| 23 سبتمبر 2019 م

خلال إفتتاح البرنامج التدريبي بالجامع الأزهر.. وكيل الأزهر: نسعى لتعميم فكرة الأروقة في مختلف محافظات الجمهورية

  • | الثلاثاء, 12 يناير, 2016
خلال إفتتاح البرنامج التدريبي بالجامع الأزهر.. وكيل الأزهر: نسعى لتعميم فكرة الأروقة في مختلف محافظات الجمهورية
* نرحب بأي رأي يهدف إلى التطوير ونرفض التجاوز
* د. محمد مهنا: البرنامج التدريبي يشمل ١٥٠ متدرباً كمرحلة أولي


كتبت نعمات مدحت:
برعاية فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر، افتتح فضيلة الدكتور عباس شومان وكيل الأزهر الشريف، مجموعة برامج رواد المنهج الأزهري بالرواق العباسي بالجامع الأزهر، وذلك بحضور عدد من علماء وقيادات الأزهر الشَّريف ولفيف من عمداء الكليات والأساتذة وأئمة الأوقاف والطلاب الوافدين.
وخلال اللقاء ، قال وكيل الأزهر، إنَّنا نعمل في الأزهر دائما على التطوير والتجديد والجمع بين الأصالة والمعاصرة ، ومن المشَرِّف أن نجد خريجي الأزهر منتشرين في دول مختلفة حول العالم ينشرون سماحة الإسلام ووسطيته التي تعلموها في الأزهر، حتى إنني في رحلتي الأخيرة إلى شرق آسيا علمت أن هناك نحو 70 ألفًا من أبناء ماليزيا درسوا في الأزهر، وفي إندونيسيا العدد يتضاعف ربما ثلاثة أضعاف، وقد التقينا بـنحو ثلاثة آلاف خريج للأزهر في تايلاند، يجمعون بين الجد والابن والحفيد.
وأكَّد وكيل الأزهرأنَّنا نسعى ونعمل ليل نهار لخدمة الإنسانية، ونعمل على تقديم خدمات للجميع مسلمين وغير مسلمين، كما نسعى حاليًا لأن تُعمَّم فكرة الأروقة في مختلف محافظات الجمهورية، ولدينا من الخبرات علماء أجلاء يستطيعون التطوير والتغيير، لافتًا إلى أنَّ ما يحدث في الأزهر من عمليات تطوير وتجديد ليس إرضاء للإعلام كما قد يظن البعض؛ وإنما أداء لرسالة حملنا أمانتها من أجل توصيل رسالة الإسلام إلى النَّاس بالأسلوب الذي يناسب طبيعة كل مرحلة، وإنَّنا في الأزهر نرحب بأي رأي أو مبادرة تهدف بحق إلى التطوير ونرحب بأي ملاحظات شريطة ألا يتجاوز ذلك حدود التعبير عن الرأي والاقتراح.
وقال الدكتور محمد مهنا، المشرف على الأروقة بالجامع الأزهر، إن شيخ الأزهر أراد أحياء الرواق الأزهري والذي يضم عدة أروقة منها رواد اللغات الأجنبية وحفظ المتون ورواق العلوم الشرعية ورواق المكتبة والرواق الإعلامي والخطوط العربية كل هذه الأروقة تم استحداثها للتواصل مع طلبة العلم المصريين والوافدين والجمهور العادي للانفتاح على الناس بكافة أعمارهم. مضيفا، أن وسطية الأزهر تعكس وسطية هذه الأمة لقوله تعالى: "وكذلك جعلناكم أمة وسطا"، منوها أن هذا المنهج عاش على مدار عصور طويلة رفع الأزهر شعار التواصل في شتي المستويات.
موضحا، أن هناك قوافل اجتماعية ودعوية وطبية تنتشر في جميع المحافظات في مصر لدعم روح التواصل مع الناس وتقديم الدعم الكامل لهم، مؤكدا أن دخول السياسة في الدين أدى إلى تشرذم الأمم وتفرقها.
وأكد مهنا أننا لدينا برنامج لبراعم الأطفال لتدريبهم وتنمية مواهبهم وتعليمهم مهارات جديدة يومي الخميس والجمعة والذي يكون الأطفال فيهما في إجازة.وعندما أعلنا باب القبول بالبرنامج تقدم لنا الآلاف من الأطفال ونظرا لوجود أعمال صيانة بالجامع الأزهر نقتصر فقط على حوالي 400 منهم فقط، موضحا أن برنامج ‫رواق التدريب بالجامع الأزهر تم بالتعاون مع الإدارة العامة للتنظيم والإدارة بمشيخة الأزهر، ويستهدف البرنامج أئمة الأوقاف، ووعاظ الأزهر، وأعضاء هيئة التدريس بالكليات الشرعية والعربية ومدرسي المعاهد الأزهرية في ضوء برنامج مكثف ومتعدد المحاور، مشيرا إلى أن أن البرنامج يستهدف رفع كفاءة الفئات المذكورة في كل من اللغات الأجنبية ومهارات الإعلام والتواصل، والتنمية البشرية وتكنولوجيا المعلومات، وذلك بغية إعداد علماء أزهريين لديهم معرفة بمستجدات الواقع وقادرين علي مخاطبة الجمهور بلغته وبأساليب عصرية غير نمطية بجانب قدرتهم علي تمثيل الأزهر محلياً ودولياً.
وتابع مهنا أن البرنامج التدريبي يشمل ١٥٠ متدرباً كمرحلة أولي لمدة 4شهور بواقع ثلاثة محاضرات بالإسبوع ،تم ترشيحهم من مؤسسات الأزهر المختلفة وفق معايير موضوعية تضمن اختيار العناصر الفعالة والمؤهلة للاستفادة من هذه النوعية من البرامج.


