مخضرم، موضحاً أنه كثف وجوده الجوى عند ثغرة الدفرسوار لضرب أى دبابة تمر باتجاه طريق السويس أو الإسماعيلية.

 

ما دوركم فى حرب أكتوبر؟

دور المقاتلات القاذفة التى كنت تابعاً لها فى حرب أكتوبر ضرب صواريخ «الهوك» على طول الجبهة المصرية والسورية، وشاركت فى الحرب منذ الضربة الجوية الأولى التى كانت محددة بالساعة والدقيقة والطائرات وأسماء الطيارين، وبالفعل تم تنفيذ الطلعة الجوية الأولى بكفاءة عالية جداً والدليل أن الطلعة الثانية لم تنطلق.

ما الفرق بين الطائرات الحربية والمقاتلات القاذفة؟

المقاتلة القاذفة طائرة صغيرة وسريعة جداً لها حمالات تحمل صواريخ، تنطلق نحو الهدف مباشرة، مناورتها أفضل، ومعدل التسلق أعلى، وبها صواريخ «جو - جو» تصيب وتعود مرة أخرى بشكل سريع للغاية، والطيار مدرب على إجراء 5 طلعات فى اليوم الواحد، قد يهبط بالطائرة إلى مسافة متر ونصف من الأرض حتى لا يراه الرادار فى المناطق المكشوفة.

وكيف تم إبلاغكم بتفاصيل موعد الحرب من قبل القادة؟

فى اليوم الخامس من أكتوبر قام باستدعائى القائد حسنى مبارك بشكل مباشر، وتوجهت بصحبة القادة فى غرفة المحاضرات الخاصة بالقائد، وكنا 5 أشخاص فقط، وقال لنا إن غداً فى الثانية ظهراً بدء الحرب مع إسرائيل دون الافصاح عن الخرائط والأهداف، ومن ثم قرأنا الفاتحة، والتوجه إلى مركز العمليات الجوية للتوقيع على المهمة بشكل رسمى.

ما شعورك بعد علمك الموعد؟ وهل أبلغت أسرتك به؟

هم ثقيل حل إلى قلبى، نظراً لكونى من ضمن 10 أشخاص علموا بموعد الحرب، وفى هذه الآونة ألحت عليّ زوجتى للحضور على الإفطار فى المنزل يوم الخامس من أكتوبر ولكنى رفضت بشدة الوجود قبل الحرب بيوم، ولم يعلم أحد بالقرار على الإطلاق من الأسرة.

كيف تجاوزتم الحاجز النفسى للنكسة قبل الدخول فى حرب جديدة؟

عملت فى الاستنزاف، وتدربنا على العمل بالذخيرة والأسلحة كفيل للاستعداد الجيد، ولكن قرار حرب شاملة ضد إسرائيل كان شيئاً مختلف، على الرغم من الفرحة الشديدة التى صاحبتنى كان هناك خوف لعدم تحقيق الانتصار والنتائج المصاحبة للحرب.

ما أكثر المواقف الراسخة فى ذهنك أثناء الحرب؟

اذكر أن أحد الطيارين فى أحد الأسراب لم يستطع رفع عجل الطائرة قبل الإقلاع، وظل على وضعه معلقاً فى الهواء، ما جعله يتخلف عن السرعة المحددة وكان فى آخر التشكيل، وفى هذه الحالة يجب عليه بشكل قاطع الرجوع إلى المطار، لأن التخلف سوف يجعله صيداً سهلاً للعدو لتأخره عن الجميع فى الضرب، ولكنه اصر باستكمال المهمة، وقام بالضرب بعد رجوع الجميع، وعاد بعد السرب بـ10 دقائق كاملة، واذكر عندما قمنا بعمل حفر برميلية يختبئ فيها الطيار بطوله عقب ضرب مطار الصالحية كانت تأتى إلينا الفلاحات بالطعام والشراب الشهى حتى نستمر فى الصمود.

