| 21 مايو 2024 م

رياضة

هل يصمد مرشحو الأهلي والزمالك للنهاية؟

  • | السبت, 11 نوفمبر, 2017
هل يصمد مرشحو الأهلي والزمالك للنهاية؟

صراع شرس ينتظر النادى الأهلى والزمالك فى ماراثون الانتخابات على مقعد الرئاسة، فى الجزيرة يقف المهندس محمود طاهر رئيس النادى الحالى أمام الكابتن محمود الخطيب أسطورة الكرة المصرية يحاول المراوغة والمرور لتسجيل الهدف فى 30 من الشهر الحالى، وفى ميت عقبة يتطلع مرتضى منصور رئيس الزمالك الحالى إلى إطفاء بريق أحمد سليمان مدرب حراس مرمى المنتخب الوطنى السابق والمنافس القوى الذى يسعى إلى خلع الرئيس الحالى من منصبه عبر الانتخابات الشرعية المقررة يومى 23 و24 نوفمبر الحالى.

فرسان التحدى

ويخوض النادى الأهلى الماراثون بـ36 مرشحاً على 12 مقعداً، تقدم على منصب الرئيس 4 مرشحين هم: محمود طاهر ومحمود الخطيب ومحمد ثابت عثمان، وإلهامى عجينة، ومحمود، وعلى مقعد نائب الرئيس تقدم مصطفى فهمى مراد فهمى، والعامرى فاروق، وفى أمانة الصندوق كامل زاهر وخالد الدرندلى،  فيما تقدم لمنصب العضوية فوق 35 عاما 19 مرشحاً، وتحت السن 9 مرشحين.

وتبدأ معركة الزمالك بـ40 مرشحاً، تقدم على منصب الرئاسة: مرتضى منصور، وأحمد سليمان، و6 على منصب نائب الرئيس أحمد جلال إبراهيم وهانى العتال، وخالد جبر، وأحمد مرتضى منصور، وأشرف السكرى، ومصطفى بدوى، و2 على منصب أمين الصندوق حازم ياسين وسيف العمارى.

إنجازات حالية

ويبدو أن ثمة تشابها بين الثنائى الموجودين حالياً على مقعد رئاسة القطبين، حيث يتسلح كل منهما بالإنجازات التى تمت فى عهدهما، ويرتكز طاهر على الطفرة التى حققت على مستوى البطولات الجماعية فى الطائرة والسلة واليد، بجانب بطولات فريق الكرة، ومساعيه نحو إنشاء ستاد للأهلى فى التجمع الخامس، وتوفير كافة سبل الراحة والرفاهية للأعضاء، وتفعيل الخدمات بفرع الشيخ زايد لتتوازى ما يتم تقديمه فى الجزيرة، وفى المقابل يعول مرتضى منصور على نهضة فريق الكرة وتحسن نتائج الألعاب الجماعية وتفوق فريق اليد على الأهلى فى البطولات، والحصول على بطولة الدورى العام لموسم 2014/2015 للمرة الثانية عشر فى تاريخه بعد غياب 11 عام عن البطولة بعد احلال كامل لفريق الكرة، بالإضافة إلى تطوير مسجد النادى وحمامات السباحة والمدرجات وتحسين مستوى الخدمة للأعضاء ومحاولة إنشاء فرع بالسادس من أكتوبر وقناة تليفزيونية باسم النادى.

خلفية كروية

ومن جهة أخرى يقف على مسافة موازية الكابتن محمود الخطيب نائب رئيس الأهلى سابقاً معتمداً على شعبيته الجارفة وعدد من الإعلاميين المساندين له تحت شعار «الخطيب رئيساً»، وذلك بالاعتماد على تصور شكل فريق الكرة بحصده كافة البطولات، عبر وجود نخبة من أعضاء مجلس الإدارة أصحاب الخلفية الكروية، وعدم التفريط فى نجوم الكرة من أجل إنعاش الخزينة دون وجود بدائل، بالإضافة إلى المضى قدماً فى تطوير النادى والعمل على وضع حجر الأساس لاستاد الأهلى، وقرر الخطيب الإعلان عن برنامجه الانتخابى رسمياً الأسبوع المقبل فى مؤتمر صحفى بأحد فنادق القاهرة، فيما اتخذ الكابتن أحمد سليمان المرشح على منصب الرئيس فى الزمالك قراراً بإرسال برنامجه الانتخابى إلى عدد من الأعضاء عبر «كتيب» مصغر على عناوين المنازل بعد تضييق منصور الخناق على قائمته داخل النادى ومنع الندوات الانتخابية، ليضطر سليمان إلى إرسال العديد من الرسائل الإلكترونية على «الايميلات» لكافة أعضاء الجمعية العمومية.

تكسير عظام

اعتاد النادى الأهلى على تولى زمام أموره من يفهم فى كرة القدم أو مارسها من قبل، ما يجعل الخطيب يركز فى برنامجه على تراجع نتائج فريق الكرة مؤخراً والتفريط فى رحيل العديد من النجوم والمواهب، حيث وصل عدد الصفقات خلال مدة مجلس محمود طاهر الى 38 لاعبا بقيمة بقيمة 284 مليون جنيه، فيما يعوّل طاهر من الجهة الأخرى على الفائض الكبير فى الميزانية وعقود الرعاية الضخمة التى وقعها من كبريات المؤسسات فى العالم وتوفير خدمات جيدة للأعضاء لم تكن موجودة سابقاً. من جهة أخرى يسعى مرتضى منصور إلى تشويه صورة أحمد سليمان بنشر صور له على مواقع التواصل الاجتماعى مرتدياً قميص النادى الأهلى، متسائلاً: «كيف للاعب سابق فى الأهلى الترشح على منصب رئيس نادى الزمالك؟»، فيما اتهم سليمان مجلس الزمالك الحالى بالمخالفات المالية، والاعتماد على وكلاء بعينهم لتحقيق مصالح شخصية لعدد من الأعضاء، وإحلال وتجديد فريق الكرة الدائم ما ساهم فى فقدان الزمالك العديد من البطولات واتهام «السحر والشعوذة» بأنه العامل الأساسى الذى يحول دون نجاح الفريق.

محمد فرج

طباعة
الأبواب: رياضة
كلمات دالة:
Rate this article:
لا يوجد تقييم

رجاء الدخول أو التسجيل لإضافة تعليق.








حقوق الملكية 2024 جريدة صوت الأزهر - الأزهر الشريف
تصميم وإدارة: بوابة الأزهر الإلكترونية | Azhar.eg