| 27 يونيو 2019 م

رمضان بكل لغات العالم .. تشاد.. طلاب الأزهر يسافرون بالفوانيس

  • | الأحد, 19 مايو, 2019
رمضان بكل لغات العالم .. تشاد.. طلاب الأزهر يسافرون بالفوانيس

المحبة ترفرف فوق رؤوس الجميع، وطلب العفو والتسامح عنوان الأسر فى رمضان، حيث يحرص أهل تشاد على عدم تضييع أوقات شهر رمضان، فيبدأون الشهر بطلب العفو من بعضهم، البعض ثم يسارعون لحضور حلقات دراسية فى المساجد وتلاوة القرآن الكريم، ويستكملون يومهم بصلاة التراويح وقيام الليل..

وقد حكى لي  جازولى عبدالله، المسئول الإعلامى ببرلمان الطلاب الوافدين بالأزهر، أن أهل تشاد يعشقون شيوخ وقراء مصر، فالمحلات تتسابق فى الاستماع إلى فضيلة الشيخ الشعراوى طوال اليوم وإلى الشيخ عبدالباسط عبدالصمد من مصر، وكذا إلى الشيخ مشارى راشد من الكويت، مضيفاً أن المسلمين يتعايشون فى تكافل دائم خلال هذا الشهر ويقتدون بالنبى - صلى الله عليه وسلم - فى قوله «ليس منا من بات شبعان وجاره جائع وهو يعلم» فيتكاتف المسلمون ليعوض الغنى منهم الفقير، وليفضِ فيه الذى يملك على من لا يجد قوت يومه.

وأوضح جازولى أن تشاد تتميز بتربية الأغنام وهو ما يجعل موائدها عامرة بلحوم الضأن، مبيناً أن موقعها المتميز جعلها جسراً بين الصحراء وعالم البحر المتوسط فى الشمال، وبلدان الغابات المداريةـ الاستوائية فى الجنوب، مما ساعدها فى أن تكون ملتقى لكثير من الحضارات الإسلامية والأفريقية.

وقال لى جازولى إن طلاب الأزهر يحبون طقوس رمضان فى مصر وعندما يسافرون إلى تشاد فى رمضان يحرصون على اصطحاب الفوانيس معهم لأنها تشعرهم بالسعادة الرمضانية وبجو الفرح الذى يشاهدونه فى مصر لأنه لا يحظى بشهرة إلا فى مصر.

طباعة
الأبواب: أخبار
كلمات دالة:
Rate this article:
لا يوجد تقييم

رجاء الدخول أو التسجيل لإضافة تعليق.








حقوق الملكية 2019 جريدة صوت الأزهر - الأزهر الشريف
تصميم وإدارة: بوابة الأزهر الإلكترونية | Azhar.eg