| 17 يونيو 2024 م

حوار مع

ابن الأزهر بين أفضل 5 علماء على مستوى العالم.. الدكتور جمال أبو السرور: الجائزة تضيف إلى رصيد جامعة الأزهر الحضاري

  • | الثلاثاء, 12 يوليه, 2016
ابن الأزهر بين أفضل 5 علماء على مستوى العالم.. الدكتور جمال أبو السرور: الجائزة تضيف إلى رصيد جامعة الأزهر الحضاري

-تطبيب جراح المصابين أثناء حرب أكتوبر.. ذكريات لا تنسى

نظمنا أول مؤتمر تناول ضوابط الزيادة السكانية

شاركت فى أكثر من 500 مؤتمر محلي ودولي

 

تأكيداً على عالمية رسالة الأزهر الشريف جامعا وجامعة ونظرا للتمييز الذى يحظى به الفكر الأزهري، حصل العالم الكبير الدكتور جمال أبو السرور  مدير المركز الدولى الإسلامي للدراسات والبحوث السكانية بجامعة الأزهر وعميد كلية طب البنين جامعة الأزهر الأسبق، والحائز على العضوية الشرفية على هامش اجتماع المؤتمر الدولى الرابع والعشرين للجمعية الأوروبية لامراض التوليد والنساء في إيطاليا.

"صوت الأزهر" التقت بالعالم الجليل للتطرق إلى كواليس الجائزة، والتعرف على أنشطة ومهام المركز الدولي الإسلامي بجامعة الأزهر وحصوله على جائزة الأمم المتحدة، والتطرق إلى ذكرياته الرمضانية..

 

بداية، ما سبب منحكم عضوية الجمعية الأوروبية في سابقة الأولى من نوعها ؟

شاركت في فعاليات المؤتمر الدولى الرابع والعشرين للجمعية الأوروبية لامراض التوليد وامراض  النساء  في إيطاليا، وعلى هامش المؤتمر يتم اختيار خمس علماء من داخل أوروبا لتكريمهم ومنحهم العضوية الشرفية لكن هذا العام فوجيء جميع الحضور من مختلف دول العالم  باختيار عالم من خارج أوروبا لتكريمه ومنحه عضوية الجمعية الاوروبية، وهي سابقة لم تحدث في تاريخها، وكانت حيثيات الاختيار للتميز في أداء رسالتي لخدمة المجتمع داخلياً وخارجياً، واهديت خدمات جليلة للانسانية ترتب عليها تكريميبما يضاف إلى رصيد جامعة الأزهر الحضاري الذى تخطى الألف عام.

 

حصلت على جائزة الأمم المتحدة للانشطة السكانية.. حدثنا عنها

فاز المركز الدولي الإسلامي بجامعة الأزهر بجائزة الأمم المتحدة العالمية، والتي تمنح من الأمم المتحدة للمراكز البحثية التي تثبت تفوقاً علمياً، وقادنا المركز الجائزة تقديراً لنشاطه في تشخيص المشاكل المجتمعية في دول عديدة ووضع حلولا عملية لها من خلال أبحاث ودراسات علمية موثوقة مستمدة من أحكام الشريعة الإسلامية الغراء التي تتسم بالوسطية والاعتدال وتبتعد كل البعد عن مواطن الغلو والتشدد، وقد تسلمت الجائزة بصحبة الدكتور أسامة العبد رئيس الجامعة آنذاك في عام 2014  بمقر الأمم المتحدة في حضور الأمين العام السيد بان كي مون ومشاركة حشد من العلماء والسفراء من مختلف دول العالم.

 

متى تأسس المركز وما الهدف من إنشاءه؟

تأسس المركز الدولى الإسلامي للدراسات والبحوث السكانية في ديسمبر عام 1975 م على يد الدكتور فؤاد الحفناوي رئيس قسم التوليد وأمراض النساء، بالتعاون مع صندوق الأمم المتحده للأنشطة السكانية، وهدفه التنبيهلخطر الزيادة السكانية ومجابهته مع بيان وإيضاح موقف الشريعة الإسلامية الغراء من المشاكل السكانية واستشعار جامعة الأزهر دون غيرها من الجامعات للخطر الداهم الذي يعيش فيه العالم اليوم.

