| 17 يونيو 2024 م

حوار مع

د. الشحات الجندى عضو مجمع البحوث الإسلامية: بيان الأزهر حول الدولار .. نقلة نوعية

  • | الأحد, 14 أغسطس, 2016
د. الشحات الجندى عضو مجمع البحوث الإسلامية: بيان الأزهر حول الدولار .. نقلة نوعية

 ـ مبادرة القناوية .. أول مسمار في نعش العنوسة  

 

ـ ختان الإناث عادة وليس عبادة

 

حوار : نعمات مدحت

قال الدكتور محمد الشحات الجندى عضو مجمع البحوث الإسلامية إن مبادرة أهل قنا بإلغاء الشبكة فى الزواج طيبة وستؤدى إلى خفض العنوسة وتعتبر تيسيرا على المتزوجين داعيا جميع المحافظات الى تفعيل تلك المبادرة.. جاء ذلك خلال حواره لـ"صوت الأزهر" التي ناقشته حول العديد من القضايا المثيرة للجدل التى ظهرت في الاونة الاخيرة، وإلى نص الحوار..

شهدنا منذ فترة وجيزة حفل زواج لطفلين لم يتجاوز أحدهما 12 عاما .. كيف ترى ذلك من الناحية الشرعية؟  

ظاهرة مؤسفة، وأمر ينبغى أن نلتفت إليه، لأنه لن يكون هناك أسرة ناضجة فبناء الأسرة يحتاج إلى نضج من جانب الفتى والفتاة، ومعرفة أن الزواج مقصد من مقاصد الإسلام وأنه ينبغى أن يكون كل منهما يعرف مسئوليته تجاه الآخر وتجاه الأطفال وكل ذلك لا يتيسر مع صغر السن، وصعب أن يتحقق الزواج الشرعى المضبوط مع هذا الزواج المبكر، واعتبر زواج الأطفال مخالفا للشريعة الإسلامية وما سمعت أن الولد عنده 12 سنة والبنت 10 سنوات فالاثنان أطفال ويحتاجان إلى استكمال عناصر التربية لديهما وحتى تتحقق مقاصد الزواج بالمعنى الكامل وهو المقصد من قوله (وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُمْ مِنْ أَنْفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُمْ مَوَدَّةً وَرَحْمَةً).

والمودة والرحمة لا يستطيع أن يدركها أصحاب السن المبكر لأنهم لم يصلوا إلى سن البلوغ، وهذا يعتبر عبثا صبيانيا وليس زواجا شرعيا صحيحا، ومن الناحية الصحية فالبنت معرضة لأمراض لأن هذه سن صغيرة وقد تصاب بالعقم لأنها متزوجة فى سن مبكرة وهذا سيؤثر على إنجابها وهذا أمر يخل بمقصد من مقاصد الزواج وهذه الزيجات نوع من أنواع العبث.

ـ ما رأيك في مبادرة أهل قنا بإلغاء الشبكة فى الزواج ؟

مبادرة طيبة وستؤدى إلى خفض العنوسة وتعتبر تيسيرا على المتزوجين ، داعيا جميع المحافظات الى تفعيل تلك المبادرة ، خاصة في ظل الارتفاع الجنوني في اسعار الذهب خاصة وتكاليف تأثيث بيت الزوجية عامة

-بين حين وآخر تطلع علينا آراء متباينة فى قضية ختان الإناث.. نريد قولا حاسما؟

لم يرد فى الختان حديث صحيح، والحديث الذى ورد (اشمى ولا تنهكي) ضعيف، وقال كثير من علماء الحديث ضعيف ولا يحتج به، وأن الختان بالصورة التى نشاهدها اليوم ختان جائر ظالم، لأنه يمارس بطريقة بها تجاوز وفيها نوع من القسوة، ومثل هذا الأمر يضر بالبنت ويؤثر على العلاقة الزوجية فيما بعد فلذلك نقول لأولياء الأمور: "الختان فضيلة وليس فريضة" والمقولة الأدق عادة وليس عبادة، لأن البعض يقول الختان من الشرع وليس كل عادة مقبولة، الختان عادة ضارة والدليل وفاة بعض الفتيات أثناء عملية الختان، والحالة التى يجوز فيها الختان إذا كان الأمر يمنع المعاشرة الزوجية ففى هذه الحالات يجوز الختان. والطبيب هو الذى يقرر لأن هناك بعض الحالات لا نطلقها على العام.

