| 13 نوفمبر 2019 م

الرئيس السيسى خلال الندوة التثقيفية الـ 31 للقوات المسلحة: اللى اتعمل من الجيش لمصر فاق الخيال ويتكتب فى التاريخ

  • | الأربعاء, 16 أكتوبر, 2019
الرئيس السيسى خلال الندوة التثقيفية الـ 31 للقوات المسلحة: اللى اتعمل من الجيش لمصر فاق الخيال ويتكتب فى التاريخ

•        خبراء: المصريون قادرون على دحر الإرهاب

 

شهد الرئيس عبدالفتاح السيسى الندوة التثقيفية للقوات المسلحة، الـ 31 «إرادة وتحدى» فى إطار الاحتفالات بالذكرى الـ 46 لحرب أكتوبر المجيدة، حيث بدأت فعاليات الندوة بقراءة القرآن الكريم. وخلال الندوة تم عرض فيلم تسجيلى بعنوان «الحقيقة والتحدى» يبين التحديات التى واجهتها الدولة المصرية على مدار التاريخ ودور الدولة المصرية خلال حرب أكتوبر فى معركة بناء القوات المسلحة.

وأكد الرئيس عبدالفتاح السيسى، أن الدولة المصرية تقدم كل الدعم للشهداء من المدنيين، قائلاً: «بمجرد استشهاد مدنى من العمليات الإرهابية، بيتم صرف التعويض والمعاش.. القيمة زى الجندى الشهيد.. ده موضوع لو نقدر نعمله هنعمله وهنفذه.. بشكل يليق بينا كمصريين الذين سقطوا نتيجة العمليات الإرهابية».

وأضاف الرئيس السيسى، رداً على أسئلة المشاركين فى الندوة التثقيفية الـ31 للقوات المسلحة: «حروب الجيل الرابع تحد كبير فى المنطقة.. ومحتاجين توعية كبيرة.. وكل أب وأم محتاج يفهم أولاده بأن ما يتعرض له على السوشيال ميديا مش مظبوط.. والكلام دون أى أساس علمى.. غير الاستهداف من جانب أجهزة وكتائب إلكترونية.. احنا شغالين فى النقطة دى.. جزء كبير يعتمد على توعية المواطنين.. والنهاردة بنشوف أهالى بيحطوا التليفونات قدام الأطفال الصغار.. وجزء كبير من الموضوع يعتمد على التوعية».

وتابع الرئيس السيسى: «أنا مطمن أوى على الدولة المصرية.. وحد يقولى ليه؟.. انتوا بتصدقوا إن فيه حد يقدر يخدع ربنا.. ياترى ربنا بيساعد المفسد ولا الصالح؟.. ربنا مطلع على مصر وأهلها.. انهم بيسعوا فى الإصلاح والبناء والتنمية.. وأنا قولتلكم من سنين طويلة.. إن مصر شهدت تجلى الله سبحانه وتعالى.. ومصر لها مكانة وشرف.. محدش يقدر يقرب منها.. وهذا يقين.. وليس كل ما يعرف يقال.. الفترة اللى فاتت شهدت إساءة للجيش.. طب تصدقوا.. اللى الجيش عمله فى 10 سنين اللى فاتوا.. مش بس الدفاع هنا ولا هنا.. ما أنا قولتلكم.. لما اتفقت معاهم.. قولولى تترشح.. قولتهم هتشتغلوا زى ما أنا عايز تحت رجلين المصريين.. ولا أقصد بها تعبيرا سلبيا.. ولكن أقصد بها العمل لصالح مصر.. اللى اتعمل من الجيش لبلده فاق الخيال.. ويتكتب فى التاريخ».

