• حكاية كتاب (1)
  • برعاية كريمة من فضيلة الإمام الأكبر.. مركز الأزهر العالمي للفتوى الإلكترونية يعلن عن الاستكتاب العلمي الأول
  • فتوى : حكم من يصلي وهو جالس؟
  • مركز الأزهر العالمي للفتوىٰ الإلكترونية يسيِّر قوافلَ توعويةً بصفةٍ يومية للمدارس والمعاهد والجامعات، ويبدأها بجامعة قناة السويس
  • التحذير من جريمة الانتحار
  • فتوى : ما حكم قراءة القرآن من المصحف في الصلاة؟
  • التوعيةُ الأسريَّةُ بجامعةالمنصورة.. تفاعلٌ غيرُ مسبوقٍ، وحضورٌ فَاقَ التوقعات
  • الحَصَادُ الإخباريُّ لقافلة برنامج التوعية الأسرية بمحافظة السويس
  • الحجاب فرضٌ بنصوص قرآنيةٍ قطعيةِ الثبوتِ والدلالة
  • التوعيةُ الأسريةُ بالسويس .. حضورٌ كثيفٌ، وتفاعلٌ بنَّاءٌ
  • من شمائله صلى الله عليه وسلم
  • ما حكمُ الاحتفالِ بالمولدِ النَّبَوِيِّ الشَّرِيفِ؟
  • جمالُهُ وجلالُهُ ﷺ
  • 1345678910الأخير

    • الفتاوى

    ما حكم شراء حلوىٰ المولد وأكلها في ذكرىٰ المولد النبوي الشريف؟

    • | الأحد, 3 نوفمبر, 2019
    ما حكم شراء حلوىٰ المولد وأكلها في ذكرىٰ المولد النبوي الشريف؟

    بسم الله، والحمد لله، والصلاة والسلام علىٰ سيدنا رسول الله ﷺ، وبعد...
    فإنّ من أجلِّ أنواع القُرَبِ لله رب العالمين حمدَه وشكر نعمته سبحانه وتعالىٰ علىٰ خلقه؛ ولذلك افتتح سبحانه كتابه بقوله: {الحمد لله رب العالمين} [الفاتحة:2].

    وما من نعمةٍ أجلَّ من نعمةِ الرسالةِ والبلاغِ والبيانِ للخلقِ التي تحيي عقولَهم، وتربي نفوسَهم، وتوجههم إلىٰ المعبودِ الحقِّ سبحانه وتعالىٰ، ومعلومٌ أنَّ بدرَ التتمةِ، وسيدَ الختامِ، نبينَّا محمدًا عليه الصلاة والسلام هو الذي أتم الله به النعمة، وقوَّم به الملة، وهدىٰ به العرب والعجم، وحلت به أكابرُ النعم، واندفعت به شرور النقم، فهل ينكر عاقلٌ ذو لُبٍّ جوازَ الفرح بمولدِه وطلعته المُنيرةِ علىٰ الأرض، فمولدُه يومٌ من أيام الله عز وجلَّ.

    وكما كانت لبني إسرائيل أيامٌ نجَّاهم اللهُ تعالىٰ فيها من ظلمِ فرعونَ واستكبارِه، وأمر نبيَّ الله موسي عليه السلام أن يذكِّرهم بها فقال تعالى: {وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا مُوسَي بِآيَاتِنَا أَنْ أَخْرِجْ قَوْمَكَ مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَي النُّورِ وَذَكِّرْهُمْ بِأَيَّامِ اللهِ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِكُلِّ صَبَّارٍ شَكُورٍ} [إبراهيم:5].
    كذلك من أيام الله تعالىٰ علىٰ أهل الأرض مولدُ النبي ﷺ الذي دفع الله به عن أهل الأرض ظلماتِ الغيِّ والبغيِ والضلالة.

    وقد سنَّ لنا رسولُ الله ﷺ بنفسه جنسَ الشكر لله تعالىٰ علىٰ ميلاده الشريف؛ فقد صحَّ أنه كان يصوم يوم الاثنين، فلما سُئل عن ذلك قال: «ذلك يومٌ وُلِدتُ فيه» رواه مسلم.

    وإذا ثبت ذلك وعُلم فمن الجائز للمسلم -بل من المندوبات له- ألا يمرَّ يومُ مولدِه من غير البهجة والسرور والفرح به ﷺ، وإعلانِ ذلك، واتخاذِ ذلك عُنوانًا وشعارًا.

    وقد تعارف الناسُ واعتادوا علىٰ أكل وشراء أنواعٍ من الحَلوىٰ التي تُنسب إلىٰ يوم مولدِهِ ﷺ ابتهاجًا وفرحةً ومسرَّةً بذلك، وكلُّ ذلك فضلٌ وخير، فما المانع من ذلك؟!

    ومن يجرؤ علىٰ تقييد ما أحله الله تعالىٰ لخلقه مطلقًا؟! والله تعالىٰ يقول: {قُلْ مَنْ حَرَّمَ زِينَةَ اللهِ الَّتِي أَخْرَجَ لِعِبَادِهِ وَالطَّيِّبَاتِ مِنَ الرِّزْقِ…} [الأعراف: من الآية 32].

    وما وجه الإنكار علىٰ إعلان يوم مولده شعارًا يتذكَّرُ المسلمون فيه سيرته، ويراجعون فضائلَه وأخلاقَه، ويَنْعَمون فيما بينهم بصلة الأرحام، وإطعام الطعام التي حثَّ عليها صاحبُ المولِدِ الأنورِ ﷺ.

    وعليه؛ فلا بأس بشراء وأكل حلوىٰ المولِد النبويِّ الشريف، والتوسعة علىٰ الأهل في هذا اليوم من باب الفرح والسرور بمقدِمه ﷺ للدنيا، وقد أخرج اللهُ تعالىٰ الناسَ به من الظلمات إلىٰ النور.
    والله تعالىٰ أعلم، وصلىٰ الله علىٰ سيدنا ومولانا محمد وعلىٰ آله وصحبه أجمعين.

    طباعة
    كلمات دالة:
    Rate this article:
    3.5

    رجاء الدخول أو التسجيل لإضافة تعليق.

    • الأخبار

    • المقالات


    • قضايا معاصرة