06 أغسطس, 2018

في إطار خُطّته لإعداد دعاة المستقبل.. معهد العلوم الإسلامية يستعد لاستقبال الدفعة الثانية من الطلاب الشهر القادم

يستعد معهد العلوم الإسلامية، بالقاهرة الجديدة، لاستقبال الدفعة الثانية من الطلاب، مطلع العام الدراسي الجديد، حيث يُشَكِّل المعهد الذي انطلقت الدراسة فيه العامَ الماضيَ، أحد أبرز مُخْرَجات عملية التطوير التي يشهدها التعليم الأزهري قبل الجامعي في السنوات الأخيرة، وذلك في إطار الإستراتيجية الشاملة التي يتبعها الأزهر الشريف؛ لتطوير الخطاب الديني، ومواكبة المستجدّات على كافّة الأصعدة.
ويخضع الطلاب المتقدّمون للالتحاق بالمعهد لاختباراتِ قَبولٍ؛ لانتقاء المتميّزين منهم، وتشمل الاختباراتُ، التي وضعها متخصصون من كليات التربية: قياسَ مهارات اللغة العربية، والإنجليزية، وحفظ القرآن الكريم، وسوف تبدأ هذه الاختبارات يوم الأربعاء 8 أغسطس 2018م، في المَقارّ التي أعلن عنها قطاع المعاهد الأزهرية، على بوابة الأزهر الإلكترونية.
وأقيم المعهد، الذي يستوعب أكثرَ من ألف طالب، على مساحة 18 ألف متر مُرَبَّع، ويضمّ: ملاعبَ متنوّعةً، وعيادةً صحية، وأخرى نفسية، و42 قاعةً دراسية، مُجَهَّزَةً بأحدثِ الوسائط التعليمية، إضافةً إلى: مكتبةٍ، ومَعاملَ علميّةٍ متطوّرة، كما تمّ تزويد المعهد بأحدثِ الوسائل التعليمية، وبمناهجَ تربويّةٍ متطوّرة، وهيئةِ تدريسٍ متميّزة، فضلًا عن تجهيز المعهد بسكنٍ داخليّ، وإعاشةٍ كاملة للطلاب؛ بما يُسهِم في تكوينهم تعليميًّا وأخلاقيًّا وجسديًّا.
وتُعَدُّ شعبة العلوم الإسلامية من أولى المبادرات التي دشّنها فضيلة الإمام الأكبر، عقب تولّيه مشيخةَ الأزهر، في مارس 2010، وذلك انطلاقًا من قاعدةٍ مُفادُها: أن تطوير الأزهر الشريف لا يستقيم إلا بإصلاح العملية التعليمية إصلاحًا شاملًا؛ لذا حرَص فضيلتُه على اصطفاء نخبةٍ من طلاب الأزهر المتميّزين، والمؤهَّلين لفهم مسائل العلوم فهمًا صحيحًا؛ ليكونوا نَواةً لجيلٍ أزهريٍّ على مستوًى عالٍ من الكفاءة والجاهزيّة، بما يُشَكِّل إضافةً مهمّة للتعليم الأزهري، ويمدّ الكلياتِ الشرعيّةَ بجامعة الأزهر بصفوةٍ منتقاةٍ من الطلاب؛ ليتخرّجوا دعاةً يحملون رسالة الأزهر الشريف ومنهجه الوسطيّ للعالَم كلِّه.
وتقوم فكرة الدراسة في معهد العلوم الإسلامية على استحداث شعبةٍ جديدة بالمرحلة الثانوية، بجانب شعبتَي الأدبيّ والعلميّ، ويتمّ اختيار الطلاب الراغبين في الالتحاق بها عقب مسابقاتٍ واختبارات، مع توفير مميّزاتٍ خاصّةٍ لهم من حيثُ: الإقامةُ ووسائلُ التعليمِ والترفيه، والاهتمامُ بتعليمهم اللغاتِ الأجنبيّةَ؛ بهدف تحفيز الطلاب المتميّزين على الالتحاق بها.
وقد بدأت الدراسة في "الشعبة" في عام 2011، ثم شهدتْ نقلةً نوعيّةً، مع تدشين معهد القاهرة الجديدة، العامَ الماضي.


كلمات دالة: