| 17 يونيو 2024 م

حوار مع

وزير النقل لـ «صوت الأزهر»: نبنى مدينة متكاملة تحت الأرض بتكلفة ٨٠ مليار جنيه

  • | الأربعاء, 23 نوفمبر, 2016
وزير النقل لـ «صوت الأزهر»: نبنى مدينة متكاملة تحت الأرض بتكلفة ٨٠ مليار جنيه

نهدف إلى النهوض بكافة أنواع النقل بمصر، وفى مقدمتها السكة الحديد ومترو الأنفاق، وتخصيص حارات خاصة للنقل الثقيل بالطرق الإقليمية وداخل القاهرة للحد من الحوادث».. بهذه الكلمات بدأ الدكتور جلال مصطفى السعيد، وزير النقل، حواره لـ«صوت الأزهر»، لافتًا إلى أن استثمارات تطوير السكة الحديد تبلغ 7 مليارات جنيه. وأضاف السعيد أن الوزارة تعكف على بناء الخط الثالث للمترو بتكلفة ٨٠ مليار جنيه، يبدأ من وسط القاهرة ويربط الحى العاشر ومطار القاهرة بالجيزة، إضافة للمشروع القومى للطرق، وسيتم تنفيذ مشروعات فى أقل من عام بالتوازى مع تطوير السكة الحديد بعربات ومزلقانات للنهوض بها وبالنقل بمختلف أنواعه فى مصر.

بعد تحرير أسعار المواد البترولية تناقل البعض اعتزام الوزارة رفع أسعار تذاكر القطارات والمترو.. ما صحة هذه الأنباء؟

- لابد الانتباه لما يحاك بمصر فى هذه الأيام للنيل من أمنها واستقرارها باستخدام الشائعات المغرضة، وما يتردد عن اعتزام الوزارة رفع أسعار تذاكر المترو أو القطارات أو وسائل مواصلات هيئة النقل العام عار تمامًا عن الصحة، فالحكومة لن ترفع أسعار وسائل المواصلات العامة، فالدولة تسعى لتوفير وسائل النقل للمواطنين بأسعار مناسبة مع انتظام الحركة بالتنسيق مع قيادات الوزارة والجهات المعنية.

شهدت وزارة النقل احتفالا بوصول الحفار العملاق «ايمحوتب» للجزء الأول من المرحلة الرابعة للخط الثالث لمترو الانفاق إلام يشير هذا؟

- إيمانا منا بأهمية مترو الأنفاق فى حل أزمات المواصلات، تنفذ الوزارة جزءين بالمرحلة الرابعة من الخط الثالث (هارون - السلام) بجانب المرحلة الثالثة من الخط الثالث (العتبة - بولاق الدكرور)  والمرحلة الأولى بالخط الرابع المار بشارع الهرم بطول 5.15 كم، وفى الوقت نفسه قمنا بتشغيل القطار المكيف الجديد والأخير بالخط الأول للمترو، والذى تم الاتفاق عليه ضمن التعاقد المبرم مع شركة (هونداى روتم) الكورية لتوريد 20 قطارًا مكيفًا للخط الأول للمترو بتكلفة 2.2 مليار جنيه.

اختيار الدكتور جلال سعيد وزير النقل رئيسا للمكتب التنفيذى لوزراء النقل العرب.. كيف ترى هذا الاختيار؟

تكليف جديد وضع على أعناقنا مهام كبيرة، تضاف إلى العمل على النهوض بالمؤسسة وتغليب مصلحة الوطن والترفع عن المصالح الشخصية من خلال التركيز على العمل الجاد لتنفيذ الإصلاح الاقتصادى وتعزيز الإيجابيات ومعالجة السلبيات لتحقيق التنمية، لقد أصبحنا مكلفين بالعمل الجاد والمشترك مع وزراء النقل العرب للتغلب على الصعوبات الحالية الناتجة عن الأوضاع فى المنطقة العربية وانعكاساتها على مستويات التشغيل وتطوير خدمات نقل الركاب والبضائع على السفن والعبارات.

ما أجندة الاجتماع السنوى لوزراء النقل العرب؟

- اجتماع وزراء النقل يهدف إلى تحقيق منظومة متكاملة ومتطورة تربط بين الدول العربية، حيث يتم استعراض جهود الحكومات وفى مقدمتها الحكومة المصرية فى مجال النقل، وتعزيز القدرات فى ظل الظروف والتحديات التى تمر بها المنطقة ودعم قطاعات النقل المختلفة، ومناقشة العديد من الموضوعات فى مجال النقل البرى من خلال مشروع اتفاقية لتنظيم نقل الركاب والبضائع بالسكك الحديدية بين الدول العربية وغيرها من الموضوعات التى من شأنها تعزيز العمل العربي المشترك.

ما أهم المقترحات التى طرحت على أعمال المكتب؟

- إنشاء مراكز وطنية لتدريب النقل واللوجيستيات فى الدول العربية، وإعداد دراسة المعايير المطلوبة بجانب دراسة حول موضوع إنشاء إطار عربى للتعاون بين الدول العربية للتحقيق فى الحوادث البحرية، وضخ دماء جديدة من الدول الأعضاء  والعمل على تنويع الأنشطة فى مجال النقل والدخول فى أسواق جديدة خاصة نقل الركاب بين سواحل المغرب وإسبانيا لاستغلال الأسطول الحالى لحين عودة حجم حركة عبور الركاب والبضائع إلى مستوياتها الطبيعية، مع التنسيق الكامل بين الاتحاد العربى للنقل الجوى والهيئة العربية للطيران الجوى.

