| 24 مايو 2019 م


كلمة الإمام الأكبر فضيلة الأستاذ الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر: الدين والعنف نقيضان

  • | السبت, 23 فبراير, 2019
كلمة الإمام الأكبر فضيلة الأستاذ الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر: الدين والعنف نقيضان
فضيلة الإمام الأكبر شيخ الأزهر الشريف الدكتور أحمد الطيب

أرجو ألا تسلموا عقولكم وتفكيركم لهذه الدعوات التى تربط ربطاً خاطئاً بين الإرهاب والإسلام، فأنتم أعرف الناس بأن الدين والعنف نقيضان لا يجتمعان أبداً، ولا يستقيمان فى ذهن عاقل، وأنا لا أشك لحظة فى أنكم على يقين بأن الأديان السماوية ما نزلت إلا لتسعد الإنسان، وتنشله من الضياع والضلال، وتحرره من الاستعباد والظلم والطغيان، وأن الجماعات الدينية المسلحة التى ترفع لافتة الدين هى خائنة لدينها قبل أن تكون خائنة لأنفسها وأماناتها، واعلموا أن رفع لافتات الدين على ممارسات القتل والتفجير جرائم لا يتحمل الدين وزرها، وأنتم تعلمون أن جرائم وحشية ارتُكبت فى التاريخ باسم الأديان، وبتأويلات فاسدة لنصوص الكتب المقدسة، ودفع المؤمنون فيها ثمناً باهظاً من دمائهم وأهليهم، ومع ذلك لم يجرؤ المؤمن الصادق على أن يحمّل الأديان الالهية -ولو بجملة واحدة- مسئولية هذه الجرائم التى ارتُكبت باسمها.

 

وأرجو أن تتنبهوا إلى أن هذا الإرهاب بكل أسمائه وألقابه ولافتاته لا يعرف الإسلام، ولا يعرفه الإسلام، وأن البحث عن أصول هذا الإرهاب فى القرآن وشريعته تضليل للناس، وانحراف عن منهج الاستدلال المنطقى الصحيح.. وأولى بهؤلاء المضللين الذين ينشرون هذا الإفك أن يبحثوا عن أسباب الإرهاب فى السياسات العالمية، والكيل بألف مكيال ومكيال، وفى الأطماع الدولية والإقليمية، وفى محاولات التوظيف السياسى للدين، وفى مصانع السلاح وأسواق التسليح، وقبل ذلك يجب أن يبحثوا عن أصول الإرهاب فى نسيان الله تعالى، والتنكر له، والسخرية من دينه وأنبيائه وكتبه ورسله، والانتصار للمادية ومبدأ الغاية التى تبرر الوسيلة، وإبعاد القيم الدينية الصحيحة عن التكوين الثقافى والأخلاقى للمجتمعات.

طباعة
كلمات دالة:
Rate this article:
1.0

رجاء الدخول أو التسجيل لإضافة تعليق.







حقوق الملكية 2019 جريدة صوت الأزهر - الأزهر الشريف
تصميم وإدارة: بوابة الأزهر الإلكترونية | Azhar.eg