وخلال الندوة كرم الرئيس السيسى، الفريق عبدرب النبى حافظ، رئيس أركان حرب القوات المسلحة الأسبق، الذى قال: إن ضمن إنجازات فرقة «16 مشاه» هزيمة النظام المعادى الحصين المنتشر على طول الضفة الشرقية لقناة السويس وتدمير احتياطات المدرعة القوية والاستيلاء على خط بعمق 15 كيلومترا شرق، كما خاضت قوات الفرقة العديد من المعارك منها معركة الاستيلاء على نقطتى العدو بالدفرسوار وكتيب الخيل، حيث النصب التذكارى لشهداء الفرقة ومعركة الجلاء المشهورة إعلاميا بالمزرعة الصينية ومعركة الدبابات الكبرى.

كما كرم الرئيس البطل أحمد فوزى حسن من أبطال الصاعقة والذى أصيب فى إحدى العمليات فى رفح وبترت قدماه.

وقال فوزى: كان لى شرف الخدمة فى القوات المسلحة أصبت ببتر فى القدمين أثناء تأمين قطاع رفح بشمال سيناء، وحصلت على فرقة صاعقة وانضممت للكتيبة 83 صاعقة فى مدينة رفح وأول ما دخلت الكتيبة شفت التعامل ما بين الجنود والضباط وشوفت الروح المعنوية والقتالية اللى خلقت جوايا روحا غريبة وقال «أنا قبل ما قدم فى الجيش مفكرتش لا بطولة ولا تضحية ولا حتى إصابة وتم تدريبنا على أعلى مستوى واشتركت فى عشرات المداهمات اكتشاف وتدمير أنفاق، ومعظم المداهمات مسكنا لعناصر تكفيرية وسلاح داخل الانفاق كل مرة قبل ما نطلع من الكتيبة كنا بنبقى عارفين ومتأكدين إننا ممكن منرجعش تانى رغم ذلك كنا كلنا بندفع بعض للأمام».

ووجه رسالة للشباب، قائلا: «سيناء فيها وحوش ومصر هاتفضل قوية بشعبها وجيشها».

وقال الدكتور مصطفى الفقى، مدير مكتبة الإسكندرية إن استجماع القوات المسلحة لعناصرها فى فترة قصيرة بعد نكسة يونيو أمر عظيم وذلك بفضل جهود الفريق فوزى ورجاله تحت رئاسة الرئيس الراحل جمال عبدالناصر، مشيراً إلى أن الخارجية المصرية فى هذا الوقت كانت خلية نحل تنظر إلى بطولات الجيش بكل تقدير واحترام.

وأضاف الفقى أن الرئيس أنور السادات رجل دولة من طراز فريد وحاول فى الحل السلمى مع تضافر الجهود السلمية لتذليل كل العقبات قائلا: «كانت له رؤية شاملة لم نر لها مثيلاً إلا فى محمد على باشا»، موضحاً أن الرئيس السادات اتخذ موقفاً جسورا من خلال العبور العظيم فى حرب أكتوبر.

وأشار الفقى إلى أن مصر حظيت بمساندة دبلوماسية من الدول الصديقة والعالم وقتها كان يرى أن الهزيمة ليست مستحقة لبلد عريق مثل مصر، موضحاً أن هذه الهزيمة حدث لن يتكرر فى تاريخ الدولة المصرية.

وأوضح الدكتور الفقى أن الشعب الذى عبر من الهزيمة إلى النصر قادر على عبور كل الصعوبات التى تقف فى طريقه ومواجهة العقبات التى تلوح أمامه وعلم الدنيا فى فجر الحضارة شعب يثق ثقة مطلقة فى قيادته وبرغم المعاناة والمصاعب سوف ننتصر على الإرهاب ونبنى الدولة المصرية.

طباعة
الأبواب: أخبار
كلمات دالة:
Rate this article:
لا يوجد تقييم

رجاء الدخول أو التسجيل لإضافة تعليق.








حقوق الملكية 2019 جريدة صوت الأزهر - الأزهر الشريف
تصميم وإدارة: بوابة الأزهر الإلكترونية | Azhar.eg