| 22 يونيو 2024 م

حوار مع

د. محمد الشمرى رئيس قسم الآداب بجامعة حائل بالسعودية:  منع المرأة من تقلد المناصب.. ممارسات قبلية لا علاقة لها بالشرع

  • | السبت, 26 نوفمبر, 2016
د. محمد الشمرى رئيس قسم الآداب بجامعة حائل بالسعودية:  منع المرأة من تقلد المناصب.. ممارسات قبلية لا علاقة لها بالشرع

حوار : نعمات مدحت

قال الدكتور محمد بندر الشمرى رئيس قسم الآداب بجامعة حائل بالسعودية، إن المجتمعات العربية والعالم يعامل المرأة بشكل سيء فتنتهك حقوقها تارة وتستخدم للدعاية والإعلانات وسلعة تارة أخرى، مضيفا أن الولاية تكليف وليست سلطة؛ فالرجل الذى يكون ولى المرأة يكون مسئولا عنها وعن حقوقها حتى من نفسه، منوها بأن القضاء على العنف ضد المرأة يكون بالفهم الصحيح لنصوص الشريعة الإسلامية، مؤكدا عمق العلاقات المصرية السعودية على مدار التاريخ وأنهما أقوى بوابتين للعالم وأن هناك أطرافا خفية تحاول تعكير العلاقات، موضحاً أن هجوم إيران على السعودية حرب مصالح شخصية وإيران تحاول أن تحقق مصالحها وتنشر فكرها خارج حدودها.. جاء ذلك خلال حواره لـ»صوت الأزهر.. وإلى نص الحوار.

ما تقييمك لمؤتمر الأزهر الذى عقد بشأن مشكلات المرأة العربية على وجه العموم والمسلمة على وجه الخصوص؟

- يعتبر مؤتمر "المرأة ومسيرة التطور التنويرى بين الواقع والمأمول" من أقوى المؤتمرات التى شاركت فيها بخصوص هذا الشأن، فهو مؤتمر مرتب فيه جهد جيد، والنتائج المأمولة منه تظل مرهونة بحسب الأوراق المقدمة فيه، وهذا أمر لا يملكه المنظم، وربما الظروف التى يعيشها العالم العربى الآن تقف ضد تنفيذها، فالأوراق البحثية التى خرجت لها ثقل عظيم ولكن أهم شىء تنفيذها على أرض الواقع.

هل ترى أن المرأة تعامل بشكل جيد فى المجتمعات العربية؟

- تعامل المرأة فى كل أنحاء العالم وليس فى المجتمعات العربية فقط معاملة سيئة، وأحياناً تنتهك فى كل مكان هذا وذاك المرأة جناح ضعيف أحيانا تعطى حقوقها وأحياناً تسلب حقوقها وكل هذا بسبب التخاذل عن الإسلام، خلق الله المرأة وجعل فيها صفات معينة تناسب عملها فلا مانع أن تخرج المرأة لكن بشرط أن تكون مهيأة لتقلد منصب وقيادة.

هناك دعوات تطالب برفع الولاية عن المرأة السعودية.. ما تعليقك؟

- الولاية تكليف وليست سلطة؛ فالرجل الذى يكون ولى المرأة يكون مسئولا عنها وعن حقوقها حتى من نفسه. أما فهم الولاية على أنها تسلط، فهذه ممارسات قبلية والشرع ينكر هذا لكن متى احتاجت المرأة للولاية يجب أن تكون بمفهومها الشرعى والعقلى الصحيح، والمجتمع السعودى مثله مثل باقى المجتمعات يصارع عمليات التغيير التى تحدث حيث تغير كثيرا خلال الفترة الأخيرة تغيرات داخلية وخارجية.

لماذا لم تحصل المرأة السعودية على حقوقها كاملة كما نرى فى المجتمعات العربية الأخرى؟

- المجتمع السعودى قبلى مثل مجتمعات كثيرة قبلية حتى فى مصر وأجزاء كثيرة من الخليج العربى والشام لا تسمح للمرأة بممارسة حقوقها فى العمل وتقلد المناصب وقيادات السيارات هذا من الناحية المجتمعية، أما من ناحية الشرع فليس من المنصف أن نتكلم فى الشرع فلابد أن يتكلم فيه أهل الاختصاص فقد أوضحت الشريعة جميع حقوق المرأة وكرمتها فى الكتاب والسنة، وأما من جهة التنظيم الإدارى للدولة فهذا يجب أن يقوم على الكفاءة بغض النظر عن الجنس فيما وقف الشرع بتحديده.