 

ما قولكم فى بعض الدعوات بتأسيس كيان للتقريب بين السنة والشيعة خارج مظلة الأزهر؟

لا أوافق على ذلك.. ومن الغريب أن الذين يتزعمون هذه الدعوة هم من أبناء الأزهر وكان أجدر بهم أن يتوجهوا إلى المؤسسة الأزهرية ويعبروا عن وجهة نظرهم ويتداولوا الأمر، لأن مسالة التقريب بين السنة والشيعة لاشك أننا نريد وحدة المسلمين لأن عدوهم واحد لكن هذا التوحد ينبغى أن يكون وفق ضوابط ومعايير تؤدى إلى إنجاح التقريب كما حدث فى عهد الإمام الأسبق الشيخ شلتوت لأنه صاحب التقريب، ودعوى التقريب دعوى مؤسسية تتم بين المؤسسات وليس بين بعض الأفراد وهذا ما ينبغى أن يكون، وأعتبر هذه الدعوة مآلها الفشل، ومن الضوابط التى ينبغى الالتزام بها قبل المضي فى التقريب أن يمتنع الاخوة فى طهران عن تصدير المذهب الشيعى إلى قلب العالم الإسلامى ممثلا فى مصر بلد الأزهر الشريف وهم مازالوا يصدرون الثورة الإيرانية إلى العالم الإسلامى وهذا أمر سياسى والأخطر من ذلك أنهم يسبون الصحابة والسيدة عائشة رضى الله عنها، وهذا الكلام لا يصح وينبغى أن يتوقفوا عن سب الصحابة، وأن الشيعة تستخدم أساليب لجذب البسطاء الى دعوتهم عن طريق تقديم حوافز دنيوية محضة قد تروق لبعض الناس الذين لا يفهمون مغزى هذا التحرك من جانب إيران.

 

ماذا عن جهود مجمع البحوث الإسلامية فى الحد من الفتنة الطائفية خلال الفترة المقبلة؟

المجمع سبق أن تناول موضوع الحد من الفتنة الطائفية وليس فى القريب العاجل، وبيت العائلة المصرية يتبع مؤسسة الأزهر وكان هناك دور ولقاءات من قبل ممثلين عن الأزهر من العلماء ومن جانب الكنيسة فى هذا الموضوع، والمجمع له دور لأنه تحدث عن أمر بناء دور العبادة، والأزهر ليس له مشكلة مع قانون دور العبادة، ولم يعرض لأن هناك مشروع قانون سيعرض على مجلس النواب من أجل بناء دور العبادة، وتوافقت الكنائس على ذلك، بالإضافة إلى الندوات والمؤتمرات التى يقوم بها المجمع فى الحث على الوحدة الوطنية، وفيما فعله الإمام الأكبر من جهود طيبة حينما خطب فى الجامع الأزهر عن المسلمين والمسحيين فهذه جهود طيبة للحد من تلك الفتنة التى يقيمها من يريدون هدم الدولة ونحن لهم بالمرصاد.

 

المجمع لم يكن يوما بمعزل عن هموم الناس.. فما دوره فى محاربة ارتفاع الدولار؟

أصدر الأزهر الشريف بيانا وهو بميثاق صحيح والمجمع من قطاعات الازهر ويعبر عن وجهة نظر المؤسسة بكل قطاعاتها والكلام واضح بأن هذا من قبيل أكل السحت، والإتجار بالدولار والتلاعب به والتربح على حساب الدولة والمجتمع فهذا بالطبع يؤثر سلبا على محدودى الدخل والمهمشين، لأن أى سلعة الآن عندما يريد الشخص العادى شراءها يجد ارتفاعا ملحوظا فى أسعارها ولو محليا فهذا يعرقل ويعرض بعض الفقراء للجوع، والأزهر فى هذا الاتجاه ولاول مرة يصدر بيانا حول موضوع مثل ذلك.. وهذه نقلة نوعية للتعامل مع هموم وأزمات المواطن من قبل الأزهر وهذا يشجع ويشير إلى أن هذا الأمر يعد مظهرا من مظاهر تجديد الخطاب الديني.

 

 حدثنا عن القوافل الأخيرة للمجمع ودورها فى الحد من الإرهاب والتطرف؟

تقوم هذه القوافل بدور هام للغاية ويكمن هذا الدور الإيجابى فى أنها تتعامل وجها لوجه مع فئات المجتمع المختلفة خاصة فى المناطق النائية، ودائما الأفكار المغلوطة تكون فى المناطق النائية فى الصعيد والقرى والنجوع وتذهب القوافل الى تلك المناطق، ومن وجهة نظرى أهميتها تكمن فى معالجة ما تفعله التيارات الدينية غير الازهرية لأنهم أوجدوا خطابا موازيا اختطفوا دور الأزهر لأنهم ذهبوا الى تلك الأماكن واختلطوا بالناس وحققوا إقامة علاقات طيبة مع الناس فصدقهم الناس وتناسوا دور الأزهر، وهذا الدور من قبل إدارة الوعظ بالمجمع يسير فى الاتجاه الصحيح ولكن لابد من تكثيف الدور وتفعيله والتركيز عليه.

 

 

طباعة
كلمات دالة:
Rate this article:
5.0

رجاء الدخول أو التسجيل لإضافة تعليق.








حقوق الملكية 2024 جريدة صوت الأزهر - الأزهر الشريف
تصميم وإدارة: بوابة الأزهر الإلكترونية | Azhar.eg