ومن جانبه قال الدكتور إبراهيم الهدهد القائم بأعمال رئيس جامعة الأزهر، إن حكام مصر كانوا يتشرفون بإنشاء رواق بالجامع الأزهر ليظل باسمهم مثل العباسيين والفاطميين،و إن الجامع الأزهر دائما على مر العصور هو البداية، ومنه يشع نور العلم ليضئ العالم .
مشيرا، إن الذي كان يعمل بالتدريس في الجامع الأزهر قديما كان يمر باختبارات متعددة قد تصل إلى أسبوع متواصل من أول النهار إلى آخره ويمتحن من قبل شيخ الأزهر بنفسه في اثنى عشر علما حتى يفوز بلقب التدريس في الجامع.
مؤكدا، إلى أننا في حاجة إلى التدريب المستمر لأنه يشكل التنمية المستدامة، منوها أن هدف الرواق الأزهري هو التواصل مع الجميع مثلما تعلمنا من القرآن يعلمنا مهارات التواصل ولم يترك صغيرة ولا كبيرة إلا وضحها القرآن وأن تعلم اللغات هو مفتاح لكل العلوم .
وأوضح الهدهد أن من لا يعرف سبل التواصل الاجتماعي وعلوم الحاسب الآلي فعليه أن يحفر قبرا لنفسه ويخرج من هذه الحياة.
أما عن مناهج الأزهر فقد أكَّد الدكتور محمد أبو زيد الأمير، رئيس قطاع المعاهد الأزهرية، أنَّ ما يتم تداوله في بعض وسائل الإعلام عن أنَّ مناهج الأزهر تحوي بداخلها شيئًا يخالف صحيح الدِّين فذلك أمر عارٍ تمامًا من الصحة وهو أمرٌ مُحزن لأنه يستهدف مؤسسة دينية ظلت أكثر من ألف عام تحمل رسالة الإسلام السمحة وتبلغها للناس بكل سماحة ويُسر، تلك المؤسسة التي تجوب دول العالم لنشر السلام بين البشر بمختلف أشكالهم وألوانهم، قائلا: "بعض الإعلاميين أقلامهم مسمومة للأسف، وبدلًا من أن يكونوا يدًا مساهمة للارتقاء بالأزهر فإنَّهم يهاجمون الأزهر دون سَنَدٍ أو برهان، ويفتقرون إلى رؤية حقيقية للنقد البنَّاء".

طباعة
كلمات دالة:
Rate this article:
لا يوجد تقييم

رجاء الدخول أو التسجيل لإضافة تعليق.








حقوق الملكية 2019 جريدة صوت الأزهر - الأزهر الشريف
تصميم وإدارة: بوابة الأزهر الإلكترونية | Azhar.eg