كيف نواجه ظاهرة العنف ضد المرأة فى المجتمعات العربية؟

- هناك عدة حلول من خلالها يتم القضاء على العنف ضد المرأة منها: الفهم الصحيح للشرع، وأن يدرك الرجل أنه محاسب على فعله إذا ظلم المرأة أو أجحف فى حقها، بالإضافة إلى توعية وإرشاد المجتمع بمعانى الحياة الزوجية والقوامة للرجل سواء كانت المرأة أما أو أختا أو زوجة أو بنتاً، وإلا فإن الأمر ربما يزيد ولا ينقص، كما على الأسرة دور كبير فى مسألة اختيار الأزواج لبناتهم ومساعدة البنت على اختيار شريك حياتها الذى يراعى الله فيها ويحفظ لها حقوقها.

وما تقييمك للعلاقات السعودية المصرية ؟

- مصر والسعودية بينهما جهود طيبة وعلاقات وطيدة على مدار التاريخ، ومهما مرت تلك العلاقات بأجواء متعكرة وضبابية فسوف ترجع مرة أخرى أفضل مما كانت لأنها ليست المرة الأولى التى توترت فيها العلاقات فمصر والسعودية بوابتان للعالم العربى والإسلامى وبينهما علاقات كثيرة سواء مصاهرة أو نسب أو مصالح وتجارات متبادلة والاستثمار السعودى بمصر والعمال المصريون بالسعودية، فالعلاقة بين السعودية ومصر ليست بالسهولة أن تهتز وسوف تعود وهما كالأخوين يحدث بينهما خلاف، ولكن يظلان أخوة فى النهاية والقيادتان لديهما وعى ومعرفة وحنكة بإدارة البلدين وفى القريب العاجل ستزول تلك الضبابة، وبلا شك هناك أطراف خفية تحاول النيل من تلك العلاقات.

ما تقييمك لجهود الأزهر الشريف خلال الفترة الماضية؟

- الأزهر منارة العلم، وله دور كبير فى تعليم الإسلام فى العالم وهو من علم الدنيا العلوم الإسلامية الصحيحة، وهناك تعاون مستمر بين الأزهر وبين جامعة حائل بالإضافة إلى القراء الذين جاءوا إلى السعودية، وخلال الفترة الماضية كان وكيل الأزهر فى زيارة إلى السعودية واستقبل من قبل المؤسسة الدينية بحفاوة وهناك لجنة تنسيقية بينهم وهذ يدل على الجهود والعلاقات العميقة، والأزهر له مقامه المحفوظ فى السعودية وغيرها فالإمام الأكبر يقوم بجهود كبيرة فى جولاته وينشر الدين الصحيح فى العالم ونال شهرة عالمية خلال الفترة الماضية.

كيف تعمل المؤسسات الدينية بالسعودية على القضاء على الفكر المتطرف والمتشدد؟

- المؤسسات الدينية عليها دور كبير فى القضاء على تلك الأفكار عن طريقين: نشر الفكر الإسلامى الصحيح، وكشف عورات هذه الجماعات المتطرفة والرد عليها وتربية الناس على المنهج الصحيح الذى نهج عليه النبى والصحابة، واللقاءات المباشرة للرد على الناس، والمشكلة عند تلك الجماعات فى فهم النص؛ لأن النصوص لا شك فيها أمر معلوم من الدين بالضرورة.

برأيك لماذا انتشرت ظاهرة الإلحاد فى العالم الإسلامى؟ وكيف نواجهها؟

- لم ينتشر الإلحاد إلى حد كبير، ولكنه موجود نتيجة الانفتاح فى الإعلام المرئى والمسموع والمطبوع وعلى مواقع التواصل الاجتماعى هذا أمر متوقع، وينبغى على الأمة مواجهة تلك الظواهر الدخيلة على شبابنا، والإسلام يواجه كل فكر منحرف عن الحق بالحوار والحجة، والمواجهة تكون بالإقناع والمناقشة والحوار.

 

طباعة
كلمات دالة:
Rate this article:
لا يوجد تقييم

رجاء الدخول أو التسجيل لإضافة تعليق.








حقوق الملكية 2024 جريدة صوت الأزهر - الأزهر الشريف
تصميم وإدارة: بوابة الأزهر الإلكترونية | Azhar.eg