| 18 يوليو 2019 م

"حرة مباشرة" .. خطة تصحيح مسار المنتخب الوطنى أمام كبار أفريقيا

  • | الأربعاء, 3 يوليه, 2019
"حرة مباشرة" .. خطة تصحيح مسار المنتخب الوطنى أمام كبار أفريقيا

ظهر المنتخب الوطنى الأول لكرة القدم بأداء متوسط فى المباريات الماضية ببطولة كأس الأمم الأفريقية، ورغم الإيجابيات التى ظهرت فى معظم فترات المباراة، إلا أنه يجب إيجاد لغة جديدة للتفاهم بين اللاعبين فى المساحات الضيقة، وبات من الضرورى التخلص من عوامل سلبية قبل الدخول فى المعترك الأكبر فى الأدوار المقبلة والاصطدام بالكبار بعد تخطى الدور الأول للبطولة بما يؤصل اقتراب مصر من الحصول على البطولة الثامنة بجدارة.

يتحتم على الجهاز الفنى لمصر قراءة الخصم فنياً والوضع فى الاعتبار التصريحات الكلامية التى قد يقصد من ورائها حرب نفسية ضد الآخرين، واستدعاء خارطة الفريق فى التصفيات وطريقته فى غلق مفاتيح اللعب، خاصة أن الفرق الكبرى لن تترك المساحات فارغة أمامنا لنصول ونجول فيها، ولكنها سوف تباغت وتهاجم وتهدد المرمى إذا لم نغلق الخطوط بشكل جيد.

لعل وجود المناضل طارق حامد نجم وسط المنتخب الوطنى يجعل الجماهير فى حالة طمأنينة بسبب ما يتمتع به من قوة وبسالة وفدائية عالية حتى الرمق الأخير من المباراة، ولكن وجوده وحيداً بدون تأثير واضح وفعال من قبل محمد الننى سوف يجعل اللاعب محل استهلاك دائم لطاقاته فى مشوار البطولة، فترك مناضل خط الوسط وحيداً يعرضه للإجهاد أو الإصابات لا قدر الله.

يجب الاستعانة بعدد وافر من اللاعبين فى الخط الخلفى من باب التدوير وتقسيم المجهود، ندرك جيداً وجود لاعب أساسى، وآخر احتياطى، ولكن تقسيم المجهود وإخراج اللاعب الأقل بدنياً وذهنياً فى الشوط الثانى فى الوقت المناسب سوف يصب فى صالح الفريق بالكامل، ويؤدى إلى تجديد الدماء، خاصة إذا كان الخصم عنيداً مرهقاً للدفاعات أو يسعى للعب على المرتدات ويتطلع إلى استغلال أنصاف الفرص والأخطاء.

حذرنا من قبل مباراة زيمبابوى من نظرية الاعتماد على النجم الأوحد أو اتباع «خلطة كوبر» فى أن يبصم النجم الدولى محمد صلاح على كل كرة لما فيه من قراءة طريقة اللعب من جهة، وإحكام السيطرة على اللاعب بعدد وافر من المدافعين من جهة أخرى، ما ساهم فى جعل صلاح يقع بين فكى الرحى، ويجعله أكثر توتراً وتسرعاً فى البحث عن تسجيل الهدف الأول لشعوره بالضغط الكبير من قبل اللاعبين ومدافعى الفريق الخصم، فضلاً عن الآمال الكبرى المعلقة على عاتقه من قبل الجماهير الغفيرة التى ترى فيه القائد الحقيقى للمنتخب من أجل الوصول للأدوار النهائية واقتناص البطولة.

دائماً تأتى الفعالية الهجومية من خط الوسط، إذا تحرك تريزيجيه وصلاح والسعيد فيتحرك المنتخب إلى الأمام، فى ظل فقدان مروان محسن السيطرة الحقيقية على الكرة فى منطقة الخطورة، وعدم الاعتماد الأساسى على الأشرس هجومياً وصاحب البنية القوية أحمد على، نجم المقاولون العرب، والذى نرى أنه سوف يجيد التعامل بدنياً وفنياً بشكل أكبر مع مدافعى القارة السمراء، وسوف يكون له تأثير بالغ الخطورة على الشباك بواقع حساسية مشاركاته المستمرة مع ذئاب الجبل وإحرازه عدداً وافراً من الأهداف المتنوعة بين الرأسيات والصاروخيات من داخل وخارج منطقة الجزاء.

طباعة
الأبواب: أخبار, رياضة
كلمات دالة:
Rate this article:
لا يوجد تقييم

رجاء الدخول أو التسجيل لإضافة تعليق.








حقوق الملكية 2019 جريدة صوت الأزهر - الأزهر الشريف
تصميم وإدارة: بوابة الأزهر الإلكترونية | Azhar.eg