وما حجم خسائر اليوم الأول؟

فقدنا فى اليوم الأول 3 طائرات من إجمالى 60 طلعة جوية، ولم تحدث أية خسائر إلا فى ثغرة الدفرسوار، أما حجم الخسائر التى تحققت فى صفوف العدو على يد أحد أفراد الكتيبة الخاصة بى، ضرب الطيار رفيق الجمل قيادة المنطقة المتوسطة وقتل لواء إسرائيلياً ما تسبب فى مشكلة ضخمة لدى العدو وعاد سالماً، ولكنه تم أسره بعد ذلك فى الثغرة وتعرض لمشكلة فى يده وقام بعملية تركيب مسامير فى إسرائيل وعاد إلى مصر فى عملية تبادل الأسرى.

وماذا عن ردة فعل الضربة الجوية الأولى على إسرائيل؟

حدث شلل تام فى إسرائيل نتيجة هول المفاجأة من عبور الجيش المصرى الموانع الحصينة، واقتحام خط بارليف بجدارة، وسط ذهول تام من قادة العدو.

ما دور القوات الجوية فى ثغرة الدفرسوار وكيف تم تجاوزها؟

آرييل شارون وموشى ديان كانا موجودين شخصياً فى الثغرة عن شهادة أبنائى الطيارين، وتم أسر أحد الطيارين فى الثغرة داخل مركز القيادة، وقامت إسرائيل باستغلال سرابيون والمنطقة الفارغة بين الجيش الثانى والثالث للوجود فيها، وتم إنشاء كوبرى لتمرير دبابات إسرائيلية منه واحتلت مطار فايد لتخزين الأسلحة، ووردت إلينا معلومات بأن العدو سوف يدخل إلى الإسماعيلية والسويس، ولكن السادات وجه بعدم رجوع أى شخص من على الجبهة، ودورى هنا كان ضرب أى دبابة تمر تجاه مصر من هذه الثغرة.

ما تقييمك للقائد مبارك بصفتك أحد المقربين منه فى الحرب؟

شهادتى للتاريخ أقول بأن اللواء طيار حسنى مبارك كان قائداً عظيماً وفتح لنا التدريب قبل الحرب للتدريب بالذخيرة الحية، وإنساناً للغاية، غير مؤذ ولكنه كان مشهوراً بالشدة.

كيف ترى الحرب الحالية على الإرهاب فى سيناء؟

حرب أكتوبر الميدانية أمام العدو نوع، أما الحرب على الإرهاب فنوع آخر يتطلب حرفية شديدة، وكان من المستحيل فى حرب اليمن ضرب صاروخ من طائرة لسيارة، نظراً لاختلاف زاوية الرؤية عن الهدف الأرضى المتحرك الذى يراوغ سريعاً ويضطر الطيار وقتها إلى تغيير اتجاهاته من جديد.

هل ما زالت على تواصل مع أصدقاء الحرب؟

بالطبع، كل عام نجتمع فى السادس من أكتوبر ويوم العاشر من رمضان، والتعرف على أخبار بعضنا البعض، والتواصل بشكل دائم.

صف لنا شعورك بعد تحقيق النصر؟

النجاح بعد هزيمة كان له طعم مختلف للغاية، خاصة بعد استرداد الأرض بحرب كبرى يشهد لها القاصى والدانى، وبعد انتهاء الحرب لم انزل إلى البيت وعندما تم السماح لنا بالإجازة، توجهت إلى مبارك حيث التهنئة الحارة والأحضان بالبكاء فرحة بالنصر وذلك قبل التوجه إلى رؤية الأسرة والأهل.

هل ترى أن حرب أكتوبر حققت أهدافاً مازالت مستمرة على أرض الواقع؟

بنهاية حرب أكتوبر لا توجد خصومة واضحة مع إسرائيل، وهو إنجاز بالطبع يحسب للسادات لأنه لا يوجد فى الدنيا بلد آمن يظل فى حالة حرب واستنزاف مادى ومعنوى مهول، الحرب شىء مفزع للغاية، لأن دورك فيها أنك تقتل حتى لا تموت وتحافظ على الأرض والعرض، وأثمن دور القيادة الحالية فى تطوير الأسلحة لمواكبة التطورات التكنولوجية جنباً إلى جنب مع إجراء التنمية المستدامة اقتصادياً.

محمد فرج

طباعة
كلمات دالة:
Rate this article:
3.0

رجاء الدخول أو التسجيل لإضافة تعليق.








حقوق الملكية 2024 جريدة صوت الأزهر - الأزهر الشريف
تصميم وإدارة: بوابة الأزهر الإلكترونية | Azhar.eg