| 13 نوفمبر 2019 م

"خريجى الأزهر" بإندونيسيا تُكرم د.زقزوق لإسهاماته فى نشر الفكر الوسطي

  • | الأربعاء, 16 أكتوبر, 2019
"خريجى الأزهر" بإندونيسيا تُكرم د.زقزوق لإسهاماته فى نشر الفكر الوسطي

د. عبدالفتاح العوارى: من أراد أن يقيم إيمانه فلينظر إلى درجة حنينه إلى وطنه والعمل لبنائه

• د. مخلص حنفى: الإرهاب النفسى يكون بإثارة الشائعات وترويع الآمنين وبث الفتن

كتب - محمد رأفت فرج

أقام فرع المنظمة العالمية لخريجى الأزهر بإندونيسيا ندوة بعنوان «المواطنة والعيش المشترك فى الإسلام» بالتعاون مع الجامعة الشافعية بإندونيسيا، حاضر فيها الدكتور عبدالفتاح عبدالغنى العوارى، عميد كلية أصول الدين بالقاهرة، والدكتور مخلص حنفى، أمين عام فرع المنظمة بإندونيسيا، وذلك فى إطار تفعيل استراتيجية المنظمة، وتفعيل مبادرة «أوطان بلا إرهاب» والتى انطلقت من الفرع الرئيسى للمنظمة بالقاهرة، انطلاقاً من توجيهات فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر، رئيس مجلس إدارة المنظمة، لنشر الفكر الوسطى ومواجهة الفكر المتطرف ودعم السلم الاجتماعى والعيش المشترك، وعلى هامش الندوة تم تكريم الدكتور محمود حمدى زقزوق، عضو هيئة كبار العلماء، وقد تسلم الدكتور عبدالفتاح العوارى الجائزة نيابة عنه، وذلك فى إطار تكريم العلماء أصحاب الإسهامات فى نشر الفكر الوسطى المعتدل، والذين لهم باع فى نشر قيم العيش المشترك.

وأكد الدكتور العوارى، أهمية العيش المشترك فى الإسلام مستشهدا بآيات من القرآن الكريم ومقتطفات من سيرة المصطفى - صل الله عليه وسلم، موضحاً أن النبى أول من فعل المواطنة عندما هاجر إلى المدينة المنورة، وذلك بين المسلمين وغيرهم. كما حذر الشباب من الانسياق وراء الأفكار الهدامة التى تؤدى إلى هدم ثوابت الدين ومن ثم الاوطان، وقال من اراد أن يقيم إيمانه فلينظر إلى درجة حنينه إلى وطنه والعمل لبنائه لا لهدمه دون أن يشعر.

وقال الدكتور حنفى إن هناك اشكالا عديدة للإرهاب فهناك إرهاب الجسد المتمثل فى اذاء الابدان من ضرب وقتل وتفجيرات وعمليات انتحارية تسىء للدين الإسلامى، وايضا هناك الإرهاب النفسى والمعنوى بين أفراد المجتمع بإثارة الشائعات وترويع الآمنين وبث الفتن والإساءة لأصحاب الديانات الأخرى، مضيفاً أن فرع المنظمة باندونيسيا أطلق أيضاً حملة توعوية بعنوان «وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين» تتضمن عدداً من الدروس والمحاضرات بمختلف مساجد إندونيسيا، بدأت من مسجد الاستقلال بالعاصمة جاكرتا.

تضمنت المحاضرة تفسير الآيات القرآنية والأحاديث النبوية التى تؤكد على أن الإسلام دين رحمة للجميع ولم يكن الإسلام يدعو يوماً للعنف والإرهاب والتشدد.

طباعة
الأبواب: أخبار
كلمات دالة:
Rate this article:
لا يوجد تقييم

رجاء الدخول أو التسجيل لإضافة تعليق.








حقوق الملكية 2019 جريدة صوت الأزهر - الأزهر الشريف
تصميم وإدارة: بوابة الأزهر الإلكترونية | Azhar.eg