 

ما الخدمات التي يقدمها المركز للمجتمع ؟

المركز يقدم خدمات كثيرة على أصعدة مختلفة، يتناول مسائل تهم المجتمعات كلها في الداخل والخارج  ويتم تناولها من منظور الأديان، منها تأجير الأرحام  العقم وعلاجة  وختان الإناث  والقتل الرحيم، وحماية الأطفال من العنف والصحة الإنجابية وحقوق المريض، ونقل الأعضاء بين الطب والدين والقانون  وأيضا زراعة الأعضاء  بجانب تناول موضوعات مستجدة حول الأنسجة البشرية والخلايا الجذعية  وماهيتها  وأخلاقيات ممارسات مهنة الطب، إنطلاقا من كون الأزهر الشريف بعراقته  وأصالته  حصن الإسلام الأول وملاذ المسلمين وقبلة الدارسين من كافة بلدان العالم.

 

كيف تستقبل شهر رمضان الكريم ؟

نستقبل شهر رمضان الكريم بالسعادة والسرور نحافظ فيه على قراءة القرآن الكريم والمداومة على فعل الخيرات، نسعى بجد واجتهاد في تحقيق رسالتنا الأساسية، وهي رسم البسمة على شفاه المرضى، آملين من الجد والاجتهاد في العبادة.

 

حدثنا عن ذكرياتكم الرمضانية ؟

من الذكريات الرمضانية المحفورة فى الذاكرة أنى كنت طبيا فى مستشفى الحسين الجامعى فى رمضان عام  1973 م  وقت حرب النصر حيث تم استدعاء الاحتياط، وكنا نطيب الجرحى ففى قمة السعادة بتحقيق نصر اكتوبر المجيد الذى جسد  قوة الإرادة المصرية، وتفاني خير أجناد الأرض لإزالة ما علق بهم من تداعيات حرب الخامس من يونيو  عام 1967م.

 

كيف يتحقق النهوض بالبحث العلمي ؟

لقد تقدمت الدول حينما ادركت قيمة البحث العلمي واستثمرت فيه وانفقت عليه، وبالتالي لا تنهض منظومة البحث العلميإلا بتخصيص الميزانيات اللازمة، وزيادة المخصصات المالية التي تصرف على منظومة البحث العلمي،  كما أن  النهوض بالبحث العلمي لايتأتى الا بتوافر الجدية، وأن يكون مرتبطاًباحتياجات المجتمعات، وأن يكون البحث العلمى لصيق الصلة بالمواقع الانتاجية ويساهم في حل المشاكل المجتمعية.

 

جامعة الأزهر تضم 4 كليات للطب في الجمهورية، كيف ننهض بها لتكون منارات صحية ؟

تتميز جامعة الأزهر عن مثيلاتها من الجامعات باحتوائها على أربع كليات للطب ثلاث منها للبنين وكلية للبنات، لكن هذه المنظومة الطبية تحتاج إلى دعم كامل حتى تستطيع تأدية رسالتها على النحو الأمثل في خدمة المجتمع، خاصة أن مستشفيات جامعة الازهر الجامعية الخمس تشهد إقبالا  كبيراً من المرضى لثقتهم فى طبيب الأزهر الذى درس علوم الدين والدنيا.

 

ماذا يقدم المركز للمرضى غير القادرين في رمضان؟

المركز يستقبل قراء جريدة "صوت الأزهر" بالمجان لعلاجهم، خاصة أنها رسالتنا الأساسية تجاه المجتمع مد يد العون لغير القادرين.

 

كيف ترى زيارات فضيلة الإمام الأكبر الخارجية ؟

جولات فضيلة الإمام الأكبر الخارجية  بدأت في إندونيسيا  والكويت والفاتيكان وفرنسا ونيجيريا وغيرها من الجولات تؤكد أن  الأزهر الشريف  هو القوة الناعمة، إضافة إلى أن القوافل الطبية التى يرسلها  فضيلة الامام الاكبر تشدد على أن الأزهر في قلب الحدث باعتباره المرجعية الدينية الوحيدة للمسلمين فى شتى ربوع العالم.

 

أسست الجامعة مركزا للتمييز، كيف ترى ذلك ؟

بالفعل قام رئيس الجامعة الدكتور إبراهيم الهدهد بتأسيس مركز جامعة الأزهر للتمييز الدولى، بما يعد خطوة إيجابية نحو تحقيق التمييز على أرض الواقع، وأنا واثق أن جامعة الأزهر سوف تقفز خلال المرحلة القادمة في البحث العلمي بجانب خدمات عديدة تقدم للمجتمع، كما أن جامعة الأزهر تتميز بإحتضانها للطلاب الوافدين ووجود مدينة خاصة للبعوث الاسلامية تتحدث بكل لغات العالم.

حامد سعد

طباعة
كلمات دالة:
Rate this article:
5.0

رجاء الدخول أو التسجيل لإضافة تعليق.








حقوق الملكية 2024 جريدة صوت الأزهر - الأزهر الشريف
تصميم وإدارة: بوابة الأزهر الإلكترونية | Azhar.eg