معاملات


حكم صيام يوم عاشوراء إذا وافق يوم السبت
محمد راشد فتوي
/ الأبواب: الرئيسية, عبادات

حكم صيام يوم عاشوراء إذا وافق يوم السبت


الْحَمْدُ لِلهِ، وَالصَّلَاةُ وَالسَّلَامُ عَلَىٰ سَيِّدِنَا وَمولَانَا رَسُولِ اللهِ، وَعَلَىٰ آلِهِ وَصَحْبِهِ وَمَنْ وَالَاهُ.

وبعد؛ فإن ليوم عاشوراء فضلًا عظيمًا، ومزية جليلة، فهو من أيام الله سبحانه التي امتن بها على خلقه، وذكرى نجاة كليم الله موسى عليه السلام وقومه.

وقد كان النبي ﷺ يتحرى صيامه؛ فعَنْ ابْنِ عَبَّاسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا قَالَ: «مَا رَأَيْتُ النَّبِيَّ ﷺ يَتَحَرَّى صِيَامَ يَوْمٍ فَضَّلَهُ عَلَى غَيْرِهِ إِلا هَذَا الْيَوْمَ يَوْمَ عَاشُورَاءَ وَهَذَا الشَّهْرَ يَعْنِي شَهْرَ رَمَضَانَ». [أخرجه البخاري]

وكان ﷺ يُرغِّبُ المسلمين في ذلك ويقول: «وَصِيَامُ يَوْمِ عَاشُورَاءَ أَحْتَسِبُ عَلَى اللَّهِ أَنْ يُكَفِّرَ السَّنَةَ الَّتِي قَبْلَهُ». [ أخرجه مسلم]

لذا؛ كان صوم المسلمين ليوم عاشوراء قربة عظيمة، واتباع لسنة سيد البشر ﷺ وإن وافق يوم سبت أو غير ذلك.

ولا صحة لما تردد مؤخرًا: أنه لا يجوز إفراد السبت أو الجمعة بصيام وإن وافق أحدهما يوم عاشوراء.

قال الإمام الطحاوي رحمه الله: (وقد أذن رسول الله ﷺ في صوم عاشوراء وحضَّ عليه، ولم يقل إن كان يوم السبت فلا تصوموه، ففي ذلك دليلٌ على دخول كل الأيام فيه). [شرح معاني الآثار (2/ 80)]

وأما الأحاديث الواردة في كراهة إفراد يوم السبت بصيام، فمختَلف في ثبوتها، وعلى فرض ثبوتها فقد وجهها الجمهور بأن النهي فيها راجع إلى صيام النفل المطلق، غير المعلل، والذي لم يوافق عادة ولا سنة مأثورة عن النبي ﷺ.

أما إذا وافق السبت أو الجمعة يوم عرفة أو عاشوراء أو عادة المسلم فلا حرج في الصوم.

ومما ذُكر يُعلم الجواب، والله تعالى أعلم.

وَصَلَّىٰ اللَّه وَسَلَّمَ وبارَكَ علىٰ سَيِّدِنَا ومَولَانَا مُحَمَّد، والحَمْدُ للَّه ربِّ العَالَمِينَ.

#الفتاوى_الإلكترونية

الموضوع السابق (بالمعروف) .. مشروع جديد يطلقه مركز الأزهر العالمي للفتوىٰ
الموضوع التالي الإساءة لسيدنا رسول الله ﷺ حضٌّ على الكراهية، واعتداء مُستنكَر على مقدسات المسلمين ومشاعرهم
طباعة
319 Rate this article:
لا يوجد تقييم

رجاء الدخول أو التسجيل لإضافة تعليق.