ما سر الترحيب بقرار رئيس الوزراء بالموافقة على تعديل قانون الهيئة القومية للانفاق؟

- تعديل بعض أحكام القانون رقم 113 لسنة 1983يسمح بنقل تبعية وملكية شركة تشغيل المترو من هيئة السكك الحديدية، للهيئة القومية للأنفاق، ما ينهى ملاحظات الجهاز المركزى بشأن أصول المترو، والتى أنشأتها الهيئة وتستخدم من قبل الشركة المملوكة للسكك الحديدية فى حين أن السكك الحديدية لم تسهم فى إنشاء الخطوط، فهذه التعديلات تمكن الهيئة من تأسيس شركات تشغيل وصيانة لمشروعاتها ولتقديم خدمة أفضل للمواطنين ويسمح فى الوقت نفسه بالاستغلال التجارى للمحطات وتوفير مصادر تمويل إضافية.

أداء السكة الحديد لم يكن على المستوى المطلوب فى نظر البعض، ما السبب؟

- الظروف الحالية قد تكون السبب الرئيسى، ورغم ذلك نحن حريصون على متابعة سير العمل لتنفيذ خطة استثمارية بـ ٧ مليارات جنيه فى جميع قطاعات السكة الحديد تشمل العربات والمزلقانات والجرارات ونظم الإشارات، وننفذ الآن عددا من المشروعات، من بينها الكهرباء الخاصة بالإشارات بتكلفة ٧٠٠ مليون دولار، وتطوير المحطات بنحو ٢ مليار جنيه مع الحفاظ على أسعار التذاكر بشكل ثابت لمدة 30 عاما، لذا يحتاج المرفق استثمارات ضخمة للارتقاء بمستوى الخدمة.

ما الجديد الخاص بمتابعة مشروعات الطرق وإضافة مشروعات جديدة؟

تقوم الوزارة بتنفيذ خطة محكمة تهدف إلى رفع كفاءة الطرق وصيانتها وإضافة مشرعات جديدة للطرق تدخل ضمن المشروع القومى للطرق أهمها تنفيذ طريق «شبرا - بنها»  بطول 40 كم ويشمل عملية إنشاء طريق حر جديد مزدوج بعدد 4 حارات لكل اتجاه بعرض 3.75 متر للحارة، وأعمال صناعية متعددة تصل لـ41 كوبرى و30 نفقا بتكلفة إجمالية 2.5 مليار جنيه، كما أن الطريق يلتقى مع الطريق الدائرى الإقليمى يصب فى طريق القاهرة الإسكندرية الزراعى بكوبرى أعلى شمال مدينة بنها وفق قياسات الجودة العالية.

نزيف الأسفلت يواجهنا يوميا.. ماذا عن جهودكم لرفع مستوى الطرق؟

- تشهد الفترة الحالية افتتاح مشروعات ومحاور وطرق جديدة منهم طريقى «سفاجا، سوهاج/قنا، سفاجا» بجانب إلغاء ازدواج طريق الصعيد فى نطاق محافظتى قنا وسوهاج لنحو 150 كيلو غير أن الطرق التى تحتاج لإعادة تأهيل وصيانة وتطوير وجهت هيئة الطرق والكبارى لمراعاة ذلك، وهناك طريق للسويس تسلمته القوات المسلحة لتجديده وإصلاحه.

إلى أى مرحلة وصلت خطة تخصيص حارات للنقل الثقيل؟

- هناك ٣ مشروعات ضخمة عكفت الوزارة على تنفيذها ومتابعة الأعمال فيها بشكل متواصل فى مقدمتهم طريق «القاهرة - السويس» الذى يتم توسعته ليكون ٥ حارات بكل اتجاه 2 للنقل الثقيل مغلقتان، و٣ للملاكى يبدأ من تقاطع الطريق الإقليمى وحتى مدينة السويس، بالإضافة لإنشاء ٦ كبارى على الطريق فى مداخل ومخارج جميع المناطق السكنية على جانبى الطريق، وهناك بعض الطرق تم تخصيص حارات بها للنقل الثقيل وبعض الطرق الأخرى داخل القاهرة ننزع ملكيات الأراضى لتوسيع الطريق وتخصيص حارات، كما أن هناك بعض الطرق لم نتمكن من توسعتها لإنشاء حارات للنقل الثقيل.

أخيرًا، ماالمشروع الأهم لوزير النقل حاليًا؟

- التحديات كبيرة ونقوم بتنفيذ مشروعات ضخمة، مصر تبنى شبه مدينة جديدة للقاهرة تحت الأرض متمثلة فى الخط الثالث للمترو بتكلفة ٨٠ مليار جنيه، ويبدأ من وسط القاهرة وأغلب محطاته تحت الأرض، وجزء منه فوق الأرض يربط الحى العاشر ومطار القاهرة بالجيزة، إضافة للمشروع القومى للطرق، كما أنه لأول مرة سوف يتم تنفيذ مشروعات فى أقل من عام بالتوازى مع تطوير السكة الحديد عربات ومزلقانات للنهوض بها وبالنقل بمختلف أنواعه فى مصر.

  محمد الصباغ

 

طباعة
كلمات دالة:
Rate this article:
5.0

رجاء الدخول أو التسجيل لإضافة تعليق.








حقوق الملكية 2024 جريدة صوت الأزهر - الأزهر الشريف
تصميم وإدارة: بوابة الأزهر الإلكترونية | Azhar.eg