تدريس اللغة العربية في عدد من المدارس العامة في برشلونة وخطة تجريبية لتدريس التربية الإسلامية بعشر مدارس بإقليم قطلونية

  • | الثلاثاء, 30 أكتوبر, 2018
تدريس اللغة العربية في عدد من المدارس العامة في برشلونة وخطة تجريبية لتدريس التربية الإسلامية بعشر مدارس بإقليم قطلونية

     في إطار اهتمام عدد من المدارس والمعاهد الإسبانية بتدريس مادة اللغة العربية وإدراجها ضمن المقررات الدراسية، أعلنت مديرية التربية والتعليم في إقليم قطلونية عن تدريس مادة اللغة العربية كلغة اختيارية بدءًا من العام الدارسي 2018- 2019 في عدد من المدارس الحكومية والمعاهد في برشلونة وبنفس عدد ساعات تدريس مادة اللغة الإسبانية.
ويأتي تدريس هذه المادة في إطار الخطة التي أطلقتها المديرية كمرحلة تجريبية. ومن المقرر تطبيقها تباعًا في مدارس أخرى. و تعتبر هذه هي الخطة الأولى من نوعها، والتي يتم فيها تدريس مادة اللغة العربية كلغة تانية. وقد بدأت هذه المؤسسات التعليمية –وعلى رأسها معهد "بومبيو فابرا دي مارتوريل" PompeuFabra de Martorell- بالفعل في تدريس المادة، وذلك بعد أن أبدى حوالي 50 طالبًا في المرحلة الثانوية رغبتهم في دراستها.
ويرى مرصد الأزهر أن دراسة اللغة العربية-فضلا عن أهميتها التعليمية والثقافية- ربما يكون لها بعد استراتيجي في إسبانيا، إذ إن الوجود العربي -وخاصة المغربي- ربما يتطلب المعرفة بهذه اللغة لأسباب اجتماعية وثقافية، وربما كانت كذلك ذات طابع أمني.
وفي سياق متصل أعلن "خيمو بويج" XimoPuig – رئيس إقليم قطلونية- عن موافقة حكومة الإقليم على الطلبات التى قدمتها المفوضية الإسلامية فى إسبانيا بتطبيق مادة التربية الدينية الإسلامية بالمدارس الحكومية، حيث صرحت المفوضية بأن هذا المطلب حق من الحقوق التي تكفلها اتفاقية التعاون المبرمة بين المفوضية الإسلامية والحكومة الإسبانية عام 1992، والتي تنص على حق أبناء المسلمين في دراسة مادة دينية إسلامية بالكليات والمعاهد العامة والخاصة في إسبانيا حال طلبهم ذلك. وأكد "بويج" على أن الحكومة سوف تنفذ خطة تجريبية لتدريس مادة التربية الدينية الإسلامية كمادة اختيارية في عشرة مدارس حكومية بالإقليم.
ومن جانبه أكد "بيسنت مارثا" VicentMarzà - وزير التربية والتعليم- على أن اختيار الأشخاص لتدريس هذه المادة ينبغي أن يتم بعناية من بين من تتوفر لديهم المؤهلات الخاصة والشروط المطلوبة، لهذا العمل، كما يتعين ترشيح الجمعية الإسلامية التابع لها المتقدم للمعلمين حال فتح وزارة التربية والتعليم باب التعيينات الرسمية لهم.
ويؤكد مرصد الأزهر على أن تدريس المادة سيسهم كثيرًا في تغيير المفاهيم الخاطئة التي قد يتبناها بعض الشباب والأطفال فيما يخص التعايش والمواطنة.

 

طباعة
كلمات دالة:
Rate this article:
No rating

x