| 18 يونيو 2019 م

سليمان جودة.. يكتب: مبادرة من عاصمة النور!

  • | الإثنين, 27 مايو, 2019
سليمان جودة.. يكتب: مبادرة من عاصمة النور!
سليمان جودة

كانت جاسيندا أرديرن - رئيسة وزراء نيوزيلندا - حديث العالم فى مارس الماضى، عندما أطلق متطرف فى بلادها طلقات سلاح كان يحمله على مسجدين، فقتل ٥١ شخصاً كانوا يؤدون الصلاه، وأصاب العشرات، وراح يبث المشهد الدموى على فيس بوك من كاميرا كانت مثبتة فوق رأسه! 

كانت حديث العالم ليس لأن الحادث المأساوى وقع على أرض مدينة كرايستشيرش النيوزيلندية، ولكن لأن موقفها من الحادث كان رجولياً إلى حد جذب انتباه كل صاحب ضمير فى العالم! 

وقد عادت السيدة نفسها لتكون حديث وسائل إعلام العالم آخر الأسبوع الماضى، ولكن من باريس هذه المرة، عندما دعاها الرئيس الفرنسى إيمانويل ماكرون لإطلاق مبادرة كرايستشيرش، بحضور الملك عبدالله الثانى - عاهل الأردن - وممثلين عن عمالقة منصات التواصل الاجتماعى، خصوصاً فيس بوك، وجوجل! 

وكان المتطرف الأخرق الذى هاجم المسجدين، قد فعل ذلك عن قناعة راسخة لديه بأنه ينتمى إلى العرق الأبيض، وأن الذين هاجروا إلى نيوزيلندا من غير المنتمين إلى هذا العرق، لا يحق لهم البقاء فيها، ويجب أن يرحلوا عنها أو أن يموتوا! 

والمبادرة التى جرى إطلاقها من عاصمة النور، تهدف فى الأساس إلى مقاومة التطرف على الإنترنت، وكان موقع فيس بوك الذى استخدمه مرتكب الجريمة فى بث تفاصيل فعلته المرعبة، قد أعلن عن تشديد القيود على خدمة البث المباشر التى يوفرها لمستخدميه! 

أغرب ما فى المبادرة التى حظيت منذ لحظة إطلاقها بتأييد رئيس، ورئيسة وزراء، وملك، وعمالقة التواصل الاجتماعى، أن الولايات المتحدة الأمريكية قد أعلنت رفضها لها منذ اللحظة الأولى أيضاً، وكان سبب الرفض من أعجب ما يمكن أن تسمعه! 

وقد أعلن البت الأبيض أن إدارة الرئيس الأمريكى دونالد ترامب تخشى أن تكون المبادرة قد تضمنت بنوداً تتعارض مع التعديل الأول للدستور الأمريكى! 

فماذا يقول هذا التعديل الشهير؟! 

إنه يقول بحظر صياغة أى قانون يهدد حرية التعبير! 

وهذا كلام غريب وعجيب.. كلام يجعلك تتساءل بجد عن حقيقة موقف الولايات المتحدة من مكافحة التطرف الذى يقود بطبيعته إلى الإرهاب! ذلك أن هناك مسافة طويلة جداً بين حق الإنسان فى أن يتمتع بحرية التعبير، دون قيود، وبين أن يعتدى على حياة الآخرين بالقتل، والترويع، ثم يقوم بنقل كل ذلك عبر فيس بوك على الهواء مباشرةً، فى مشهد لم يحدث أن رآه العالم بهذه القسوة التى تابعناها كلنا! 

طباعة
كلمات دالة:
Rate this article:
لا يوجد تقييم

رجاء الدخول أو التسجيل لإضافة تعليق.








حقوق الملكية 2019 جريدة صوت الأزهر - الأزهر الشريف
تصميم وإدارة: بوابة الأزهر الإلكترونية | Azhar.eg