20 مارس, 2024

أمين «البحوث الإسلامية» يهنئ المصريين والقوات المسلحة بملحمة العاشر من رمضان التي لقنت العدو درسًا لن ينساه أبدًا

أمين «البحوث الإسلامية» يهنئ المصريين والقوات المسلحة بملحمة العاشر من رمضان التي لقنت العدو درسًا لن ينساه أبدًا

هنأ مجمع البحوث الإسلامية بالأزهر الشريف الشعب المصري والقوات المسلحة الباسلة، بمناسبة ذكرى انتصارات العاشر من رمضان، والتي سطّر فيها أبطال القوات المسلحة ومن خلفهم الشعب المصري بجميع فئاته تاريخًا مجيدًا للدولة المصرية. 
وقال الدكتور نظير عيّاد الأمين العام لمجمع البحوث الإسلامية، إن ذكرى انتصارات العاشر من رمضان، تأتي هذا العام في ظل ظروف عصيبة يمر بها العالم الإسلامي يتعرض فيها أهل فلسطين لإبادة جماعية من عدو متغطرس يضرب بكل القوانين والحقوق عرض الحائط.
أضاف الأمين العام أنن هذه الذكري الخالدة تؤكد على أن تلك الدروس التي لقنها أبطال مصر لهذا العدو تعكس حقيقة أن القوة هي الحاسم الأقوى مع هذا العدو الذي لا يعرف للإنسانية طريقًا، وهو ما يستدعي منا جميعًا استلهام روح انتصارات العاشر من رمضان، والعمل سويًا للحفاظ على الوطن، والعبور به إلى بر الأمان، وقيام كل فرد بواجبه تجاه وطنه ودينه وأمته. 

أوضح عيّاد أن هذه الانتصارات تمثل بطولةً خالدةً من بطولات القوات المسلحة المصرية، التي تبذل كل الجهود الممكنة في العمل والإنتاج والتضحية، وقيادة مسيرة التنمية والتقدم، ويقف من خلفها الشعب المصري بجميع فئاته، مشيرًا إلى أهمية استحضار الدروس والعبر من تلك البطولات والاستفادة منها في الوقت الحاضر، واستدعاء روح التعاون والاتحاد والانتصار على النفس، وترك التكاسل وقتل اليأس واستلهام الأمل والعمل البنّاء، وحفز الهمم على العمل وبذل المزيد من الجهد من أجل رفعة الأمة في كل المجالات، والتضحية في سبيل الدين والوطن، والاستعداد الجيد لهذا العدو الظالم. 
ووجّه عيّاد التحية والتقدير، لكل أم وأسرة مصرية قدمت أحد أبنائها فداء للوطن سواء في الماضي أم الحاضر، كما قدم التحية لقواتنا المسلحة الباسلة وقوات الشرطة لما يبذلونه ويقدمونه في سبيل الحفاظ على الوطن ومقدراته.

عدد المشاهدة (216)/التعليقات (0)

كلمات دالة: