| 18 مايو 2024 م

حوار مع

العميد أركان حرب مجدي شحاتة بطل الصاعقة: الأبطال حولوا ثغرة الدفرسوار إلى نقطة ضعف العدو

  • | الأحد, 8 أكتوبر, 2017
العميد أركان حرب مجدي شحاتة بطل الصاعقة: الأبطال حولوا ثغرة الدفرسوار إلى نقطة ضعف العدو

أكد العميد أركان حرب مجدى شحاتة بطل الصاعقة فى حرب أكتوبر أن دور القوات الخاصة قبل حرب أكتوبر وحتى النصر العظيم، كان الأصعب عبر الإغارة على العدو، بالتعاون مع سلاح المشاه فى النهار والليل من جميع الأعمار والفئات المشاركة فى النصر، لافتاً إلى أن القوات الخاصة استطاعت فى حرب الاستنزاف تحقيق أشد الخسائر بالعدو وخفض معنويات الجانب الآخر، موضحاً أنه عبر على بعد 200 كيلومتر من خطوط العدو، مشدداً على أن دور الصاعقة كان مشهوداً فى شمال سيناء عبر تدمير مراكز رئيسية اضرت إسرائيل بشدة وفى خلال 6 ساعات وصل الجنود المصريون إلى الممرات لاستهداف مواقع أشد ضراوة بالعدو.

بطولة الشربينى

وأضاف سيادة العميد فى تصريحات خاصة لـ«صوت الأزهر» أن الضغط الشديد على العدو ساهم فى تشتيت تركيزه على كافة الأصعدة، لافتاً إلى أن قوات الصاعقة انتشرت فى جنوب سيناء وقامت بعمليات بطولية فردية لم تذكر حتى الآن بشهادة الجنود الإسرائيليين الذين تكبدوا مرارة الهزيمة، مستشهداً بإحدى العمليات للملازم محمد الشربينى ضابط مدفعية اصر بالنزول منفصلاً فى الصحراء للقتال وظل 5 أشهر مع الكتيبة يؤدى واجبه وضرب كافة الصواريخ واصاب المواقع، وساعده البدو بشدة فى كافة الاتجاهات، ومواطن الضعف لدى العدو.

ضعف إسرائيل

وعن ثغرة الدفرسوار، قال شحاتة إن الثغرة كانت عملية ممركزة بتعاون وثيق بين الجيش الأمريكى والإسرائيلى، وركز الأخير فى تنفيذها، ومن الوارد حدوثها فى كل الحروب، مشدداً على أن الأبطال المصريين سيطروا على الثغرة وتحولت إلى نقطة ضعف ضد العدو، وأن القوات حجمتها وسيطرت عليها بشدة، لافتاً إلى أن كسينجر كان يتذلل لإيقاف الضرب فى هذه المنطقة بعد استشعاره الضعف من الجانب الإسرائيلى.

انتصار معنوى

وأضاف أن الإعلام كان له دور كبير فى حرب أكتوبر، موضحاً أن المخاطر الحالية مركزة على مصر نتيجة دورها الريادى الذى يمثل النواة التى يتركز حولها المنطقة العربية، خاصة أن القوى الخارجية تهدف إلى إضعاف دورنا لصالح إسرائيل بخلق كيانات منفصلة فى المنطقة بشكل عام، مشدداً على أن الإرهاب الفكرى والمعنوى أخطر الأنواع بالإضافة إلى محاولة استغلال سلاح الإعلام ضد مصر، موضحاً أن الانتصار المعنوى الكبير ظهر فى 25 يناير و30 يونيو عندما التف الشعب حول القيادة لتحقيق النصر الكبير، مناشداً الشباب عدم الانجراف وراء الكلام المعسول وعدم ترديده على مواقع التواصل الاجتماعى، وأن يتم العمل على أرض الواقع بما يصب فى صالح التنمية الحقيقية خاصة أن العالم ملىء بالمنافسات المعرفية فى شتى المجالات التكنولوجية.

وأوضح شحاتة أن استلهام روح أكتوبر فى العصر الحديث تظهر وقت الأزمات، مشيراً إلى أن الجنود المصريين فى الجيش والشرطة لديهم هذه الروح بقوة خاصة فى الأزمات الشديدة، منتقداً السموم الفكرية التى بدأت تنتشر فى عقول بعض الفئات من الشعب المصرى، ولكنه قادر على التمييز بين الطيب والخبيث باستشعاره الحقيقة دون توجيه من أحد.

محمد فرج

طباعة
كلمات دالة:
Rate this article:
5.0

رجاء الدخول أو التسجيل لإضافة تعليق.








حقوق الملكية 2024 جريدة صوت الأزهر - الأزهر الشريف
تصميم وإدارة: بوابة الأزهر الإلكترونية | Azhar.eg