مركز الأزهر العالمي للفتوى الإلكترونية


دروس من خطبة الوداع

  • | الأحد, 9 أغسطس, 2020
دروس من خطبة الوداع

قال سيدنا رسول الله ﷺ في خطبة الوداع: «..وَقَدْ تَرَكْتُ فِيكُمْ مَا لَنْ تَضِلُّوا بَعْدَهُ إِنِ اعْتَصَمْتُمْ بِهِ، كِتَابُ اللهِ، وَأَنْتُمْ تُسْأَلُونَ عَنِّي، فَمَا أَنْتُمْ قَائِلُونَ؟» قَالُوا: نَشْهَدُ أَنَّكَ قَدْ بَلَّغْتَ وَأَدَّيْتَ وَنَصَحْتَ، فَقَالَ: بِإِصْبَعِهِ السَّبَّابَةِ، يَرْفَعُهَا إِلَى السَّمَاءِ وَيَنْكُتُهَا إِلَى النَّاسِ «اللهُمَّ اشْهَدْ، اللهُمَّ اشْهَدْ» ثَلَاثَ مَرَّاتٍ.. [أخرجه مسلم]

والمعنى أنه ﷺ يقول لأمَّته في آخر كلماته من خطبة وداعه: إنْ انتهت مُهمتي، وخُتمت رسالتي، واقترب أجلي؛ فلا تخافوا من الضلال أو الهلاك فقد تركت فيكم سبب اعتصامكم وثباتكم وهدايتكم ألا وهو كتاب الله عز وجل، فاستمسكوا به، وأحلوا حلاله، واجتنبوا حرامه، وقفوا عند حُدوده.

ثم سأل ﷺ الحاضرين -بأبي هو وأمي- عن قولهم فيه إن سألهم الله عنه؛ حتى يعرف شهادتهم عليه أمام الحق سبحانه.

فقال له السامعون من الصحابة رضوان الله عليهم: سنشهد أمام الله أنك قد بلغت وأديت ما عليك.

فأَشْهَدَ ﷺ اللهَ عز وجل على مقالتهم فيه، وقال: اللهم اشهد، اللهم اشهد.

فاللهم صلِّ عليه، وعلى آله وصحبه، وسلِّم تسليمًا كثيرًا.

طباعة
كلمات دالة:
Rate this article:
لا يوجد تقييم

رجاء الدخول أو التسجيل لإضافة تعليق.